أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - معونة الشتاء














المزيد.....

معونة الشتاء


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 6413 - 2019 / 11 / 19 - 15:37
المحور: الادب والفن
    


كانت امرأة اتعبها الزمن فبدت تجاوز الستين وربما لم تتعدى الاربعين ، كانت هناك تقف امام شباك التذاكر

مادة يدها بورقة مالية فئة الجنيه ، اخذها منها القابع وراء الشباك فى رتابة مملة ، والخلق وراء المرأة تتدافع والمرأة تكاد تكون اسفل المتدافعين

رد اليها الرجل القابع خلف الشباك تذكرة ومعها طابع معونة الشتاء سحبت المرأة يدها بعد ان اصبح جسدها بفعل التدافع ليس امام الشباك بل يدها فقط
وانحنت المرأة لترى ما بيدها قبل ان تنسلخ من الزحام ، ويا لهول ما رأت لقد ضاعت الورقة المالية باكملها اخذها القابع وراء الشباك

حتما اخطأ ، فهى تعلم ان التذكرة بخمسة وسبعون قرشا – اذا فقد اغتال منها خمسة وعشرون قرشا دفعة واحدة وعادت المسكينة لترتفع قليلا لتلامس الشباك لتتوسل اليه ان يرد الباقى
وحاول القابع وراء الشباك عبثا افهامه ان الباقى معها ورقة معونة الشتاء ، ولكن اين للمسكينة ان تفهم وتعى

ولكن هيهات ، لم تتزحزح المسكينة واصرت على استرداد الخمسة وعشرون قرشا وسال الدمع من عينيها وهى تتوسل اليه ، مستعطفة اياه ان يرد اليها قروشها وياخذ ورقة معونة الشتاء هذه
لا فائدة ترجى من الحاحها، والناس حولها يريدون منها الانصراف لشراء تذاكرهم ولا يعنيهم الامر قليلا او كثيرا

فا نسلت المسكينة بائسة حزينة من وسط الزحام --- وهناك بعيد على الجانب الاخر كاوا يقبعون رافعين كؤسهم الى شفاهم بدم المرأة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,891,502,349
- وكأنه شخص أخر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصره جون رولز (2) نظرية فى العدل ...
- الكتابة ذلك العذاب
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة جون رولز (1) نظرية فى العدل ...
- مغامراتى فى العراق 1
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير ب بقلم أنطوني كوين ...
- موت شجرة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة كارل بوير أ بقلم أنطوني كوين ...
- الولع بالانثى ابدى
- ليو شتراوس وصحوة الفلسفة السياسية ب بقلم يوجين ف ملر
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة 4 أ ليو شتراوس وصحوة الفلسفة ...
- اعلام الفلسفة السياسية 3 ف أ هايك الحرية من اجل التقدم
- 2 اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة ماركيوز نقد الحضارة البرجو ...
- رصيف قطار المحكمة
- اعلام الفلسفة السياسية المعاصرة
- انا مش منهم
- تدمير اثار مصر
- قراءة سياسية فى رواية يوتوبيا
- حياة طويلة قصيرة
- يوميات عادية جدا 4


المزيد.....




- راسلوا بنشعبون والعثماني.. مفتشو الشغل غاضبون من أمكراز
- آخر متجر أمريكي لتأجير أشرطة الفيديو يقدم لزبائنه خدمة " ...
- آخر متجر أمريكي لتأجير أشرطة الفيديو يقدم لزبائنه خدمة " ...
- أكثر من 400 فنان ومثقف مغربي يدينون -قمع- الناشطين والصحافيي ...
- وفاة فنان مصري عن عمر 77 عاما
- التجمع ينعي الفنان الدكتور سناء شافع
- خطيئة الثاني من أب عام 1990
- وفاة فنان مصري كبير بعد صراع قصير مع المرض (صورة)
- -كورونا- يغيب الفنان الشعبي المغربي عبد الرازق بابا
- -علم النفس العسكري- تأليف عبد الرحمن محمد العيسوي


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - معونة الشتاء