أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حمدى عبد العزيز - لم تحضر بعد ..














المزيد.....

لم تحضر بعد ..


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6413 - 2019 / 11 / 19 - 13:18
المحور: ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية
    


بصراحة أتحمل مسئوليتها .. فإنه يبدو أن مايحدث حتي الان في الساحات والميادين العربية منذ محمد البوعزيزي في تونس 2010 وحتي تاريخ اليوم فيما يحدث مؤخراً في لبنان والعراق لايعكس إلا فهما واحداً لمفهوم الثورة لم يتجاوز - بعد - التعريف اللغوي الذي ورد في لسان العرب (ثورة) في مادة (ثار) ثار الشخص وفار فائره إذا غضب أهيج مايكون ..

الثورة
من حيث الرؤية والقيادة والحشد ومن حيث امتلاك مشروع وطني تقدمي بديل تلتف حوله أوسع الشرائح الإجتماعية بما يعبر عن مصالح غالبية السكان ، وتتقدم به الجماهير مع قيادة منظمة أمينة علي هذا المشروع ، متفانية من أجله ، ممسكة بالأدوات العلمية لتحققه كطريقة بديلة لإدارة الدولة والإنتقال بها نحو تغيير يحقق أكبر قدر ممكن من العدالة بين أبناء الوطن ، ويحفظ لهم كرامتهم ويساوي بين جميع المواطنين في حقوقهم القانونية علي أساس وحيد هو المواطنة، لا علي النوع الجنسي أو الأصل العرقي أو الموقع الجغرافي أو المركز المالي أو الإجتماعي أو الوظيفي ،

مشروع يزحف بالدولة نحو تحقيق التقدم والإستنارة ، وتمتين الإستقلال الوطني ، وجعله ركن الأساس لكل العلاقات الدولية ..

عفواً هذه الثورة لم تحضر بعد ، ولم ينجز - بعد - ماهو لازم لها من جداول أعمال تحضيرية ، وهو مايمكن من أن يلقي بثمار الإندلاعات الشعبية في حجور المغامرين ولصوص الثورات ومراكز الهيمنات الدولية والإقليمية ، وكل الطامعين في عرق ودماء الشعوب من تجار الثورات الإستباقية المضادة ، وراكبي الموجات الشعبية ..

وهذا لاعلاقة له بالتشاؤم والتفاؤل ولكن علاقته الأساسية بما أظنه من إتساق مع منطق التاريخ والأحداث كشخص لايملك سوي الإجتهاد علي قدر معارفه الضئيلة ، وعلمه الشحيح ، وجهله الذي لاشفاعة له منه إلا كونه يعمل علي مقاومته طوال الوقت ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,453,946
- عن الأوضاع فى لبنان
- عسل فى الكوز
- ثقوب فى رايات الإستنارة المصرية
- لماذا نتباهى بالإختلاف ؟
- حزب الله ، وواجب قراءة اللحظة اللبنانية الراهنة .
- حراكات شعبية بلامشروع ، بلاقيادة ، بلا تنظيم .. لن تفضي إلى ...
- تحية إلى الشعب اللبنانى ، وتحية إلى كل شعوب المنطقة العربية ...
- محمد افندى رفعنا العلم
- إلى أرامل وأبناء واحفاد شهداء اكتوبر 1973
- بعيدا عن التناول الفنى لفيلم الممر
- السلاح الذى لم يرفع - بعد - فى مواجهة الإرهاب الدينى
- نقاط هامة في خطاب ترامب
- يوم الولس الكبير ..
- الأمانة مع النفس أولاً وأخيراً
- مسودة للتفكير ..
- محمد علي كنموذج كاشف لطريقة إنتاج ثروات المحاسيب
- افكر بصوت مكتوب
- بالعقل
- ليس مجرد (خلاف سياسي) ..
- تحديات واخطار يواجهها التنين الصيني


المزيد.....




- رئيس وزراء العراق المستقيل يستنكر إدراج شخصيات بقائمة العقوب ...
- الكشف عن تمثال ملكي على هيئة -أبوالهول- بمنطقة أثرية في مصر ...
- وزير الدفاع التركي: لا نزال في قلب -الناتو- ولا توجد أي محاو ...
- الحلويات المسممة تظهر من جديد في مدينة إيرانية ثانية
- العراق..-داعش- يقتل اثنين من الشرطة الاتحادية في كركوك
- بوليفيا ستصدر مذكرة توقيف ضد الرئيس السابق إيفو مورالس خلال ...
- سائق تاكسي في إسرائيل يعثر على حقيبة بها 60 ألف دولار في سيا ...
- تعديلات قانون رعاية المريض النفسي تنتهك حقوق المرضى في الصح ...
- بوليفيا ستصدر مذكرة توقيف ضد الرئيس السابق إيفو مورالس خلال ...
- سائق تاكسي في إسرائيل يعثر على حقيبة بها 60 ألف دولار في سيا ...


المزيد.....

- لبنان: لا نَدَعَنَّ المارد المندفع في لبنان يعود إلى القمقم / كميل داغر
- الجيش قوة منظمة بيد الرأسماليين لإخماد الحراك الشعبي، والإجه ... / طه محمد فاضل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: الحراك الجماهيري والثوري في العالم العربي، موقف ودور القوى اليسارية والديمقراطية - حمدى عبد العزيز - لم تحضر بعد ..