أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسلان جادالله عامر - أنتِ ذي...














المزيد.....

أنتِ ذي...


رسلان جادالله عامر

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 9 - 14:22
المحور: الادب والفن
    


يسألوني..
عندما أتلو قصيدي..
ما هو سر نشيدي؟
ولم تأتي القصائدْ..
كتراتيل المعابدْ؟

يسألوني..
من عروس الحب هذي؟
من ملاك الشعر هذي؟
يسألوني من تكونين، وأنتِ..
فيهم في الأصل مثلي..
وبكِ أدركتُ هذا..
عندما أحييتِ أصلي!
ورويتِ الحب فيَّ..
فنما في كل كلي!

أنت ذي..
تلك التي تحيا هنا..
في رفيق الذات.. في نبض الأنا!
حية تبقى..
وتزداد حياً..
في رواها..
تتخطى الأمكنةْ..
وتجوز الأزمنةْ!

أنت من..
لها في عينيها ظلٌّ..
كالصدى ينساب حرا من نواقيس الكنائسْ!
لها في خديها مرجٌ..
ترقص الأزهار فيهِ..
ويغازلها فراشٌ..
وتراقصها عرائسْ!

أنت من..
تغزل السحر وتلقي..
بسمة الحسن سلاما!
وأزاهير الجمالِ..
تغدو فيها..
قصة ً تروى ابتساما!

أنت ذي..
تلك التي كانت وتبقى..
روح عشق أزليا..
في مدى الأزمان تحيي..
رقصة الحب وتمضي..
في فصول الكون خصبا..
وربيعا أبديا!

أنت ذي..
وأنا فيك سأبقى..
في أثير الكون لحنا..
وسأحيا عاشقا..
ما دمت حيا!

*





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,351,136
- لا أحد..لكننا الأحد
- بحثا عن إله ووطن
- خطوة إلى طريق السماء
- بعد الكأس العاشرة
- على أبواب غد لن يأتي
- ترتيلة من سفر اللعنة
- فتاوى التكفير الموروثة وصناعة الإرهاب
- كأس العالم بين جمال الرياضة وهيمنة السوق
- الكتابة الجنسية، أهميتها وضروراتها
- هل المرأة هي أقل كفاءة من الرجل، ولا تصلح القيادة؟!
- بيان من سِفر متأسلم
- تناقضات مفهوم الخير في الذهن المتدين
- التلازم الجوهري بين الديمقراطية والاشتراكية
- ويبقى المستقبل حلما اشتراكيا


المزيد.....




- خارجية الاحتلال: مُخرجة سعودية ستشارك في مهرجان سينمائي إسرا ...
- قصة -المئذنة- يصرخ بها الكوريوغراف عمر راجح لإنقاذ العالم
- فرنسا تعيد للسنغال سيفا تاريخيا في خطوة تمهد لإعادة الأعمال ...
- يسرا أول فنانة مصرية تستلم هذه الجائزة (فيديو)
- بيع لوحة شاغال بمزاد روسي بمبلغ 10 ملايين روبل رغم تقييمها ب ...
- إسرائيل تعلن عن افتتاح مهرجان سينمائي بفيلم لمخرجة سعودية
- تركي آل الشيخ: وصلنا لسبعة ملايين و650 ألف زائر
- تركي آل الشيخ يكشف عن الفنانة العربية ذات التذاكر الأغلى ثمن ...
- -البيريتا يكسب دائما-... سيرة مسدس مشبوه للتونسي -كمال الريا ...
- لماذا تكشف آراؤك عنك أكثر مما تظن؟.. إليك ما يقوله الفلاسفة ...


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسلان جادالله عامر - أنتِ ذي...