أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - فيديو عاجل وخطر: الصدريون وتوابعهم المدنيون يحاولون حرف الانتفاضة العراقية الى أهدافهم الحزبية الانتخابية














المزيد.....

فيديو عاجل وخطر: الصدريون وتوابعهم المدنيون يحاولون حرف الانتفاضة العراقية الى أهدافهم الحزبية الانتخابية


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 6404 - 2019 / 11 / 9 - 14:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


#فيديو_عاجل وخطر: يبدو - للأسف الشديد - أن الصدريين وبعض توابعهم من المدنيين، يحاولون علنا الآن، التخلي عن بعض شعارات الانتفاضة المعمدة بدماء الشهداء لمصلحة رفع شعارات حزبية انتخابية هزيلة. فقد سيَّروا تظاهرة من عشرات الأشخاص في ساحة التحرير ليلة أمس، كما ترون في الفيديو أدناه، وهم يرفعون قائمة بعشرة مطالب هذه قراءة سريعة فيها:
*أول طعنة وجهوها كانت لشعار الانتفاضة المهم القاضي بإسقاط دستور بريمر حيث رفعوا بدلا عنه مطلب "تعديل فقرات الدستور" في حين رفعت الانتفاضة وفي ميادين كثيرة مطلب رئيسا هو "إسقاط دستور بريمر"! وللأسف أيضا، فقد أزالت عناصر يعتقد انها صدرية الشعارات الجذرية والوطنية قبل يومين ومنها هذا الشعار من على بناية المطعم التركي، في ما يبدو انه انقضاض سريع ومخطط له على شعارات الانتفاضة الجذرية لإفراغها من محتواها الوطني الاستقلالي والثوري!
المطالب الأخرى في هذه الورقة هي تنويعات لفظية على مطلب مقتدى الصدر الذي طرحه منذ الأيام الأولى للانتفاضة بإجراء "انتخابات مبكرة بإشراف أممي" بهدف تكبير كتلته النيابية، وربما بهدف تحقيق انفراد تياره بالتمثيل الطائفي الشيعي مستقبلا ضمن إطار نظام حكم دولة المكونات الطائفية والعرقية، فقد ورد هذا المطلب الصدري موزعا في عدة مطالب هي: 5 و6 و7 وكلها تتحدث عن الانتخابات وقانون الانتخابات ومفوضية الانتخابات! وهناك مطالب إنشائية ولا مضمون محدد وواضح لها كمطلب " توزيع عادل للثروات" و " نظام الحكم يخضع لإرادة الشعب عبر الاستفتاء العام " فهل المقصود بهذا المطلب مقاربة تجربة " الديموقراطية المباشرة السويسرية القائمة على الاستفتاءات الدوري ام ماذا؟ وتكرار مطالب هي شعارات أصدرتها الحكومة لامتصاص الغضب العراقي بعد المجازر التي ارتكبتها كمطلب: تعويض أسر الشهداء والجرحى من المنتفضين"!
شخصيا كنت على اطلاع على هذه المحاولة منذ بداياتها في شكلها المصغر في وثيقة "هذه رؤيتنا" ذات النقاط الخمس والتي انتقدتها بقوة في مقالة سابقة لي يوم 4 تشرين الثاني الجاري، وحاورت لاحقا عدد من الأصدقاء في الميدان ممن روجوا لورقة المطالب العشرة وبينت لهم انها ورقة انتخابية تافهة ولا معنى لها وستنتهي الى تلفيق تعديلات دستورية هزيلة بدأ بها النظام وشكل لجنته الخاصة للتعديلات بموجب المادة 142. ولكن يبدو انهم خضعوا أيضا لضغط التيار الصدري الذي أراد منذ البداية اختطاف الانتفاضة وجرها الى مطالبه الحزبية الانتخابية... ولكن الانتفاضة مستمرة، والمعركة لم تنته بعد، ولن يفلح المتسلقون والركمجية أبدا لأن الشعارات الوطنية والجذرية أرسخ من مطامع الأحزاب والراكضين خلفها.
يسقط دستور بريمر ... نعم لتغيير النظام من الجذور وكتابة دستور عراقي جديد في جمعية تأسيسية منتخبة! لن نسكت على المتاجرة الحزبية بدماء الشهداء الأبرار!
الصورة الأولى مجموعة مطالب رفعها المنتفضون في ساحة الحبوبي بمدينة الناصرية بمحافظة ذي قار .
الصورة الثانية: قائمة المطالب والشعارات والأهداف التي علقت على مبنى المطعم التركي خلال الموجة الثانية للانتفاضة وأولها مطلب " إسقاط دستور بريمر" وأزيلت هذه اللافتات قبل أيام قليلة.
الصورة الثالثة : صورة للافتة دونت عليها المطالب "الحزبية الانتخابية" العشرة التي رفعها جمع من المتظاهرين في ساحة التحرير ليلة البارحة
الفيديو المشار إليه في النص :
https://www.facebook.com/nrt.arabicc/videos/1370764049789563/?fref=mentions





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,975,168
- حول احتقار -المثقف الموَسْوَس- لجماهير المنتفضين:
- لماذا سيعدلون دستور بريمر وفق المادة 142وليس المادة 126 وكلت ...
- ورقة مطالب تنسيقيات بغداد المخجلة: أدنى سقفاً حتى من تنازلات ...
- نقد ذاتي: من إعادة كتابة الدستور إلى كتابة دستور جديد
- اللجان والمجلس الشعبية المستقلة هي البديل القادم!
- ج3/ ماذا حدث في البصرة يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟ كلمة أخير ...
- الجزء الثاني/ماذا حدث في العمارة يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟ ...
- ج1/ماذا حدث في الجنوب العراقي يوم الجمعة 25 تشرين الجاري؟
- لنقارن بين هذه العمائم الثلاث لنعرف من هم أصدقاء الشعب من أع ...
- تطورات خطيرة متوقعة قد تؤدي إلى اختطاف الانتفاضة العراقية
- تهديدات العامري والجزائري: المجزرة قادمة!
- نقاط إيجابية وأخرى سلبية في شقشقة الصدر
- الطائفية السياسية بين العراق ولبنان
- ردا على رئيس تحرير -الأخبار- إبراهيم الأمين: الحدث العراقي ا ...
- ملاحظات سريعة على مقالة أسعد أبو خليل حول الانتفاضة العراقية
- كلمات إلى ممانع عربي روَّج للاتهامات ضد المتظاهرين السلميين ...
- ج2/ شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية / الجزء الثاني:
- شهادات حية من قلب الانتفاضة العراقية
- الجنرال الساعدي والحياد المستحيل في نفق النظام
- حول قصة الجنرال الساعدي: غياب البوصلة!


المزيد.....




- السيستاني يدعو لإصلاح قوانين الانتخابات: للتغلب على الأزمة ف ...
- -خصلة شعر واحدة- يمكنها حل أعقد الجرائم!
- طهران وقعت في الفخ
- سنغافورة تعدم ماليزيا بسبب حيازته 16.56 غرام من الهيرويين
- الحوثيون يتهمون التحالف العربي باحتجاز سفن محملة بالنفط إمعا ...
- شاهد: الدمار الذي خلفته احتجاجات إيران بعد قرار السلطات زيا ...
- تركيا تقول إنها تحتجز جهاديا خطط لهجومين في ألمانيا وروسيا
- شاهد: حريق يلتهم فندقاً يعود للعصر الفكتوري جنوب بريطانيا
- زجاج مركبة تيسلا -المدرعة- يتكسر مرتين خلال العرض!
- شاهد: الدمار الذي خلفته احتجاجات إيران بعد قرار السلطات زيا ...


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - فيديو عاجل وخطر: الصدريون وتوابعهم المدنيون يحاولون حرف الانتفاضة العراقية الى أهدافهم الحزبية الانتخابية