أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الانتفاضة الايرانية الکبرى قادمة ولامناص من ذلك














المزيد.....

الانتفاضة الايرانية الکبرى قادمة ولامناص من ذلك


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6402 - 2019 / 11 / 7 - 17:36
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


رهان النظام القرووسطائي القمعي للطغمة الدينية في طهران على الممارسات والاجراءات القمعية کطريقة وحيدة للتعامل مع الشعب الايراني الکاره والرافض لهم، يأتي کدليل على مدى تشبثهم بالسلطة وتمسکهم الجنوني بها خصوصا بعد أن صاروا وعوائلهم يرفلون في عز ونعيم لم يکونوا يحلموا به أبدا في يوم من الايام، وإن التقارير المتتالية بشأن الأرصدة الخيالية للملالي وأبنائهم وبناتهم، توضح بأن هذا النظام وکنظام الشاه يعتبر إيران بمثابة إقطاعية له والشعب بمثابة رقيق وعمال في خدمته.
ولع وشغف الملالي الحاکمين بالسلطة والجاه والمال جعلهم يتمادون في دمويتهم وإجراءاتهم ضد طلعات الشعب الايراني للحرية وهم لم يتورعوا عن القيام بأية أعمال حتى وإن کانت مخالفة للقيم السماوية نفسها من أجل تحقيق أهدافهم وغاياتهم، ولکن ذلك لم يقف ولايمکن أن يقف حائلا أمام تطلعات الشعب الايراني وتصميمه في الاستمرار بنضاله ضد هذا النظام من أجل الحرية والتغيير، وإنه وعلى الرغم من الممارسات القمعية التي يمارسها النظام الإيراني للحيلولة دون توسيع رقعة الاحتجاجات، لكنها تتواصل رغما عنه شاملة جميع الشرائح المختلفة من الشعب، التي تعلن احتجاجاتها ضد نظام الملالي في مختلف المدن الإيرانية في اكتوبر2019 . حيث رصدت معلومات أنصار مجاهدي خلق داخل إيران مايقارب 207 حركة احتجاجية في 59 مدينة ومنطقة صناعية، في 24 محافظة، اندلعت خلال شهر أكتوبر الماضي 2019. وقد أظهرت معلومات المقاومة أن الطبقات المشاركة في هذه الحركات الاحتجاجية، هم من العمال والطلاب والمزارعون، والسجناء والمنهوبة أموالهم والمتقاعدون والتربويون. التحرکات الاحتجاجية الايرانية خلال شهر تشرين الثاني والتي ستتزامن مع الانتفاضتين العراقية واللبنانية يمکن التوقع بأنها ستزداد وتتضاعف أکثر من أي وقت آخر خصوصا بعدما توضح للشعب الايراني بأن إجرام وفساد وطغيان هذا النظام قد تجاوز وتخطى الحدود وإن شعوب المنطقة باتت تنتفض بوجهه.
الشعب الايراني الذي قام بإنتفاضة 28 کانون الاول2017، وأثبت للعالم مدى رفضه لهذا النظام وعزمه على إسقاطه، سوف يجد في إنتفاضتي الشعب العراقي واللبناني حافزا قويا له لدعمه معنويا من أجل التحرك ضد هذا النظام الذي صار واضحا بأنه مصدر الشر والعدوان في إيران والمنطقة والعالم وإن الشعب الايراني عندما يرى کيف إن الشعبين العراقي واللبناني يصران إصرارا غير عاديا على طرد هذا النظام وعلى حل الاحزاب والميليشيات العميلة التابعة له، فإنه سيضاعف حتما من تحرکاته الاحتجاجية ضد هذا النظام کما يتنبأ معظم المراقبين السياسيين بذلك، بل وحتى من الممکن أن تندلع الانتفاضة الايرانية الکبرى ضد هذا النظام والتي ستنهي هذا النظام وتقضي عليه تماما.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,519,307
- لقد حان الوقت لإلقام نظام الملالي حجرا
- الملالي يجترون سفاهات دجالهم الاکبر بشأن إنتفاضتي العراق ولب ...
- الانتفاضة العراقية اللبنانية ضد نظام الملالي تلاقي ترحيبا عا ...
- طغمة الملالي تتخوف من إحتجاجات الشعب الايراني کثيرا
- الانتفاضة قادمة الى عقر دار الملا خامنئي
- داعش ونظام الملالي عقيدة واحدة في الايديولوجية المعادية للإن ...
- نظام الملالي يضحك على نفسه
- ضرورة تصحيح السياسة الاوربية المتبعة مع نظام الملالي
- الملالي اللصوص يقطعون أصابع الفقراء
- أسوأ نظام معادي للعمال
- الحالة الشريرة
- طوفان الثأر ومقاضاة القتلة
- مبادرة جديدة لاتخاذ سياسة حازمة تجاه نظام الملالي
- نظام الملالي بين مطرقة المنطقة وسندان الداخل
- دائرة الرفض ضد نظام الملالي تتسع
- ويستمر تحدي نظام الملالي حتى إسقاطه
- ترف الملالي وبذخهم يفضح متاجرتهم بالدين
- إنها نهاية نظام الملالي قطعا
- نظام معاداة وکراهية المرأة
- الديمقراطية مع مريم رجوي


المزيد.....




- قائد الجيش اللبناني: حريصون على أمن المتظاهرين وكافة المواطن ...
- اطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين قرب جسر الشهداء و ...
- دعما للمتظاهرين.. نشيد المقاومة الإيطالية بنسخته العراقية
- قائد الجيش اللبناني: نحمي المتظاهرين وغيرهم ولا يسمح بإغلاق ...
- الشيوعي السوداني يتضامن ويساند الانتفاضة الشعبية
- الإلحاد الجديد و-آلهة العصر- الرأسمالي.. هل هناك أديان بديلة ...
- بالفيديو- الخلاني.. ساحة المواجهات بين المتظاهرين والأمن في ...
- عقب نزول الجيش للشوارع.. تصاعد المواجهات بين الشرطة والمتظاه ...
- وقفة احتجاجية في موقف سكك الحديد
- المنبر الديمقراطي الكويتي: ضرورة التصدي للفساد .. ونطالب بحك ...


المزيد.....

- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - الانتفاضة الايرانية الکبرى قادمة ولامناص من ذلك