أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - رسالة مفتوحة الى السيد رئيس وزراء جمهورية العراق الاتحادية














المزيد.....

رسالة مفتوحة الى السيد رئيس وزراء جمهورية العراق الاتحادية


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6402 - 2019 / 11 / 7 - 04:32
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


السيد رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق الاتحادية المحترم
تعقيبا على الحديث الذي ادليتم به,في اجتماع مشترك بين اعضاء مجلس الوزراء ,والمحافظين,ولان ماجاء فيه كان موجها الى ابناء شعب العراق الثائر,وانا احدهم,اود فيما يلي ان ابدي وجهة نظري فيماجاء به من افكار,واراء,ووعود
اولا:- تحدثتم,عن القضية باسلوب وعقلية,ليس لها علاقة بحقيقة وحجم المشكلة
تماما وكأنكم تحكمون دولة مؤسسات,وسلطات دستورية حقيقية,بينما يعلم القاصي والداني,ان وضع العراق السياسي الحالي,هو,كما سبق وان وصفه الشاعرالخالد معروف الرصافي حين قال:-(علم ودستورومجلس امة - وكل عن المعنى الصحيح محرف),ذلك هو الوصف الحقيقي والواقعي لحال النظام العراقي. لذلك فليس هناك اية مقاربة بينما يريده الشعب الثائر وبين رؤيتكم للحل
ثانيا:-زعمتم انكم لاتمانعون من تقديم استقالة حكومتكم,ولكنكم تريدون أن يتوفرالبديل خشية من حدوث فراغ دستوري,لكني اود ان الفت عنايتكم الكريمة الى انكم تستطيعون ان تقدموا الاستقالة الى الامين العام للامم المتحدة طالبين مساعدة المنظمة الدولية وعلى راسها مجلس الامن الدولي في عملية ايجاد البديل المناسب في العراق وعن طريق تشكيل لجان مختصة تتولى التنسيق مع قادة الانتفاضة,من اجل الاتفاق على صيغة قانونية,تكفل انتقالا سلميا للسلطة,بعيدا عن اي شكل من اشكال الفوضى او محاولة اختطاف الثورة وتجييرها الى اية جهة كانت
ثاثا:-ادعيتم انكم تريدون ان تمنحوا بعض الوقت من اجل تحقيق بعض الاصلاحات التي وعدتم الجماهير الثائرة بتنفيذها
لكن تلك المزاعم والادعائات لايمكن اطلاقا ان تقنع احدا,حيث انه من الحقيقي والواقعي انكم واكبتم منذ البداية كل الحكومات الفاسدة التي حكمت خلال الستة عشر عاما الماضية,ولعبتم ادوارا مهمة,وشغلتم مناصب عليا فيها,كما وسبق وان وجهت اليكم اتهامات خطيرة لم يتسنى التأكد من دقتها وبسبب التسيب الامني والقانوني الذي ميز تلك الفترة الحالكة الظلام من تاريخ العراق,ولأنكم استنادا الى هذه الحقيقة تعتبرون احد اركان الفساد,فلايمكن لاي مواطن عاقل ان يثق بوعودكم,على اعتبار ان فاقد الشيء لايمكن ان يعطيه,لذلك فليس امامكم الا ان تسلكوا الخطوة الاولى بالتوجه الى الامم المتحدة,وفي اسرع وقت ,حيث ان اي تأخير سيتسبب في اراقة المزيد من الدماء البريئة الزكية,لمن هم في ذمتكم,كرئيس للحكومة
والا فسوف يكون الحساب عسيرا,منه لعنة الجماهير,والادانة التاريخية واخيرا حساب رب العالمين
اسأل الله ان يهديكم الى فعل الصواب,وقبل فوات الاوان
المجد والخلود لشهداء ثورة تشرين الابرارالميامين
والف الف تحية الى الثوار المرابطين
وثورة حتى النصر المبين والعتق من تسلط الظالمين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,653,164
- بانتظار الربيع الايراني
- اقترح اجراء استفتاء شعبي,,يصوت من خلاله على اعتبار الاول من ...
- نجاح محمد علي يهدد الشعب العراقي الثائر,باحتلال ايراني وسحق ...
- حول مانسب الى السيد اسامة النجيفي من تصريح غير مسؤول
- حول مازعمة السيدنجاح محمد علي من ان ثورة العراقيين ,كانت من ...
- حول نتائج التحقيق في جريمة قتل المتظاهرين
- اذرعة الاخطبوط الايراني تتراخى,وسقوط نظام الولي الفقيه اصبح ...
- مشعان الجبوري,ليس الا عتادا لسلاح دمارسايكولوجي شامل
- الشعب يريد اصلاح النظام
- الف تحية لثوار الاول من تشرين,والخزي والعار لمن شكك في شرعية ...
- السيد رئيس الولايات المتحدة الامريكية,هل يكفي اعترافكم,بأن ا ...
- ثورة الاول من تشرين,ذكرتني بثورة 14 تموز
- لماذا غرد الرئيس اردوغان خارج السرب؟
- القفز من مركب ايران الغارق
- النظام الايراني يسقط في الفخ
- هل اختار النظام الايراني الانتحار؟
- طبول الحرب تقرع بقوة
- في انتظار صدور قوائم عقوبات جديدة تطال مسؤولين عراقيين
- ايران تفضل الانتحار,على الموت جوعا تحت الحصار
- مزاعم باطلة تدحضها الوقائع


المزيد.....




- قائد الجيش اللبناني: حريصون على أمن المتظاهرين وكافة المواطن ...
- اطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين قرب جسر الشهداء و ...
- دعما للمتظاهرين.. نشيد المقاومة الإيطالية بنسخته العراقية
- قائد الجيش اللبناني: نحمي المتظاهرين وغيرهم ولا يسمح بإغلاق ...
- الشيوعي السوداني يتضامن ويساند الانتفاضة الشعبية
- الإلحاد الجديد و-آلهة العصر- الرأسمالي.. هل هناك أديان بديلة ...
- بالفيديو- الخلاني.. ساحة المواجهات بين المتظاهرين والأمن في ...
- عقب نزول الجيش للشوارع.. تصاعد المواجهات بين الشرطة والمتظاه ...
- وقفة احتجاجية في موقف سكك الحديد
- المنبر الديمقراطي الكويتي: ضرورة التصدي للفساد .. ونطالب بحك ...


المزيد.....

- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - رسالة مفتوحة الى السيد رئيس وزراء جمهورية العراق الاتحادية