أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - ماذا يحدث في لبنان !!














المزيد.....

ماذا يحدث في لبنان !!


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 18:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا يحدث في لبنان !

ما يستوجب التنويه إليه بداية هو أنني لا أكتب هنا في السياسة وقد خلصت في مقالي الأخير إلى التأكيد على أن السياسة بأطيافها المتعددة لم تعد فيما بعد سبعينيات القرن المنصرم غير كذب ونفاق وتزوير، بل أكتب في وصف حقيقة الإنتفاضة الناشبة اليوم في لبنان .
يؤكد المنتفضون أن انتفاضتهم لا علاقة لها بالأمور السياسية بل بشروط الحياة الأولية وهو ما يعني كيفية توزيع الثروة بين المواطنين في حين أن توزيع الثروة هو كبد السياسة .
ينسب بعض المراقبين الإنتفاضة في لبنان إلى "الربيع العربي" . يبدو أن مثل هؤلاء المراقبين لم يفهموا حقيقة "الربيع العربي" التي كنت قد شرّحتها تشريحا علميا في مقالي المنشور في الحوار المتمدن في 14/2/2011 تحت عنوان "ماذا في مصر وفي تونس" .
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=246110&r=0
إثر انهيار ثورة التحرر الوطني بقيادة البورجوازية الدينامية في سبعينيات القرن المنصرم سارعت طغم عسكرية مفلسة لاختطاف السلطة، واحتكرت هذه الطغم المفلسة حضارياً وفكرياً الثروة والسلطة لنفسها فيما وصف بـ "الجملكيات" العربية وأنكرت حقوق المواطنين في الثروة كما في السلطة وخصصت كل الثروة في الحفاظ على أمنها بتعظيم دور المخابرات والشرطة . بعد أربعين عاماً تحت حكم العسكر وجلاوذتهم نهضت الشعوب في الجملكيات العربية تطيح بالطغم الحاكمة التي لم توزع قط قدراً معقولاً من الثروة ومن السلطة . نجحت الشعوب العربية في مصر وفي تونس واليوم تنجح في السودان، لكن لأسف الشعوب العربية أخذت روسيا على نفسها إفشال الربيع في سوريا والجزائر، واليوم تجهد ايران حليفة روسيا لإفشاله في العراق وفي اليمن .
الإنتفاضة الحالية في لبنان لا تنتمي للربيع العربي لأن السلطة والثروة كانت منذ الإستقلال موزعة على رؤساء الطوائف، ولذلك لم يتدخل عسكر لبنان في تشكيل السلطة بعكس الجملكيات العربية – كما خطف الجزائر بومدين، وتونس بن علي، وليبيا القذافي، ومصر حسني مبارك، والسودان عمر البشير، واليمن علي عبدالله صالح، وسوريا حافظ الأسد، والعراق صدام حسين .
أزهر الربيع في مصر وفي تونس ومؤخراً في السودان، وتعهدت روسيا بإفشاله في سوريا وفي الجزائر، كما تعهدت إيران بإفشاله في العراق وفي اليمن، وتعهد الإخوان المسلمون بإفشاله في ليبيا بمساعدة من قطر ومن تركيا .

لبنان لم يختطف من قبل ضابط عسكري مغمور لكن بعد أن عقرت البورجوازية الشامية بثورتها خلال الحرب العالمية الأولى وبعد أن قضت نتائج الحرب العالمية الثانية على القوى الإستعمارية الإنسحاب من شرق المتوسط دون أن تمكث فيه لأكثر من 20 عاما فقط فلم يكن أمام السلطات الاستعمارية تسليم السلطة لغير زعماء القبائل في البلدان العربية وزعماء الطوائف في لبنان .
توزيع السلطة والثروة على رؤساء الطوائف أكثر عدلاً واستقراراً من توزيعهما على رؤساء القبائل ولذلك كان لبنان أكثر استقراراً من سائر الدول الأخرى باستثناء الحرب الأهلية 1975 – 90 عندما اعترى ميزان التوزيع خلل كبير .

سائر المنتفضين اليوم في لبنان يصرون على أن انتفاضتهم ليست سياسية – رغم أنها سياسية بامتياز – بل لأسباب معيشية الأمر الذي يعني أن اللبنانيين لم يشكوا من علّة في الديموقراطية أو من توزيع السلطة كما هو الحال في الجملكيات بل انتفضوا لأن مداخيلهم لم تعد تكفي لتغطية المصروفات الضرورية للحياة .
مهما نسب للإدارة في لبنان من مساوئ ومن فساد فذلك ليس هو السبب الرئيسي لقصور المداخيل حيث القصور يعم كافة دول العالم باستثناءات قليلة جداً والسبب المباشر لذلك هو انهيار قوى الإنتاج في العوالم الثلاث الموروثة عن الحرب العالمية . يضاف لذلك في لبنان ثلاثة أسباب أخرى . أولها هو دويلة حزب الله التي تحول دون إجتذاب رؤوس الأموال الأجنبية للاستثمار، والسبب الثاني هو أن البنى الإرهابية لحزب الله من جانب والحرب في سوريا من جانب آخر أضرا بالسياحة ضرراً بالغاً والسياحة ظلت تشكل العمود الرئيس للمداخيل اللبنانية . أما السبب الثالث فهو إغلاق الحدود أمام الصادرات اللبنانية من الخضار والفواكه وهو أيضاً عمود رئيسي للمداخيل اللبنانية .
يرى المنتقضون أن الحل يستوجب إبعاد جميع القابضين على السلطة (كلّن يعني كلّن)، رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء، كما الأحزاب وخاصة حزب الله وحزب التغيير والإصلاح وحركة أمل .
ما يلزم تأكيده في هذا المقام هو أن تغيير السلطة لن يأتي بما يصلح الخلل في المجتمع اللبناني حتى وإن تم تفكيك حزب الله وعاد الإستقرار إلى سوريا . فلعل السلطة الجديدة عندئذٍ ستضطر إلى الإستدانة ملياري دولار سنوياً بدل خمسة مليارات تستدينها السلطة الحالية، وبذلك ستصل الإنتفاضة إلى حائط مسدود . المعالجة المبكرة لحالة الإحباط هذه وهو الهدف الأهم الذي يُومل أن تنجزه الإنتفاصة ألا وهو كنس القوى السياسية القابضة على السلطة حالياً إلى مزبلة التاريخ .

المستوى الثوري للإنتفاضة حتى اليوم لا يبشر بإنجاز مثل هذا الهدف الكبير للشعب اللبناني ولشعوب المنطقة أيضاً وخاصة الشعب السوري . وعليه يتوجب على القوى الطليعية في الإنتفاضة أن تنقل الإنتفاضة إلى مستوى ثوري أكثر تجذراً ويتحقق ذلك بإعلان رئيس جمهورية جديد يعين 12 وزيراً من طينة نظيفة وتقود مثل هذه الحكومة التي تتمتع بالشرعية الثورية الإستيلاء على السلطة لتعلن إجراء انتخابات ديموقراطية نظيفة بعد عام بعيدا عن أي أثر للقوى السياسية القديمة .
تأكيداً على التحرر من مختلف أساليب الحكم القديمة يتم اختيار رئيس جديد للجمهورية ليس مارونياً بل وحتى ليس ذكراً ولعل الأميرة حياة أرسلان هي رئيس الجمهورية المؤهل للقيام بمثل هذه الثورة الشعبية .
بغير مثل هذا النهج الثوري لن تحقق الإنتفاضة شيئاً يذكر وسيكون ذلك محل أسف شعوب المنطقة وليس الشعب اللبناني وحده .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,514,511
- سياسيو العصر ليسوا إلا كذبة منافقين وزائفين
- إنتفاء العمل السياسي (2)
- إنتفاء العمل السياسي
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة
- النظام الدولي الماثل اليوم
- فصل النقد عن البضاعة !!
- الولايات المتحدة المجهولة
- والقيادة الجماعية ..في الأحزاب ؟!
- الإقتصاد الدولي وغطاؤه السياسي (4)
- الإقتصاد الدولي وغطاؤه السياسي (3)
- الإقتصاد الدولي وغطاؤه السياسي (2)
- الإقتصاد الدولي وغطاؤه السياسي
- طلاق الثورة الشيوعية
- حسن حمدان (مهدي عامل) لم يكن يوماً ماركسياً
- نقد الدين هو الشرط الأولي لعموم النقد
- مستقبل الدول والإمبراطوريات ؟!
- في علم الثورة الشيوعية (7)
- في علم الثورة الشيوعية (6)
- في علم الثورة الشيوعية (5)
- في علم الثورة الشيوعية (4)


المزيد.....




- البحرية التركية بصدد استلام -أكبر حاملة طائرات محلية الصنع- ...
- الجسور -الحية-.. قد لا تكون الأطول أو الأضخم ولكن ما سر قوته ...
- نساء موسكو يفضلن وجود أزواجهن بغرفة الولادة
- العسل اليمني يعاني صعوبات كثيرة جراء تواصل الحرب
- العسل اليمني يعاني صعوبات كثيرة جراء تواصل الحرب
- روسيا... إتمام تزويد القوات البرية بصواريخ -إسكندر-
- البحرية التركية بصدد استلام -أكبر حاملة طائرات محلية الصنع- ...
- لماذا تتوجع من عضلاتك عند الإصابة بالإنفلونزا؟
- فيديو مروّع لهجوم -وحشي- على مسلمة حامل في سيدني
- نجل مبارك يرد على أنباء وفاة والدته


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - ماذا يحدث في لبنان !!