أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - أيدولوجية الثورة ألأسلامية ألأيرانية















المزيد.....


أيدولوجية الثورة ألأسلامية ألأيرانية


نافع شابو

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 17:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ايران بعد الثورة الأسلامية عام 1979 هي ليست نفسها ايران قبل الثورة
وكُل من يرجع الى زمن الشاه رضى بهلوي ، سيعرف انّ النظام بالرغم من دكتاتوريته و قمعه للمعارضين السياسيين لكن الشاه قام باحداث تغييرات جذرية في توجه البلاد الى العلمانية وثورة تحديث غربية وحرية الأعتقاد والأعتراف بحقوق المرأة خاصة ومنع الحجاب ، كان الشعب الأيراني يتمع بمجانية التعليم والصحة وثورة بناء للبنية التحية للبلاد ، ولكن بسبب الطغيان وقيامه بتصفيه جميع ألأحزاب ، مهَّد الشاه الطريق لقيام الثورة سنة 1979 التي ستشهد ايران حروب ومآسي وتخلف والدخول في فترة مظلمة من التاريخ ليس فقط في ايران بل كان لهذه الثورة "ألأسلامية" تأثير على دخول المنطقة في حروب وصراعات طائفية دموية ، استمرت الى يومنا هذا .
كُلُّنا يعرف انّ احد شعارات الثورة الأسلامية الشيعية في ايران كان ولا يزال هي العدالة والحرية وألأزدهار ، ومساعدة المستضعفين والمضطهدين والمهمشين والفقراء المسلمين اينما كانوا والوقوف مع الشيعة في دول العالم الأسلامي ، ومحاربة الشيطان
ألأكبر(أمريكا) وتحرير فلسلطين بعد القضاء على اسرائيل . هذه الشعارات ، وغيرها طبعا ، من اهم شعارات التي نادت بها الثورة الأسلامية في ايران منذ قيامها سنة 1979 الى يومنا هذا. ملالي ايران في كل خطاباتهم في المناسبات الرسمية وخطب يوم الجمعة يردِّدونها على الجماهير، منذُ حوالي40 سنة.
ولكن الشعارات هي طروحات جميلة وبرّاقة ، والخطابات قد تكون رنّانة ومؤثّرة على مشاعر وعواطف البسطاء والمظلومين والمهمشين وخاصة ،عندما تكون هذه الشعارات والوعود تصدر من المرجعية الدينية لولاية الفقيه الذي نصبَ نفسه بكونه ولي الله على الأرض "آية الله روح الله" خميني ، حيث سلطته مستمدة من الله مباشرة . هذه الشعارات استطاعت ايران ان تسوّقها داخليا وتُصدِّرها الى الخراج . شعارات تُدغدغ وجدان الناس وتؤثّر على مشاعرهم ، وهي نوع من التخدير ومورفين للشعوب" المتديّنة "التي تؤمن بالوعود المستقبلية في العيش على هذه الأرض والوعود بجنة الحوريات في الحياة ما بعد الموت. هكذا كان "آية الله وروح الله الخميني" يوزّع مفاتيح الجنة للشباب المراهقين ليموتوا وهم يفتحون حقول الألغام والمتفجرات في اثناء الحرب العراقية ألأيرانية في الثمانينات من القرن الماضي ، وهكذا وعدت الشيوعية شعوبها بالعدالة ألأجتماعية والمساواة والرفاهية ألأقتصادية والتخلص من ظلم الأقطاع والدول الراسمالية . وهكذا ايضا وعدت النازية بقيادة هتلر الشعب
ألألماني بان تعيد له المجد بعد هزيمة المانيا في الحرب العالمية الأولى ، ويعزّز الشعور الوطني للشعب ألألماني وينهض بالأقتصاد الذي انهكتهه الحرب العالمية الأولى . وكان شعار النازية هو الصليب المعكوك ، الذي يرمز الى القوة وعلى الكبرياء وعلى الفوقيه ،أي تفوّق الشعب الآري على الشعوب ألأخرى (العنصرية القومية ) . هكذا اثار هتلر الرعب لدى اليهود وأعداء المانيا النازية .
ولكن كلنا نعرف ماذا حدث فعليا في الدول التي كانت تحكمها الشيوعية (الأتحاد السوفيتي السابق ) والنازية والفاشية (المانيا النازية وايطاليا الفاشية ) ، فقد ذهب الملايين من الناس ضحايا ستالين والحزب الشيوعي الذي قضى على الحريات وقمع الملايين من الناس وسلب كرامتهم وحريتهم وانسانيتهم ، في دول الأتحاد السوفيتي السابق. هكذا هتلر النازي اشعل حربا عالمية ثانية وراح ضحية تلك الحرب 50 مليون إنسان ، بالأضافة الى المحرقة اليهودية (هوليكوس) التي ابادوا النازيين الملايين من اليهود ألأبرياء ، عدا ذلك الخراب والدمار للبنية التحتية للكثير من الدول التي شاركت في هذه الحرب .
الأسئلة المطروحة : ماذا قدّمت الثورة ألأسلامية الشيعية في ايران لشعبها اولا و ماذا صدَّرت هذه الثورة بقيادة ولاية الفقيه الى الشعوب العربية والعالم الأسلامي لا بل للعالم ؟
هل الثورة ألأسلامية في ايران تختلف عن النازية والفاشية؟
ماذا قدّمت هذه الثورة للبشرية غير الحروب وتصدير الأرهابيين والأبداع في صناعة الموت والخراب والدمار في داخل ايران وخارجها؟
الحقيقة والواقع شاهدان على انّ الثورة ألأسلامية الأيرانية استمدّت دستورها من ابن تيمية وسيد قطب ومؤسس الأخوان المسلمين حسن البنّا .
الدكتور عبدالستار الراوي السفير السابق للعراق في ايران في عهد صدام حسين ، يتحدّث عن تعامل الفرس مع العرب داخل ايران باعتبراهم درجة ثانية حيث ينشر الفرس ثقافة انَّ الفرقة الناجية تنحصر حصريا على الشيعة الأيرانيين دون غيرهم من ألأثني عشرية . فالفرس هم المؤمنين الذين تفتح جنّات التعليم أبوابها لهم لأستقبالهم ، ولهم ألأفضلية في العالم الدنيوي يتمتّعون بجميع الحقوق الشرعية وألأمتيازات الدينية ، ولهم ايضا ولاية ألأمر والسياسة الراعية فيها يُحرّم المسلمون ألآخرون من هذه الحقوق ".
السؤال هو أليس هذا دليل على العنصرية والفوقية للفرس على ألآخرين ؟ وهذا يُذكِّرنا بالقول : "أنَّ داخل كُلِّ شخص فارسي هناك شاهٌ صغيرٌ" ، طبعا هذا ليس تعميم بل قولٌ كان متداولا .
علاقة الثورة الأسلامية الأيرانية بالأرهاب .
أكّدت الأحداث والتحقيقات والوثائق السرية معلومات عن علاقة ايران بألأرهاب ، فعندما تم إقتحام البيت الذي كان يسكنه بن لادن امير القاعدة ، استولى الأمريكان على وثائق مهمة حول هذه العلاقة . فقد عرضت ايران على اوسباكستان الدعم ألأيراني بالمال في حالة ضرب مصالح أمريكا في اوزبكستان ، وأنَّ بن لادن في احد الوثائق المتبادلة بينهه وبين ايران يوضِّح تلك العلاقة ، حيث أنَّ ايران أبدت استعدادها لأيواء كُلِّ الهاربين من أفغانستان وكُلِّ الأشخاص الذين يضربون مصالح دول الخليج والسعودية وأمريكا في المنطقة . وكذلك حزب الله التابع لولاية الفقيه في لبنان ، كان يحضن كُلِّ الذين يريدون ضرب هذه المصالح في معسكرات تدريبية في لبنان ، حتى من السنة . كما أوضحت الوثائق التي استندت اليها المحكمة الفيدرالية أنَّ بعض ألأشخاص الذين نّفّذوا الهجوم في احداث 11 سبتمر 2001 زاروا ايران خلال الفترة القصيرة التي سبقت تلك الأحداث ولم تحمل جوازات سفرهم ختم الدخول الى ألأراضي ألأيرانية ، مما يفيد تروط رسمي لنظام طهران ، كما ان حزب الله الذي تموله ايران بالمال قدّمت المساعدات وتوجهات لهؤلاء ألأرهابيين .
هكذا نستطيع أن نقول أنَّ ايران - بقيادة ولاية الفقيه للثورة ألأسلامية في ايران- دولة إرهابية بامتياز .
يقول أحمد برقاوي في مقالة منشورة :
قتل تدمير وزرع الخوف ، هذا هو ألأرهاب بأختصار ، والجماعات المحلية جماعات ظلامية تعكس ظلام الحياة ، ولكن فعل الجماعة ألأرهابية يختلف عن فعل الدولة ألأرهابية والسبب في ذلك :
1 –أنَّ الدولة ألأرهابية نشاطها واسع 2 – وهي ذات بنية تحتية قويّة ومؤسسات أيدولوجية فاعلة. وهذا ألأمر ينطبق على دولة واحدة هي ايران . 3- نشاط أقليمي وعالمي . فايران لها اخطبوط في العالم العربي والأسلامي (وحتى طالت الدول الأفريقية وامريكا اللاتينية بالأضافة الى مؤسسات تنظيمية في اوربا ). 4- إيران دولة ثيوقراطية تقوم على مركزية ولاية الفقيه (الحاكم بامر الله ) يقابلها في السنة (الحاكم ظلّ الله على الأرض اي الخليفة) . 5- ولي الفقيه معصوم بانتظار المهدي المنتظر . 6- تقوم السلطة ألأيرانية –وخاصة "حرس الثورة" وهي العنفية ألأيدولوجية المسلحة – بتأسيس بؤر شيعية مسلحة وألأشراف عليها ماليا وتسليحيا ودينيّا ، خاضعة له من حيث الوظيفة لسلب سلطة الدولة ، وإشاعة الفوضى فيها .7- منذ ما قبل ألأحتلال ألأمريكي للعراق 2003 كان هناك حركات وأحزاب شيعية عراقية تابعة تبعية مطلقة للسلطة ألأيرانية ، وبعد ألأحتلال تحوّلت هذه الأحزاب الى ميليشيات مسلحة ، أفقدت العراق أيّ إمكانية على بناء الدولة ، فالميليشيات الشيعية سواء كانت في العراق او سوريا او لبنان أو اليمن ، أفقدت هذه الدول إمكانية على بناء الدولة . والمثال 35 ميليشيا في العراق حيث لايستطيع رئيس الوزراء أن يقوم بأي عمل مستقل الاّ باستشارة إيران وإلاّ ستستخدم هذه الميليشيات نفوذها في العراق . (وهكذ في لبنان فحزب الله هو الحاكم الفعلي للبنان تحت قيادة ولاية الفقيه ، وايضا ميليشيات الحوثي في اليمن ) . 8 - يكمن ارهاب ايران في تحطيم الحياة الطبيعية في الدول التي يمكن لها أن تُحطّم ، وتدمير العيش المشترك (فرق تسد) بين ألأقليّات الشيعية والأكثرية السنية في الدول السنية . 9- إستخدام العنف الطائفي وإشعال الفتن (المدفونة تحت الرماد) .
الثورة ألأسلامية ألأيرانية أبدعت في ألأستفادة من خبرة وتجربة النازية والشيوعية لقهر شعبها واستعباده من الداخل وزرع عملائها في الدول العربية وألأسلامية لتكون أدواة لتصدير افكار الثورة الى هذه الدول وليكون ولاية الفقيه هو الحاكم الفعلي لهذه الدول .
منذ انطلاقة هذه الثورة الأسلامية سنة 1979 الى يومنا هذا لم تهدأ ايران في قيامها بقمع شعبها في الداخل ، واستطاع الملالي السيطرة على الحكم بعد تصفيه ألأحزاب المعارضة
وانقلب الملالي بقيادة خميني على الثوار الحقيقيقين وقتل وسجن عشرات الآلاف من المعارضين ولا زال النظام يستخدم ابشع وسائل التعذيب والأرهاب لمواطنيه في ايران ، حيث يزجُّ الآلاف المعارضين في زنزانات السجون في ايران .
قام النظام أيضا بقمع المظاهرات للشعب الأيراني المطالب بابسط حقوقه الأنسانية وكانت أحد أهم الأنتفاضات للشعب الأيراني ضد هذه الثورة الدموية هي في عام 1999 وقمعت بالحديد والنار . وهكذا قضى النظام على ألأنتفاضة السلمية والتي سميت بالثورة الخضراء سنة 2009 . كما قمع النظام انتفاضة الشعوب الأيرانية سنة 2017 . فنظام الملالي انشأ جيشا من الحرس الثوري الذي واجه قمع الشعوب المنتفضة والحفاظ على الثورة الدموية مهما كان الثمن .
لم يبقى الا خياران للشعوب ألأيرانية واحلاهما مُر وهما : الهرجرة ، حيث هاجر الملايين الى العالم الغربي (الكافر)
أمّا الخيارالثاني هو لجوء الملايين من الناس الى المخدرات والخمور وتجارة الدعارة وزواج المتعة واصبحت جزء من حياة هذا الشعب وبتشريع من ولاية الفقيه . بالأضافة الى تهميش نصف المجتمع حيث المرأة في ايران سُجنت في داخل قماش اسود اسمه الحجاب ، فلجأ الجيل الحالي الى الهروب الى العالم الأفتراضي - الأنترنت ووسائل الأتصال ألأجتماعي - . هناك احصائيات موثوقة بان 40 % من الجيل الحالي في ايران تركوا الدين ألأسلامي بسبب القهر وقمع الحريات التي يمارسها ملالي ايران . أمّا في الخارج فهناك مئات الآلاف من ألأيرانيين تركوا الأسلام واصبحوا لادينيين والقسم الكبير منهم ايضا دخل في الديانة المسيحية .
عندما قامت الثورة الأيرانية في ايران سنة 1979 ارسل صدام حسين رسالة تهنئة اية الله السيد الخميني ، وكان رد خميني لصدام حسين ، برسالة جوابية ختمها بالعبارة "والسلام على من اتَّبع الهدى" اي يجب تاييد ولاية الفقيه او أن يصبح العراق تابع لولاية الفقيه . وهكذا كانت الأذاعة في طهران تحرّض على العراق وألأنظمة في المنطقة ، وما تحصده اليوم الدول العربية ماهو الا ما زرعه الخميني منذ بداية الثورة في الجمهورية ألأسلامية ألأيرانية .
ما ان وصل ألأمام الخميني حتى توجّهت ألأذاعة الأيرانية تحريضا على العراق وألأنظمة في المنطقة ،وأوّل خطاب للخميني في حسينية همدان كان خطاب تحريضي ضد العراق سنة 1980. وبدأت ألأذاعة الأيرانية تستضيف القيادات المعارضة للعراق (الذين سيستلمون السلطة بعد هذا التاريخ ب 23 سنة ، بعد سقوط نظام صدام حسين في سنة 2003) . هكذا قدّم العراق بعد ذلك 230 وثيقة شكوى الى مجلس ألأمن يوثق تدخل ايران في شؤون العراق الداخلية وخروقات ايرانية للأعتداءات على الحدود العراقية .
يكشف الدكتور واستاذا الفلسفة عبدالستار الراوي عن اسرار تدخل ايران في شؤون الدول المجاورة وكذلك يكشف عن دور التحالف ألأيراني ألأمريكي في اسقاط النظام السابق في العراق سنة 2003 ، وهناك وثائق رسمية عن تجهيز امريكا لفيلق البدر بالأسلحة وباموال امريكية ، والمعروف ان فيلق البدرهو تحت الرعاية الأيرانية . في الحادي عشر من مارس آذار 2004 قامت المخابرات ألأيرانية بافتتاح مكتب في النجف أطلقت عليه "مكتب مساعدة الفقراء " وتمكَّنت المخابرات ألأيرانية من خلال هذا المكتب بتجنيد 70000 عنصر من المخابرات وانضم عدد منهم الى الميليشيات وبقى القسم ألآخر يقوم بمهمة ألأستطلاع وألأسناد. وتشير الوثائق الى اعتراف ضابط ايراني منشق عن مدى التغلغل ألأيراني داخل العراق ، ومدى اتساع دور قوات فيلق القدس التابعة للحرس الثوري في العراق ، فهناك مناطق واسعة في العراق تخضع لقوات القدس من الناحية العملية ، وذلك عبر المتعاونين معها . وتستخدم هذه القوات شبكة من المؤسسات الخيرية وشركات والواجهات ألأخرى لممارسة انشطتها في أنحاء العراق . وقد ارسل الأيرانييون وخلال عامين 2000 طالب دين الى النجف وكربلاء للدراسة ،إلاّ أنَّ ثلثهم كانوا من عملاء المخابرات او من افراد قوات القدس .

ولا ننسى المنهج الأيراني بتصفية العلماء والمفكرين وألأطباء والطيارين العراقيين .

ألأسئلة المطروحة هي : اين ادعاء الثورة الأسلامية في شعارها انها تحارب "الشيطان الأكبر" امريكا في هذه الحالة ؟ ؟؟؟؟؟؟ الم تتحالف مع "الشيطان ألأكبر" لأسقاط نظام البعث في العراق ؟؟؟ اسئلة نتركها للقاريء العزيز . إنّ الثورة الأسلامية في ايران قائمة على الخديعة وشريعة التقيّة والنفاق والكذب وفرق تسد وعلى الترهيب والترغيب .
رأى الدكتور عبدالستار الراوي، أنّ تصدير الثورة الإيرانية ليس محض شعار رومانسي، وإنما هو عقيدة راسخة، الغاية منها تكريس المجال الإستراتيجي الإيراني وثبات منطلقاته التوسعية، والتي استعاد منهجها الرئيس محمود أحمدي نجاد
الراوي أوضح أنّ إيران تسعى دوما، شأنها شأن الكيان الصهيوني، إلى نقل الحرب إلى خارج أراضيها وتصدير أزماتها الداخلية، وخلق النزاعات والفتن في الوطن العربي، وتجديد فعالية الهياكل التنظيمية لإستراتيجية (تصدير الثورة) في لبنان والعراق والخليج العربي عبر الأحزاب الموالية لها، إلى جانب التدخل في الشأن الوطني للأقطار العربية، من المغرب الأقصى إلى الخليج العربي.
يقول الراوي:"أيران لا انصار لها عندما تصطدم المصلحة ألأيرانية بايران تنقلب ايران على نفسها ".
.
كما كشف االراوي عن أهداف الثورة الأيرانية في تقسيم العالم جغرافيا الى ثلاثة مناطق :
1 –المناطق الخضراء : تمتد من اندنوسيا الى المغرب ، أي المناطق ألأسلامية وجعلها تتبع ولاية الفقيه
2 – المناطق الحمراء : وهي ألأتحاد السوفيتي والصين والدول الأشتراكية وخطة محاربتها
3 – المنطقة السوداء : امريكا وأوربا وكُلّ العالم الغربي الذي يجب ان تسيطر عليه ايران
.الدولة الأسلامية في ايران صدَّرت للعراق الطائفية والحروب ألأهلية والتفجيرات والموت والخراب والدمار الشامل ، وتسليح عشرات الميليشيات المرتبطة امنيا بايران وتابعة الى فيلق القدس ،والتي اصبحت هي القوة الحقيقية والمسيطرة على مقدّرات العراق .
هكذا دمّرت ايران البنية التحتية في سوريا وهجّرت الملايين بالتعاون مع النظام الحاكم. ولا ننسى لبنان حيث حزب الله الذي اصبح دولة داخل دولة، وميليشيات تابعة لولاية الفقيه وتقوم بتهجير السوريين وقتلهم واغتصاب اموالهم .أمّا في اليمن فقد سيطرت ميليشيات الحوثي على الحكم وهي ايضا تابعة لأوامر ولاية الفقيه في ايران الذين اشعلوا الحرب الأهلية في هذا البلد وراح ضحية هذه الحرب الاف القتلى ومئات ألآلاف من المشردين .
في العراق وسوريا تمّ تشريد الملايين من السنة بعد الحرب الشيعية السنية ، وكان احد اسباب قيام الدولة الأسلامية (داعش) في العراق وسوريا هو بسبب منهج الثورة الأسلامية ألأيرانية المبني على الطائفية ، فبعد المظاهرات الشعبية في العراق وسوريا تدخلت ايران لقمع السنة وراح ضحيّة هذه الأعمال ألأرهابية مئات الآلاف من ابناء العراق وسوريا سنة وشيعة، وحتى الطوائف والأقليات ألأخرى كانوا ضحية لهذه الحروب الطائفية.
كشف حزب مجاهدي خلق المعارض لنظام الملالي في ايران ،عن اسماء 30 الف شخص يعملون في الجيش والمؤسسات المخابراتية للحكومة العراقية في عهد نوري المالكي . وهؤلاء ألأفراد كانوا يتدربون في ايران ويستلمون رواتبهم من النظام ألأيراني ، هذا يؤكد مدى تدخل النظام الأيراني في شؤون العراق الداخلية .
لقد انفقت ايران 500 مليار دولار لأستيراد وتصنيع سلاح الموت وحوالي 350 ملياردولار لتصدير ثورتها الى العالم العربي خاصة والعالم ألأسلامي عامة ، بحسب تقارير موثوقة .
هكذا تتصدّر ايران الدولة الأولى في رعاية ألأرهاب الدولي في العالم . فقد كانت تدرب القادة الهاربين من افغانساتان من منظمة القاعدة المعروفة وكان يتم تدريبهم في معسكرات في ايران وارسالهم الى العراق وسوريا لأرهاب هذه الشعوب.
الثورة الأسلامية صدّرت وتصدّر للعراق خاصة الفساد والأرهاب والمخدرات والدعارة . دستور الثورة ألأسلامية ينص على تصدير الثورة الأسلامية الى العالم العربي والأسلامي بإعتبارهُ عملٌ وواجب مقدس ، وتصدير الأرهاب الدولي الى ما ما وراء الحدود الأيارانية والقيام بتهديد دول الخليج والعالم اجمع باشعال الحرب في المنطقة .

ولاننسى ان ايران كانت عبر التاريخ ولاتزال تستغل الطقوس للطائفة الشيعية في العراق كاسلوب للدعاية والتدخل في شؤون العراق .
واليوم ايران زرعت وكلائها في العراق وسوريا ولبنان واليمن لينهبوا المليارات من الدولارات من دخل هذه الشعوب . انّها ثورة القهر وسحق الشعوب وتدمير البنى التحتية لهذه الدول ، بالقضاء على التعليم والصناعة والأقتصاد ونشر الفساد في المجتمعات والتركيز على ارجاع هذه الدول الى عصور الظلام والعبودية والتخلف لتتمكن ايران من السيطرة عليها . هذا ما حصدته الشعوب العربية في الدول التي تغلغلت فيها ايران وسيطرت على قراراتها السياسية و ألأمنية و الأقتصادية ،فاصبحت الشعوب التي تحكمها الثورة الأسلامية ،بقيادة ولاية الفقيه ،امّا مُهجّرة او مقموعة او مستعبدة او تحت مستوى خط الفقر وخير شاهد على ذلك ماحدث في سوريا والعراق واليمن وحتى في لبنان . اليوم في العراق فقط هناك 35% من الشعب تحت خط الفقر علما ان العراق يصدر حوالي 4 مليون برميل من النفط يوميا . سابقا كان العراق في عهد نظام البعث مكتفي غذائيا اما اليوم اصبح يعتمد على نسبة 92% على ما يستورده من ايران . اما في سوريا فقد تم تشريد الملايين من السوريين الى البلدان المحيطة بسوريا بالأضافة الى مئات ألآلاف هاجروا الى اوربا والشتات . وفي لبنان حزب الله -الذي يفتخر قائده حسن نصرالله بانه جندي من جنود ولاية الفقيه – هو الحاكم الفعلي للبنان ويحكم مع احزاب طائفية فاسدة وقد زرع هذا الحزب الموت في سوريا واليمن ، التي تعاني من حرب اهلية راح ضحيتها مئات الآلاف .

وما جرى ويجري اليوم من ضرب ناقلات النفط ومصافي ارامكو في السعودية
وتهديد العالم في غلق الممر المائي الدولي في الخليج العربي ، شاهد على ما وصلت اليه ايران من تهديد امن وسلامة الدول ألأقليمية في المنطقة .، وما يجري هذه الأيام من قمع المظاهرات في العراق ولبنان من قبل وكلاء ايران في هاتين الدولتين خير شاهد على هذا الأرهاب حيث استشهد في العراق منذ بداية ألأنتفاضة[(ثورة تشرين ) التي اانطلقت في 1 تشرين الأول 2019 ولا زالت مستمرة لغاية كتابة هذا المقال] حوالي 400 اشخاص مسالمون بالأضافة الى جرح اكثر من 12 الف ، حيث تستخدم الحكومة والميليشيات التابعة لأيران في العراق الغازات السامة واحيانا اطلاقات نارية لقتل المتظاهرين المسالمين.
الحكمة تقول : مهما طال الزمن ومهما تأخر الحق ولكن لابد ان يظهر في النهاية وينتصر الخير على الشر ولابد ان تشرق الشمس بعد عتمة الليل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,580,484
- نداء الى المتظاهرين العراقيين واللبنانيين
- من العراق الى لبنان - الشعب يريد اسقاط النظام -
- انتفاضة شباب العراق هل هي بداية النهاية للأنظمة الأسلامية ال ...
- إنتشار المسيحية في عهد كسرو الثاني قبل الحروب الساسانية البي ...
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج5 – مصادر القرآن
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج4 - مؤلفي القرآن -
- نقوش قبة الصَخرة تُؤكِّد على أنَّ -مُحمَّد-القرآن هو لقب -ال ...
- من هو عبدالملك بن مروان ؟ ولماذا بنى قبة الصخرة على انقاض( ب ...
- -مُحمَّد- في -الشهادتين- هل هو المسيح ؟؟؟ّ !!!
- انتشار المسيحية في عهد الأمبراطورية الساسانية قبل ظهور الأسل ...
- انتشار المسيحية في عهد الأمبراطورية الساسانية قبل ظهور الأسل ...
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج3 ماقاله الباحثون ...
- جذور ألأسلام النصرانية وأكذوبة -العصر الجاهلي- في التراث الأ ...
- الأسلام عقيدة ايدولوجية اخطر من النازية والفاشية وعلى الحضار ...
- القرآن من خلال ألأبحاث والدراسات النقدية ج2
- ألأسلام ألأول كان طائفة -نصرانية- ج7
- ألآريوسية وتأثيرها على العقيدة الأسلامية !!
- جذور ألأسلام النصرانية وأكذوبة -العصر الجاهلي- في التراث الأ ...
- الأسلام عقيدة ايدولوجية اخطر من النازية والفاشية وعلى الحضار ...
- المانويَّة وتاثيرها على ألعقيدة ألأسلامية !!!


المزيد.....




- الانقلاب الإعلامي الفاشل ضد الجمهورية الإسلامية الايرانية
- البابا فرنسيس يدعو 1500 مشردا على مأدبة غداء في الفاتيكان
- نفوق الفيل -بن لادن- في الهند
- مجلس اليهود بألمانيا يدعو لـ-خط أحمر- ضد معاداة السامية والإ ...
- حكومة الوفاق الليبية تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي للج ...
- رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا يحذر من اللامبالاة تجا ...
- ليبيا تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي إلى الجنائية الدول ...
- الجهاد الاسلامي تتقبل التعازي بشهدائها في بيروت
- حكومة الوفاق الليبية تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي إلى ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد انه يدعم قرار رؤساء السلطات في قض ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نافع شابو - أيدولوجية الثورة ألأسلامية ألأيرانية