أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد سعدي ناصر - هؤلاء ( الثمانية ) هُمْ مَنْ قَتَلوا المتظاهرين العراقيين عام 2019














المزيد.....

هؤلاء ( الثمانية ) هُمْ مَنْ قَتَلوا المتظاهرين العراقيين عام 2019


رائد سعدي ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 15:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هؤلاء ( الثمانية ) هُمْ مَنْ قَتَلوا المتظاهرين العراقيين عام 2019
نقلا عن أحد الاكاديميين المستقلين من المساهمين في ثورة العراق الشعبية الكبيرة ضد التخلف والفساد في اكتوبر عام 2019 ، فقد زَوْدَنا بأسماء وعناوين ثمانية عراقيين ممن لم يستقيلوا من مناصبهم في شهر اكتوبر عام 2019 بأعتبارهم من المساهمين الأساسيين ( كُل من مَوْقعه ) في قَتْل وجَرْح آلاف العراقيين من الابرياء العُزّل ممن تظاهروا سلميا ضد استمرار احزاب وحكومات الفساد والسرقة.
هذا الاكاديمي المستقل والذي رفَضَ الكشف عن اسمه أعتَبر ان قَتْل وجَرْح آلاف العراقيين من المتظاهرين السلميين لا يتحملها فقط القتَلة المُباشرين ممن اطلقوا الرصاص والاسلحة الكيمياوية القاتلة ، وانما يتحمل مسوؤلية المشاركة بالاعمال الاجرامية هذه كل مَنْ كان جزءا من هيكل المنظومة الحكومية والسياسية التي حَكَمتْ العراق منذ 2003 ولغاية انطلاق ثورة العراقيين الشعبية في اكتوبر 2019 ، حيث ان استمرار عمل الهيكل الحالي للمنظومة الحكومية والسياسية والعدلية يعني استمرار مصادرة حقوق وثروات الانسان العراق ناهيك عن اعمال القتل والارهاب المباشر .
الاكاديمي اوضح انه بالامكان الاستعانة بحاكم مؤقت من الامم المتحدة لغرض البدء الصحيح من نقطة الصفر لغرض اقرار دستور جديد وقانون انتخابات جديد وفْقَ دساتير وقوانين دول العالم المتحضر .
وفيما يلي اسماء وعناوين المساهمين في قَتْل وجَرْح آلاف الابرياء وسط وجنوب العراق في عملية ابادة وقمع جماعي في اكتوبر عام 219 حسب ما اورده الاكاديمي العراقي المستقل :
اولا : رئيس الجمهورية العراقية .
ثانيا : رئيس الوزراء العراقي .
ثالثا : رئيس واعضاء البرلمان العراقي دون استثناء اي عضو فيه طالما هو مستمر بعضويته لغاية اكتوبر 2019 .
رابعا : جميع الوزراء العراقيين .
خامسا : جميع من هو بدرجة مدير عام او ما يعادلها .
سادسا: جميع روؤساء الدوائر والهيئات الغير مرتبطة بوزارة دون استثناء .
سابعا : جميع روؤساء واعضاء الاحزاب العاملة في العراق ممن لم ينسحبوا من العملية السياسية لغاية اكتوبر 2019 .
ثامنا : جميع الروؤساء الدينيين ممن لم يعلنوا بوضوح تام ( الجهاد ) ضد هكيل الحكومة والمنظومة السياسية العاملة في العراق حاليا .
هذا ولم يتسنى لنا معرفة دقة ما ذهب اليه هذا الاكاديمي المستقل من اتهام لكل هؤلاء المسوؤلين العراقيين في مشاركتهم المباشرة او غير المباشرة سواءا في الاعمال الارهابية المتمثلة في قتل وجرح الاف المظاهرين العراقيين في عموم مدن وسط وجنوب العراق في اكتوبر 2019 او في اعمال استمرار مصادرة حقوق كل العراقيين في حياة كريمة طيلة الستة عشر عاما الماضية ولحد اليوم .
5-11-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,315,898
- نَصْ الخِطاب المُلغى لرئيس وزراء العراق
- لاجئة ايرانية : هذا هو سبب دمار ايران !!
- أبتسم لُطفاً مع حِكَمْ من تأليفي !!
- برلين يوم الثالث من أكتوبر
- استقالة مُشرّفة لمحافظ عراقي !
- هذه هي أسماء كبار سراق أموال العراق عام 2018
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 3
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 2
- الاسلام يحارب الحضارة في العراق ومجتمعات الشرق / 1
- الجنس عند المسلمين الشرقيين – 3 –
- الجنس عند المُسلمين الشرقيين - 2 -
- الجنس عند المُسلمين الشرقيين - 1 -
- شريعتنا الاسلامية تُثَقفنا على أرهاب الآخرين !
- نعم للأرهاب دِين أسمه ( الأسلام ) !
- وَهْمٌ كبير أسمه : قرآن واحد !!
- بعد مئة عام : هكذا سيقول المسلمون !!
- سؤال واحد الى جلالة الله رجاءا !!
- أحدث تعريف ل ( رجل الدين ) !!
- الأعتداء على الآخرين شريعتُنا !
- رمضان يُفَرقنا ..


المزيد.....




- مجلس اليهود بألمانيا يدعو لـ-خط أحمر- ضد معاداة السامية والإ ...
- حكومة الوفاق الليبية تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي للج ...
- رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا يحذر من اللامبالاة تجا ...
- ليبيا تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي إلى الجنائية الدول ...
- الجهاد الاسلامي تتقبل التعازي بشهدائها في بيروت
- حكومة الوفاق الليبية تحسم قضية تسليم سيف الإسلام القذافي إلى ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد انه يدعم قرار رؤساء السلطات في قض ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد انه سبق أن أعلن انه يدعم القرارات ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد ان شرائح من الشعب الايراني ممتعظة ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد ان الشعب الايراني لايقوم بأعمال ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رائد سعدي ناصر - هؤلاء ( الثمانية ) هُمْ مَنْ قَتَلوا المتظاهرين العراقيين عام 2019