أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!














المزيد.....

كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!


سليمان جبران

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 13:51
المحور: الادب والفن
    


سليمان جبران: . . كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!

بعد الأمسية في النادي الأرثوذكسي في حيفا، يوم 28 – 9 - 2016، اتّصل بي الصديق س. تلفونيّا، فقال إنّ ظروفا قاهرة حالتْ دون مجيئه إلى النادي في ذلك المساء،. لكنّه استمع بعد ذلك إلى كلمتي مسجّلة في الإنترنت. وقد عبّر بالمناسبة عن شكره للنادي، لحرصه على تسجيل الأمسية وإذاعتها، ليقرأها كلّ من حالتْ ظروفه دون الوصول إلى النادي في ذلك المساء. وختم مكالمته بالسؤال: هل كان ما اقتبستَه من الشاعر الجواهري في عبد الناصر شعرا أم نثرا؟
أجبتُ الصديق س. بأنّ عذره مقبول طبعا. لكلّ منّا ظروفه والتزاماته، وقد يتأخّر في أحيان كثيرة عن مناسبة أراد حضورها. ولا شكّ أنّ قيام النادي بنشر تسجيل أمسياته بعد إقامتها يعود بالفائدة على كلّ منْ منعته ظروفه من الوصول إلى النادي في الموعد المضروب مسبقا. هنا أيضا، أجدني مطالبا بشكر السيدة خلود فوراني، وكنتُ شكرتُها في الأمسية طبعا، على قيامها بنشر مجريات هذه اللقاءات في النادي، فيقرأ ذلك كلّ من لم يستطع حضور تلك الأمسية بنفسه.
أمّا سؤالك أيّها الصديق عمّا اقتبستُ في كلمتي تلك، من الشاعر محمّد مهدي الجواهري، فجوابي أنّ ما ذكرتُه هناك كان في الواقع من بيت للجواهري في رثاء جمال عبد الناصر، من قصيدة له ألقاها في القاهرة، في الذكرى الأولى لوفاة زعيم مصر، سنة 1971.
تعرف طبعا أنّي أصدرتّ كتابا مستقلّا عن الشاعر الجواهري، طبعتْه المؤسّسة العربيّة للدراسات والنشر، بعنوان "مجْمع الأضداد، دراسة في سيرة الجواهري وشعره". إلّا أنّ رثاءه عبد الناصر في القصيدة المذكورة لم نتناوله في كتابنا ذاك، لأنّا عرضنا هناك لقصيدتين أخريين للشاعر نفسه في مدح جمال عبد الناصر، يوم كان الشاعر في سورية، إبّان "الوحدة". بل أوردنا قصيدته الأولى في سورية التي مطلعها "خلّفتُ غاشيةَ الخنوعِ ورائي / وأتيتُ أقبسُ جمرةَ الشهداءِ" ضمن مختاراتنا في آخر الكتاب يضا!
عدتُ طبعا إلى القصيدة المذكورة في رثاء عبد الناصر[ديوان الجواهري، المجلّد الرابع، دار العودة بيروت ط 3، 1982، ص. 123 – 130] فوجدتُني حيال قصيدة طويلة، 136 بيتا، من البحر الكامل، مطلعها:
أكبرتُ يومَكَ أنْ يكونَ رثاءَ / ألخالدونَ عهدتُهمْ أحياءَ
قرأتُ القصيدة المذكورة من جديد طبعا، فوجدتُ أنّ موقف الشاعر من جمال عبد الناصر لم يختلف في جوهره عمّا كنّا نحن نشعر ونصبو. قال مخاطبا عبد الناصر:
.. وبرمتَ بالطبقات، يحلبُ بعضُها / بعضًا، كما حلبَ الرعاةُ الشاءَ
وودتَ، لوْ لمْ تعترفْ شرّيْهما، / لا الأغنياءَ بها ولا الفقراءَ
وجهدتَ أنْ تمضي قضاءَكَ فيهِما / لتشيدَ مجتمعا يفيضُ هناءَ
أسفًا عليكَ، فلا الفقير كفيتَهُ / بؤسًا، ولا طلْتَ الغنيّ كفاءَ
قدْ كانَ حولَكَ ألفُ جارٍ يبتَغي /هدمًا، ووحدَكَ منْ يريدِ بناءَ
أرأيتَ أيُّها الصديق، في رثاء الجواهري هذا لعبد الناصر، سرّ حبّه وحبّنا لهذا الزعيم يومها؟ كنّا نحن أيضا مثل الجواهري تمامًا، نرجو الخير لمصر وللعرب!
كانت أحلاما رومانسيّة كبيرة لنا جميعا، تبدّدتْ بوفاة الرجل، بل قبل وفاته أيضا، فلم يبقَ أمامنا سوى الدعاء له، كما فعل الجواهري في الأبيات الأخيرة من قصيدته:
وعليكَ يا فخرَ الكفاح تحيّة / في مثلِ روحِكَ طيبةً ونقاءَ
إنْ تقضِ في سوحِ الجهاد فبعدما / سعّرتَ فيها الرملَ والرمضاءَ
ولقد حملتَ من الأمانة ثقلها / لم تُلقِها برَمًا ولا إعياءَ
نمْ آمنا، ستُمِدُّ روحُكَ حرّةً / وسْطَ الكفاحِ رفاقَكَ الأمناءَ
لا بدّ لي من شكركَ أخيرا، أيّها الصديق. فقد عدتَ بي بسؤالك إلى الأيّام البعيدة تلك، بكلّ ما كان فيها من أمنيات وخيبات !
حيفا، تشرين الأوّل 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,310,545
- اعذروني . . مرّة أخيرة !
- بكِكيرة صار . . الحاجّ بكّار!
- شعر النسيب في أبيات: بنفسيَ هذي الأرصُ ما أطيبّ الربا وما أح ...
- كتاب -الساق على الساق-
- العظيم يعرف العظماء ويعترف بهم!
- إلى كلّ من لم يقرأ الشدياق، ويجهل مكانته، هذا الفصل من كتابه ...
- تنبّهوا واستفيقوا أيّها العربُ ..!
- عودة إلى اللغة الحديثة!
- يتغيّر الموقف بتغيّر..الموقع!
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تتمة المقال السابق تل ...
- كتاب الفارياق، مبناه وأسلوبه وسخريته، تل أبيب 1991-
- الشدياق، جبّار القرن التاسع عشر!
- هذا التراث المتفرّد .. يجب توثيقه!
- نوّاب قال!
- مرّة تخيب ومرّة تصيب!
- شعشبون يعلو الجدران!
- في حرفيش.. كلّ شيء تغيّر!
- النتاج الإدبي لا يمكن أن يكون موضوعيّا !
- من أَرَج الشباب
- خيال طبق الواقع


المزيد.....




- رئيس السنغال يتسلم بطنجة الجائزة الكبرى ميدايز 2019
- الطيب البكوش: قمة ستجمع رؤساء دول المغرب العربي قريبا
- فنان تركي يمزج بين الأيقونات الفنية التاريخية والعالم الحديث ...
- افتتاح منتدى بطرسبورغ الثقافي الدولي الثامن ملتقى الفن والثق ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- -المصرية اللبنانية- تطرح طبعة ثالثة من -بيت القبطية-
- مجلس الشعب السوري يقر مشروع قانون خاص بنقابة الفنانين
- صيحة الأزياء المحتشمة: -أشعر بالثقة والراحة-
- بائعو الكتب القديمة بباريس.. سفراء فرنسا للثقافة والتاريخ وا ...
-  150 عاما على إنشاء دار الأوبرا الخديوية


المزيد.....

- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان جبران - كان العظيمُ المجدَ والأخطاءَ!