أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - خَمسُ خِصالٍ لأبي بكر الصدّيق، خَمسٌ ميزته عن باقي الخلفاء الراشدين، رضي الله عنهم














المزيد.....

خَمسُ خِصالٍ لأبي بكر الصدّيق، خَمسٌ ميزته عن باقي الخلفاء الراشدين، رضي الله عنهم


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6400 - 2019 / 11 / 5 - 00:57
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ملاحظة 1، ملاحظة نوستالجيك (Regret attendri ou désir vague accompagné de mélancolie )، ملاحظة قد تبدو للبعض من رفاقي اليساريين استفزازية، والله العظيم أحبكم: كنتُ وأنا شاب (قبل 1989) شيوعي منبت، لا أعير أي اهتمام لكل ما يمت لحضارتي العربية-الإسلامية (عربية اللسان وليس العرق)، وكنت في المقابل أفتخر بِسِيَرِ مجرمي حروب القرن العشرين، لينين وستالين وماو وبول بوت.

1. الخَصْلَةُ الأولى: الصحابي الوحيد الذي ذكره القرآن بالإشارة التي لا تخطئ: "إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا" (سورة التوبة، الآية 40).
2. الخَصْلَةُ الثانية: عبقريته السياسية كانت تقارب عبقرية الرسول أو تضاهيها وكان يُلقَّبُ بنبي أيام الردّة.
3. الخَصْلَةُ الثالثة: كان جمهوريًّا: ورّث الحكمَ للفاروق ولم يورّثه لابنه محمد.
4. الخَصْلَةُ الرابعة: كان يجمع بين الرقة في المعاملة والشدة في تطبيق كل بنود دستور الدولة الإسلامية الفتية، أعني به القرآن الكريم، وخاصة الزكاة، سبب أساسي في خوضه حروب الردّة.
5. الخَصْلَةُ الخامسة: كان مدنيًّا: نزع القداسة عن السلطة: لما استلم الخلافة، قال في حفل تنصيبه (son discours d’investiture): " أيها الناس، محمد كان له ملاك يهديه أما أنا فلي شيطان يغويني، إن عدلت فأطيعوني ما أطعت الله فيكم وإن أخطأت فقوّموني". حسب رأيي المتواضع وبصفتي غير مختص في تفسير أقوال الصحابة، رضوان الله عليهم، يبدو لي أن هذه الخطبة دشّنت لإجراء عَلماني في تسيير دواليب الحكم والدولة بإعلانها الحكم باسم الشعب وليس باسم الله وفصلت بين الوحي الذي ينزل على محمد من السماء وهي أوامر لا تحتمل النقاش وبين اجتهاد بشرٍ قد يخطئ ويصيب حتى ولو كان أبو بكر الصدّيق نفسه.

ملاحظة 2: للأمانة العلمية، سمعتُ هذه الأخبار من مصادر لا تمت للإسلام السياسي ولا الدعوي بصلةٍ ولأنني سمعتها ولم أقرأها فليست لي مراجع أدوّنها.

إمضائي (مواطن العالَم، متعدّد الهُويات، l’homme semi-perméable، أصيل جمنة ولادةً وتربيةً، يساري غير ماركسي حر ومستقل، غاندي الهوى ومؤمن بمبدأ "الاستقامة الأخلاقية على المستوى الفردي" - Adepte de l’orthodoxie spirituelle à l’échelle individuelle):
"وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" (جبران)
À un mauvais discours, on répond par un bon discours et non par la violence. Le Monde diplomatique

تاريخ أول نشر على النت: حمام الشط في 4 نوفمبر 2019.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,014,780
- عن أي خبراء وبرامج تتحدثون أيها الحكام الذين ليس بإرادتكم تح ...
- اليساريون التونسيون المنبتّون؟
- مناجاة الذات الحائرة!
- تاريخ معاصر: الحزب الشيوعي الفرنسي (PCF) والجزائر من 1920 إل ...
- تعليقٌ مُرٌّ، مرارة نهب الرأسمالية المعولَمة للمال العام، تع ...
- -وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ-: دعاءٌ صباحيٌّ صادرٌ عن يساريٍّ م ...
- مساهمة بيداغوجية في ظاهرة حملات النظافة والتزيين المنتشرة هذ ...
- أيُّ أمَّةٍ نَحْنُ؟
- ماذا جنيتُ من مسيرة طويلة من التأقلم الواعي مع مجتمعي التونس ...
- ماذا جنيتُ بعد تعليمٍ جامعيٍّ طويلٍ، متقطعٍ ومتعثرٍ؟
- من قضايا المسلمين العادلة: قضية كشمير؟
- تأملات فلسفية كشكارية من وحي الكاتب -الفوضوي-المحافظ-، الفيل ...
- في تونس، مدرستُنا مدرستانِ، واحدة متوسطة لأبناء الفقراء، وال ...
- في أحزاب أقصى اليسار التونسي، حتى الانتهازية عندها رجال، -رج ...
- نقدٌ شديدٌ موجهٌ إلى قيادة حزب النهضة وتمجيدٌ موضوعيٌّ لقاعد ...
- تحليلٌ مختصرٌ لتدوينتي السابقة المختزلة جدًّا -جرّبْ، افتحْ ...
- أول مرة أفرحُ بطيفٍ من اليسار التونسي الماركسي!
- -جبهة أفندية- عوض -جبهة شعبية-؟
- فكرةٌ حول النساءِ، حتمًا لن تعجبَ الرجالَ، وأظنها لن تعجب ال ...
- أمام -سعيّد رئيس- ثمانية تحدّيات كبرى، الله والشعب يكونان في ...


المزيد.....




- محمد الشمراني: المتدرب السعودي -شاهد تسجيلات لإطلاق نار جماع ...
- ضمن صفقة بقيمة 74 مليار دولار… نجاح تجربة جديدة لبريستول ماي ...
- الديمقراطيون يتجهون لصياغة اتهامات مساءلة ترامب مطلع الأسبوع ...
- لبنان... لا مساعدات عربية لحكومة -معادين- وموسكو -تضمن- الاخ ...
- الجزائر.. سعيد بوتفليقة يمثل بالمحكمة ويرفض الرد على أسئلة ا ...
- منها الكيسة والهربس.. تعرف على مشاكل تجويف الأنف ومخاطرها
- نتنياهو يدعو إلى انتخابات مباشرة مع خصمه غانتس
- ترامب: لا أعتقد أن لدى زعيم كوريا الشمالية رغبة في التدخل في ...
- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...
- شاهد: زيلينسكي يزور جبهة القتال الأوكرانية قبل لقاء مع بوتين ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - محمد كشكار - خَمسُ خِصالٍ لأبي بكر الصدّيق، خَمسٌ ميزته عن باقي الخلفاء الراشدين، رضي الله عنهم