أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - الفينومينولوجيا و مبادئها عند ادموند هوسرل















المزيد.....

الفينومينولوجيا و مبادئها عند ادموند هوسرل


سلام المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 6399 - 2019 / 11 / 4 - 01:11
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إذا كان القرن التاسع عشر ، قد عرف تطورا ملحوظا في ميدان العلوم بمختلف أنواعها ، فإن القرن العشرين هو بمثابة بداية أزمة الفلسفة ، لأن تطور الذي شهده المنهج التجريبي أصبح يشكل عقبة حقيقية تهدد كيان الفلسفة ، و في هذا الصدد تأسست الفلسفة الظاهراتية من أجل التخفيف من حدة هذه الأزمة داعية إلى التشبت بعلم جديد يهدف إلى حل مختلف المشكلات الفلسفية .

يمكننا القول أن المنهج التجريبي رغم التطور الذي وصل إليه سرعان ما احاطه الشك و الغموض و هذا ما جعل ادموند هوسرل يفكر في علم جديد مطلق للكشف عن الحقيقة و الوجود ، إن الظاهراتية فلسفة عرض أفكارها فرانتز برنتانو و ارتقى بها ادموند هوسرل هذا الأخير الذي يمثل الشخصية البارزة و المؤسسة بشكل منهجي للظاهراتية ، حيث عمد إلى فتح التأمل الفلسفي على حقل الظاهراتية صيغة جديدة للكوجيتو و فلسفة من فلسفات الذاتية و الحضور ، و الآن ننتهي إلى أن : " الفلسفة الظاهراتية فلسفة وصفية تهتم بالعلاقات الجوهرية الماهوية فهي فلسفة تعمل بثبات و أمان كاملين ، و هي علم دقيق و يقيني و تجعل من الماهية الخالصة مصدرها الرئيسي ، وتستبعد كل المصادر الأخرى للمعلومات ، وهي مذهب فلسفي معاصر و يهتم بدراسة الظواهر دراسة وصفية خالصة بغية الوصول إلى فهم محتواها المثالي أعني ماهيتها أو حقيقتها " .

الظاهرة عند هوسرل هي ما يظهر مباشرة في الشعور ، أي أنها تدرك في الحدس قبل كل تفكير أو حكم و ما علينا إلا أن نتركها تظهر فهي ما يعطي نفسه بنفسه و هذا ما يسميه هوسرل " الإعطاء الذاتي للموضوع " .
مثال ذلك يتجسد بظاهرة تفتح زهرة الكاردينيا فيقول هوسرل : [ إنني عندما أتأمل هذه الظاهرة ، ففي هذه اللحظة أقوم بإقصاء أو إرجاء الأفكار التي تفسر هذه الظاهرة تفسيرا ماديا و طبيعيا ، و أركز شعوري على الظاهرة التي تكونت في وعيي أي عملية التفتح وحدها ، و أرجئ كذلك الانبهار أي أنني ركزت على الظاهرة التي علقت في شعوري ، و ذلك هو المعنى الخالص ] .


2- مبادئ الفينومينولوجيا

تتكون الفينومينولوجيا عند هوسرل من مجموعة من المبادئ و أهمها :

البداهة القطعية evidence : وهي وعي الإنسان المستقل الذي يدرك مسؤوليته الراديكالية ، باختصار تتميز البداهة القطعية عن البداهة البسيطة بيقينها المطلق .

القصدية intentionnalité : و المقصود منه الطابع الموجه بشكل أساسي للشعور ، فإذا كان نمط وجود الشعور يختلف عن نمط وجود الموضوعات الفيزيائية فإن القصدية هي الصيغة الأساسية التي تميز النفسي عن الفيزيائي ، كيف ذلك ؟ ببساطة سنطرح سؤال مالذي يعني " الشعور " عند هوسرل ؟ بنسبة إليه فإن الشعور ليس علبة محشوة بالصور و الادراكات و ما إلى ذلك بل إنه هو الذي يعطي للموضوعات الذي يدركها المعنى الوحيد الذي تمثله ، على سبيل المثال : إن الموضوع المقصود هو نفسه ، إن الشيء الذي يختلف هو طبيعة الفعل المتعلق بالموضوع المقصود .

التعالي transcendentel : هو نواة المهيمنة في الفكر الفينومينولوجي ، و قصد به هوسرل أن المعنى الموضوعي ، ينشأ بعد أن تكون الظاهرة معنى محض في الشعور أي بعد الارتداد من عالم المحسوسات الخارجية المادية إلى عالم الشعور الداخلي الخالص ، فالتعالي إذن هو الأساس القبلي لكينونة الموضوع ، و كذلك هو الترفع عن كل ماهو مادي محسوس ، لنحصل بذلك على الجوهر أو المعنى المحض في الشعور ، فتتكون الظاهرة بمعناها الفينومينولوجي البحت .

الماهية Eidos : تدل الماهية الفينومينولوجية عن بنية الموضوع نفسه ، أي صورته المقولاتية ، و سنكتفي هنا بما قاله هوسرل عن الماهية الظاهراتية : [ ليست هذه الأشياء الذي ينبغي الرجوع إليها هي أشياء المنهج التجريبي الذي يدعي الإلتصاق بواقع الشيء في حين أنه يحرِّفه ، لذلك فإن الغنى الحقيقي ، لا يكمن في الأوراق النقدية و لكن في ذهب الذي يغمنها ] ، كما أقر هوسرل بوجود الأيدوس أي الجوهر و أوجب ادراكه و فهمه مباشرة عن طريق الفهم الآني أي دون الرجوع إلى أحكام مسبقة ، كما ينتقد الفلسفة المادية ، التي تدعو إلى الرجوع إلى للأشياء الموجودة ، في الواقع هوسرل ركز على أهمية الجوهر أو الماهية ، و ذلك يتجسد بوضوح في قوله [ الغى الحقيقي ، لا يمكن في الأوراق ، و لكن في ذهب الذي يغمنها ] .

الذاتية epséité : تعني الذات ما يؤسس وجودنا الخاص ، باعتباره يتأسس في نظر هوسرل على التفكير ، و الذاتية في حد ذاتها هي تأسيس مستمر للمعنى و تأسيس للموضوعية ، لقد أولى هوسرل اهتماما كبيرا بالذات ، بل جعلها المحور الأساسي لعملية الفهم ، و البحث عن المعنى ، فأصبح المنظور الذاتي هو المنطق بعد أن طمس في ظل الفلسفة الوضعية ، فسميت فلسفته ، بالفلسفة الذاتية و قد جائت كرد فعل حاد ، على هذه الفلسفة الوضعية .

التأسيس constitution : يتمثل التأسيس في إعطاء معنى لما يقدم نفسه ، فكل موضوع هو معنى مؤسس بواسطة أفعال الشعور ، فالتأسيس لا يعني هنا إذن عملية إنتاج موضوع ما في العالم ، بل العملية التي بواسطتها يتكون معنى موضوع ما في سياق التجربة ، يقول هوسرل في هذا الإطار : [ يجب تأسيس نظرية المعرفة تكون مهمتها أساسا مهمة نقدية تهدف إلى فضح السخافات التي يقع فيها بصورة لا مفر منها التفكير الطبيعي . ] .

الرد الفينومينولوجي Réduction phénomènologique : هو إرجاعا جديدا إلى أصل كل معنى ، أي إلى الذاتية المطلقة ، فالرد الماهوي أو الفينومينولوجي هو عملة إرجاع موضوع ما إلى ماهيته ، و هذا الرد الماهوي يسمح لنا بإدراك العالم كظاهرة ، ليس كواقعه الفعلي ، و إنما في واقعه المحايث للشعور ، و الرد في هذا المعنى لا يعني الإبعاد او الشك بل يقود إلى الشعور بالذات من جهة و إلى العالم الظاهرة من جهة أخرى ، كما أن إبراز العالم كظاهرة ، معناه أن نفهم أن كينونة العالم لم تعد تعنى وجوده أو حقيقته بل معناه أنه ظاهرة خالصة أو دلالة ، و يعتبر هوسرل أن الرد الفينومينولوجي هو السبيل الوحيد لبلوغ حقيقة العالم و الوجود و لا يقصد بذلك وجوده الملموس و الواقعي ، و إنما وجوده المحايث للشعور و بعبارة أخرى تكمن أهمية الرد الفينومينولوجي أو الماهوي في إبراز العالم كظاهرة محضة و خالصة ، و لا يمكننا فهم موضوع ما إلا بردِّه إلى ماهيته و جوهره .

المحايثة lmmanence : قد اكتسبت هذه الكلمة ، دلالة اصطلاحية ، في الفلسفة الحديثة ، فقط استعملها كانط للدلالة على الحضور ، و هي مقابل المفارقة ، لكن المعنى الصحيح و الدقيق للمحايثة عند هوسرل هو معنى الكوجيتو ، الذي لا يقصد أي شيء خارج ذاته و الذي يكون ما يقصده بنسبة إليه ، معطى بذاته حقا ، و بشكل مطلق ، و كل ما لا يستجيب لهذا المطلب أو يفارق الكوجيتو يجب اعتباره باطلا ، إذن فالمحايثة مصطلح يدل على الاهتمام بالشيء في ذاته فتكون بذلك الطابع الايجابي للرد الفينومينولوجي .

_________________
المراجع :
ابراهيم مصطفى ابراهيم : نقد المذاهب المعاصرة ، دار الوفاء لدنيا الطباعة و النشر ، مصر .
الديدي عبد الفتاح : الإتجاهات الفلسفية المعاصرة ، دار الوفاء للنشر ، مصر .
رافع سماح : الفينومينولوجيا عند هوسرل ، دار الشؤون الثقافية العامة ، العراق .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,322,370
- الإبستمولوجيا_القطيعة الإبستمولوجية_العائق الإبستمولوجي
- المنهج البنيوي و فلسفة موت الإنسان
- النسوية بين ثلاث مقاربات .
- الفلسفة المادية
- اينشتاين و نظرته الفلسفية للعالم
- - الوضعية - بين عالم الاجتماع أوغست كونت و عالم الفيزياء إرن ...
- - غربة المثقف ... نيتشه كمثال -
- - موسيقار العدم يحن إلى ما قبل النشأة -
- سارتر و الوجودية


المزيد.....




- وزير المالية الأردني: لا ضرائب جديدة في ميزانية 2020
- علاء مبارك يرد على شائعة وفاة والدته: أخبار كاذبة
- إيران تقول إن الاحتجاجات انتهت.. والوقائع تثبت العكس
- لمحاسبة المتورطين.. بومبيو يدعو الإيرانيين لإرسال صور القمع ...
- حتى لا يقتلك الملل.. زواج رومانسي رغم بعد المسافات
- انتخابات بريطانيا.. لهذه الأسباب أصوات المسلمين حاسمة
- نتنياهو متهم.. خمسة أسئلة تشرح لك كل شيء
- الجيش الليبي يعلن تقدمه في عدة مواقع جنوب غربي العاصمة طرابل ...
- الشرطة الفرنسية تجري اختبارات جينية على 67 كلبا لكشف لغز مقت ...
- ارتفاع جديد في حصيلة ضحايا السجائر الالكترونية


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام المصطفى - الفينومينولوجيا و مبادئها عند ادموند هوسرل