أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح محجوب - •• تفكيك التاريخ ( أبوبكر بن أبي قُحافة ليس صدِّيقًا وليس مقدسًا )











المزيد.....

•• تفكيك التاريخ ( أبوبكر بن أبي قُحافة ليس صدِّيقًا وليس مقدسًا )


سامح محجوب

الحوار المتمدن-العدد: 6398 - 2019 / 11 / 3 - 23:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فى الطريق إلينا ، خاض التراث العربي حروبًا ضارية، انتصر فيها النقل- ممثلا فى فقهاء السلاطين والدم - على العقل -ممثلا فى فقهاء المعتزلة الذين قتلوا وصلبوا وحرقوا بالتفكير والتأويل والتجديد - تماما مثلما انتصر المتنبي الشاعر المحدود الضحل على( أبونواس ) الشاعر الإستثنائي المجدد لا لشىء سوى أن الأخير ليس عربيا ولم يمرِّغ قصيدته فى تراب الأطلال العربية البائدة ، بالطريقة نفسها تم تغييب الشعراء الصعاليك عن الدرس الأدبي والتاريخي ( الشنفرى ، السليك ، عروة بن الورد ، تأبط شرًا ، الحطيئة ) التجربة الأكثر شعرية وذاتية وعرامة وحيوية فى الشعر العربي - حتى هذه اللحظة لا لشىء سوى أن أشعارهم تحض على الثورة والخروج عم أعراف وقيم القبيلة ، على صعيد آخر تم كتابة التاريخ الذي صوّر لنا أبا بكر ملاكًا بريئا -وهو الذي قتل نصف الجزيرة العربية تقريبا لأنهم امتنعوا عن أداء الزكاة بينما لم يرتدوا عن الإسلام ولم يسمع لرأى من حوله وعلى رأسهم عمر بن الخطاب الذي قال له أتقاتل من يقولون لا إله إلا الله - وصوّر لنا عثمان بن عفان كريما ونبيلا وعادلا وهو من انحاز كليةً لأهله من الأمويين انتصارا لثارات قديمة بين البيت الهاشمي والأموي على السقاية والرفادة فى البيت العتيق (الكعبة )
هو التاريخ نفسه الذي قدّس عليا وعائشة اللذين خاضا حربين قتل فيهما الآلاف من الصحابة والتابعين وحملة القرآن الكريم،
نفس التاريخ الذي رفع صلاح الدين فوق كل نقد وشبهة وهو الذي نكل بكل مخالفيه وأمر ابنه بقتل وحرق الفقيه والمتصوف الأشهر شهاب الدين السُّهرودي فى حلب بتهمة الزندقة .
والأمثلة أكبر بكثير من أن تحصى .
نحتاج لعملية تفكيك واسعة لمقولات ومعارف أراها السبب المباشر لما نعيشه من تخلف وانحدار وعداء لأنفسنا وللإنسانية .
نحتاج لإسقاط القداسة عن البخاري ومسلم والترمذي وابن ماجه والشعراوي وابن تيمية والشافعي وابن مالك وعمر بن الخطاب ، لا قداسة إلا للعقل والعلم ولا حاجة للبشرية بدين يغيِّب العقول ويهدم منطقها الفطري فى الرؤية والإستنباط ، خسرنا كثيرا بتنجيم وصدارة رجال الدين للمشهد الإجتماعي والثقافي والفكري
خسرنا حضارتنا وإنسانها بسبب دين السلطات الشمولية التي استعبدت الناس وقضت على الحريات الشخصية تحت مقصلة فقهاء السلاطين الذين بحثوا فى التراث الديني عن الشاذ والاستثنائي ليضعوه تحت أقدام ملوكهم مقابل مال أو أو جاه أو نفوذ .
ملايين القتلى واللاجئين والمتشردين والجوعى والفقراء حول العالم
قتلهم الدين والمذهب والعرق والقومية قتلهم التاريخ المقدس والأشخاص المقدسون ، أنا هنا لا أدين العقائد والأديان التي تبشر بالقيم والأخلاق فى بعدها الأعمق ، إنما أدين تعطيل صيرورتها وحيوتها التاريخية وضرورة تأويلها عقليا لصالح القداسة المغرضة التي تمترس خلفها كل طغاة ومستبدي العالم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,601,666,046





- مظلوم يشتكي اردوغان عند ترامب: قصف قرية تل تمر المسيحية وهجر ...
- المشاركون في مؤتمر الوحدة الاسلامية يزورون مرقد الامام الخمي ...
- تداعيات اغتيال أحد قياديي الجهاد الاسلامي في غزة
- راشد الغنوشي: من الناصرية إلى الحركة الإسلامية ورئاسة البرلم ...
- علي بن فليس: الانتخابات الرئاسية هي المخرج لأزمة الجزائر
- وسط انتقادات من الأحزاب المنافسة.. تونس تنتخب الغنوشي رئيسا ...
- تقدم في الحوار بين اليهود والمسلمين في ألمانيا
- احتجاجات العراق تواجه الطائفية... ناشطون: هذه لحظتنا الوطنية ...
- بابا الفاتيكان: أنا قريب من الكاثوليك في القامشلي
- السعودية: الفيديو الذي صنف النسوية والإلحاد كشكل من التطرف - ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامح محجوب - •• تفكيك التاريخ ( أبوبكر بن أبي قُحافة ليس صدِّيقًا وليس مقدسًا )