أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - تلفزيون اديب والجفرى واسما والشعراوى











المزيد.....

تلفزيون اديب والجفرى واسما والشعراوى


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 6398 - 2019 / 11 / 3 - 09:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



تابعت حوار الٲخ الجفرى والٲخ عمرو اديب بخصوص كلام السيدة/ اسما شريف منير عن الشيخ الشعراوى ربنا يرحمه ويسامحه ورٲيها فى اراء الشعراوى بٲنها متطرفة وحزنت لٲنهما اعتبرا اعتذار اسما حق ورجوع عن الخطٲ وكٲن النقد والرٲى ليس من حق العرب وكٲنهم شعوب تسمع وتطيع كالقطيع وليس من حقها ان تفكر او تقول رٲيها حتى اصبح القهر والحجر على الرٲى صفة عربية رغم انه كان فى عهد سيدنا النبى ص من ينتقده بشدة والغريب ٲن الٲخ الجفرى اعتبر كلمة اسما شريف او من ينتقد الشعراوى هجمة على الإسلام رغم ان الشعراوى دعا لتٲسيس دولة الخلافة الإسلامية المحاربة ودعا للجهاد ضد غير المسلمين وهو مايعنى ان الشعراوى هو من اسس لداعش وانا ارى ان من يدافع عنه يساعد على تشويه الإسلام وهذه هى الهجمة الحقيقة على الإسلام وخصوصا ان يٲتى الكلام ممن يهتمون بالحفظ اكثر من الفهم لذا سوف يستمر الإرهاب فى بلدنا طالما يعتلى منابرنا وشاشاتنا هذه العقليات التى تقول الكثير من الأشياء ضد صحيح الشرع مثل الجهاد بالسلاح وقتل المرتد وقتل تارك الصلاة وحرمة نقل الأعضاء وتحريم مداواة الاب والٲم والكلى والدعوة للخلافة الإسلامية لمحاربة الكفار وان من يصادق مسيحى فهو كافر مثله وتحريم تهنئة المسيحيين بٲعيادهم وتحريم فوائد البنوك وان الرجم من الإسلام --- وهذا جزء بسيط من اراء الشعراوى التى يقدسها الجفرى ويسير عليها ثم بعد ذلك يموت اولادنا كل يوم بسبب انتشار الافكار المتطرفة ونقول فى دهشة لماذا ينتشر الإرهاب والتطرف الفكرى العنيف واعلامنا ينشر ذلك بمباركة الدولة والمسئولين لذا انا ارى ان دماء الشهداء فى رقبة كل اعلامى وصحفى يمكن ويساعد على نشر هذه الٲفكار المتطرفة وايضا المجلس الٲعلى للإعلام والمجلس الأعلى للصحافة وقبلهم رئيس الدولة والوزراء ومجلس النواب المٲسوف عليه وللعلم انا لم اتكلم الٲن فقط فى غياب الرجل كما قال البعض فقد عارضت الشيخ الشعراوى فى هذه الأفكار المتطرفة فى لقاء لى معه وجها لوجه حينما كنت طالبا بكلية الشريعة والقانون وغضب منى ونهرنى ولم يتعامل معى برفق كما يعامل الٲب مع ابنه او الٲستاذ مع تلميذه كما يدعى الاخ الجفرى والله على ماٲقول شهيد .
الشيخ د مصطفى راشد عالم ٲزهرى للنقد ت واتساب 0061452227517





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,601,666,943
- لماذا أكثر أهل النار من النساء
- حديث مشهور لكنه مزور 7
- قصيدة /فى شرع مين
- كذبة القضاء والقدر والمكتوب على الجبين
- نفقد للفن والإعلام العربى
- إلى صناع السينما والإعلام والشرطة
- قتال أردوغان وجيشه فرض عين على كل قادر
- نحتاج ثورة تصحيح فورا
- شرعا تتساوى شهادة المسلم مع غير المسلم
- قصيدة من العالم الآخر
- احتاج منكم الدعاء والمساندة
- الٲمن المضحك فى مصر واستراليا
- صلاة فجر المصريين بلا ثواب
- حديث مشهور مزور كان سببا فى تخلف بلاد المسلمين
- كذبة يوم عاشوراء وجعله سنة
- صناديق النذور النصب بٲسم الدين
- لنقل مصر لمصاف الدول الغنية فى شهور
- مشروع منخفض القطارة أمل مصر
- لن ينالوا من حجتهم إلا المشقة وتعب السفر
- الزوجة مساوية للرجل فى القوامة


المزيد.....




- مظلوم يشتكي اردوغان عند ترامب: قصف قرية تل تمر المسيحية وهجر ...
- المشاركون في مؤتمر الوحدة الاسلامية يزورون مرقد الامام الخمي ...
- تداعيات اغتيال أحد قياديي الجهاد الاسلامي في غزة
- راشد الغنوشي: من الناصرية إلى الحركة الإسلامية ورئاسة البرلم ...
- علي بن فليس: الانتخابات الرئاسية هي المخرج لأزمة الجزائر
- وسط انتقادات من الأحزاب المنافسة.. تونس تنتخب الغنوشي رئيسا ...
- تقدم في الحوار بين اليهود والمسلمين في ألمانيا
- احتجاجات العراق تواجه الطائفية... ناشطون: هذه لحظتنا الوطنية ...
- بابا الفاتيكان: أنا قريب من الكاثوليك في القامشلي
- السعودية: الفيديو الذي صنف النسوية والإلحاد كشكل من التطرف - ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - تلفزيون اديب والجفرى واسما والشعراوى