أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم مطر - -قافل-














المزيد.....

-قافل-


هاشم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6397 - 2019 / 11 / 2 - 06:33
المحور: الادب والفن
    


قفلَ الشبانُ قفلاً واحداً قفلين ثلاثةَ أقفالٍ وزِدْ
ولا تَتَرَدَدْ،
سيناديكَ كاوه الحدادُ لأنَّهُ صَنَعَ أقفالاً مذْ ذاكَ اليومِ حينَ ولدتَ وما زالت تًبْرُقُ في وهجِ الشمسِ،
كما تلكَ الأقفالِ التي قفلتْها أمُّكَ على شُبّاكِ وليٍّ صالحٍ، في ذاتِ اليومِ، نذراً للطيّبِ من الأعمالِ، وستزوجُكَ بواحدةٍ مِنْ أحلى الفتياتِ، وتعيش معافى
متصالحةً كانتْ مَعَ كاوه، عاشقةً كانتْ لرشاقَةِ صنعَتِهِ، كَما كانَ هو هياباً للمستِها باستخدامِ الأقفالِ
صَنَعوها مُنْذُ ولادتِكَ وغابَ المفتاحُ بجوفِ الحوتِ
فمَنْ يَصْطادُ الحُوتَ يفلَحُ بحكمِ بلاد
فهذا يومُكَ فالصيدُ مُتاحٌ للحيتانِ خصوصاً في تشرينِ وستشهَدَهُ بِنَفْسِك
فلا حُزْمِةَ ترضيكَ بعدَ الآن، ولا حتى خارطةً تُهدئ من سرّك
فَزُمْ شفتيكَ،
إقْفِلْ وتَقَدَّمْ

هَلْ لاحَظْتَ اللَّوْنَ الأسمرَ يِنْسابُ نديّاً على ارصفةِ الجسرِ،
دَمُ أخيكَ كَحُزْنِ الأمِّ كثيفٌ كَفَيءِ النَخْلِ
وبِلادُكَ ما عادتْ للنَخْلِ وهاداً
فاظْفرْ بعرجونِ النخلِ
اغرسْهُ، قوساً للنصرِ،
اغرسْهُ؛
حاجبُ حبيبَتِكَ كَمْ تشتاقُ إليهِ، ويشتاقُ إليكَ وأنتَ بَعيد،
بعيدٌ جداً لا تملكُ مَهْراً كُنْتَ،
وأنتَ إليها قريب
قريبٌ جداً في الساحاتِ ومَهْرُها بينَ يَدَيكَ الآنَ
ما أجْمِلَها مَنْ فَرْحَةٍ،
هذا المهْرُ بِلاد

هَتَفَتْ حبيبتُكَ باسمِكَ اسمِ العاشقِ والعاطلِ والمتمردِ والمغلوب،
أسْماؤُكَ حُسْنى يا ولدي المطعونَ بقلبٍ ذات هبوب
يَسِّرْ يا رَبِّي أمرَ حبيبي ويأْتيني بِمَهْري مَمْهوراً بِبَصْمِةِ آلافِ الأعْدادِ مِنَ الُّشهَداء
شهوداً يا الله

كانَ الصوتُ نَشيجاً قَبْلَ الأوّلِ مِنْ تِشْرين
أمّا الآنَ دموعُ العينينِ سهاماً تَتَسَرَّبُ مِنْ مُؤقٍ ضاحِكَةٍ تَطْفو على منخلِ رمشينِ
هاميةٌ ساهِمَةٌ، زججٌ، كحلاءٌ نجلاء؛
دموعُ العينِ وفاء
فاغرِسْ صَمْتَكَ بِعَيْنِيْها
وافْرَحْ؛ فهذا نصيبُكُ بالدنيا، ودنيا بغدادَ المهرةَ في قَبْضَتِك أغلى مَهْرٍ مِنْ نورٍ وبَهاءِ إله،
لونُهُ كُحْلُ حَبيبَتِكَ، ومَعْدَنُهُ سِرُّ الكَوْنِ مَشْفوعاً بِسَلامَةِ حِفْظِ الله

اقفلْ، قفلٌ واحدٌ لا يكفي وزِدْ فَلِكُلِّ مَقامٍ أقفال
ولِكُلِّ كَلامٍ قفلٌ يلجُمُ صاحِبَهُ، وأنتَ الأعرفُ بكلامِ الأنذالِ الأشرار
اقفلْ فللقفلِ مَضاءٌ اكثرَ مِنْ حَدِّ السّيْفِ وخَطْفِ الطلقات
وصَمْتُهُ صَمْتُ البُرْكانِ، وهدؤهُ نذرٌ ما قَبْلَ الإعْصار

دُرْتَ ودارَتْ أيّامُكَ شاحبةً وكَبرتَ وما زلتَ ببلادٍ موعود
فما لملمتَ سوى أشْلاءِ القَتْلى وبعضِ جرود،
وبأحْسَنِ حالٍ قبضٌ للريحِ ووهمِ وعود
قالوا عنها مرةً صبراً، وأخرى أمراً،
وفي كلِّ الأحْوالِ لَها طَعْمٌ مرٌ، والحَنْظَلُ أهْوَن
ومِنْ بَيْنِ الجفنينِ عمركَ وَمْضاً يَمْضي،
ومِنْ بَيْنِ أصابِعِكَ يَسيلُ عقود
وتَقْضي أيّامُكَ عُسْراً وقيود.
وإنْ قُدّرَ مِنْ بِيْنِ الأبْناءِ لَكَ وَلَداً غُراً فَلَنْ يَجْني سِوى أرقامٍ توهِمُهُ سعيدا،
لكنَّهُ يَقْضي العُمْرَ وَحيدا
بَيْنَ السَّأمِ وجنونِ الصمتِ وغيابِ الوقتِ، وبأحسنِ حالٍ:
مَسْلوبُ الرغباتِ وغيابِ بلاد
فلا تَقْبَلْ بالصُلْحِ والصلح نَدَم..
ولا حتّى على دَمِ أخيكَ بِدَم (*)
اغضبْ بِشِدّةٍ إنْ كانَ هدوؤكَ صَمْتاً
قَتَلوا أقرانَكَ بالسّاحاتِ عراةً، ومَعَهُمْ محضُ هتافٍ "نريدُ وَطَن"
ما أغلى هذا المطلبُ، لَيْسَ سوى قُفلِكَ يُطْلِقُهُ ويُعلِّيهِ
وبِصَوتِكَ يُزْهِر
وسَتَرْسُمُ على العَلَمِ الوطني وطناً أكْبَر
وسَتَكْتُبُ في رقعتهِ البيضاء "وَطَني أكبر"
وَطَني هو الأكْبَر
______________
(*) التعبير هنا من وحي الشاعر أمل دنقل (لا تصالح على الدم حتى بدم)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,219,376
- -شو بدي بالبلاد الله يخلي لأولاد-
- لنْ نخذلكَ في الخامسِ والعشرين
- سنغنيكَ لأنك غيرتَ العالمَ! حبيبي...
- وشمٌ على خصرِكَ أيلول - الى وليد وإبراهيم وكلِّهم
- هوية / سبع دقائق قبل الموت
- بطنها المأوى / دنى غالي: التركيب الخاص والسلوك الظاهر
- عادل مراد/ موقف انساني باسل «شيء يشبه الحكايات»
- عبد الحليم المدني، سيرة في سيرة السيد عبد الكريم المدني
- تحولات أسئلة النص في رواية -عشاق وفونوغراف وأزمنة- للكاتبة ل ...
- القلادة: حداثة النص بين الإسقاط والتناص والتأويل
- جنان جاسم حلاوي وغابة النخيل الإنسانية
- غروب الوليد - الى وليد جمعة
- سودوكي (رحيل صباح المرعي)
- الزمان والسرد في النظام القصصي لشاكر الأنباري في روايته أنا ...
- الخيال: التقديم والنهايات - دراسة نقدية في أدب برهان شاوي من ...
- المدني في رحلته الأثيرية الى نبتون
- فاطمة الفلاحي: الصورة ومنجم الضوء ورحلة الألم وحداثة النص
- محاولة في فك لوازم العشق
- في نقد المشروع الديمقراطي
- كنت جميلا بما يكفي ان تغادر بصمت


المزيد.....




- هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين ...
- الاصلاح الجامعي على طاولة المجلس الحكومي الخميس المقبل
- موسكو تحتضن أكبر المعارض للفنان التشكيلي الإسباني سلفادور د ...
- باللغة العربية... ترامب ينشر خريطة يقول إنها لدولة فلسطين ال ...
- بركة يشرف بنفسه على دورة المجلس الاقليمي لحزبه بالقنيطرة
- فيروس كورونا: مشاهد شبيهة بفيلم رعب في مكان ظهور المرض
- سفير السعودية بالقاهرة يشيد بجهود الأزهر الشريف في نشر ثقافة ...
- العثماني: المغرب لم ينجح في حماية أطفاله ونرفض الظواهر المسي ...
- عرض فيلم -لا آباء في كشمير- لأول مرة بالهند بعد جدل واسع
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاشم مطر - -قافل-