أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - رسالة الى نور مروان !..














المزيد.....

رسالة الى نور مروان !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6393 - 2019 / 10 / 29 - 03:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالة الى نور !..
كم هو مؤلم الرحيل !...
المجد لكِ وللشهداء الكرام أيته الصبية الجميلة .
دعوتي أن يكون الموت والعار والخزي نصيب قتلتكِ المجرمين !..
صبية كانت تأمل بحياة أكثر أمنا ورخاء وفرح وسعادة ، وتبني بيتا صغيرا تنتظر ليأتي إليها فارسها على حصان جامح ، ويطير معا كعصفورين صغيرين ، تعلموا للتو الطيران والسباحة في هذا الكون الفسيح !...
ولكن القدر كان أسرع من أحلامها !..
حين وقفت الخنازير السود والذئاب المفترسة ، التي كانت تترصدها ، لتنهي حياتها نتيجة عبثهم وجبنهم وكراهيتهم للحياة !...
فتحولت لجثة هامدة ، بعد أن كانت تشع أملا وثقة بأن القادم سيكون أجمل .
ابنتي الغالية نور .. الغالية على نفسي وعقلي ، بالرغم من عدم معرفتي بها ولا حتى اسمها ومن أي مكان !..
لكنها كانت حاضرة في وجداني وعقلي ، ولن تغيب صورتها عني ، وكنت أُدرك بيقين تام ، اللحظات الأخيرة التي عاشتها بينها وبين الموت والرحيل الأبدي !..
كانت تتمتم بكلمات لم تنطقها وبقيت حبيسة مستقرة في عقلها الذي أوشك عن التوقف والتفكير !..
لكني سمعتها بكل وضوح !..
وهي تقول !.... أُحبكم !..
وأتيت هنا من أجلكم !..
لا أقول لكم وداعا !..
فأنا متسمرة معكم هنا في نفس المكان الذي أراد خصوم الحياة تغييب العقل المفكر من قبل الذين لا عقل لهم ولا تدبير !...
بلغوا أمي محبتي !..
أملي أن لا تبكي كثيرا .. فأنا لم يستهويني الحزن ولا النحيب يوما !..
أنا سعيدة لأني عشت في أحضانك الدافئة ورضعت حب الحياة والجمال والناس من أثدائك !...
يؤلمني أن أرى دموعكِ ولم أستطع كفكفتها بقبلات حنونة كعاطفتك وحبك وحنانك !..
وغادرتكم من أقدس وأطهر وأجمل بقعة في وطني !...
من المكان الذي وقف الناس والأحبة والزملاء معي ينشدون أغاني الحياة !..
وهذا لعمري غاية الوجد والعشق والهيام .
المحبة العاشقة لكم / نور مروان .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
28/10/2019 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,054,087
- نداء للوقوف مع شعبنا في ثورته .
- يسعد أيامك يا عراق صباح الثورة .
- من قتل الناشطين والناشطات في العراق ؟
- دعوة للملايين لتخرج لسوح التحرير .
- لننتصر لحزبنا الشيوعي العراقي .
- ستنتصر إرادة الجماهير في الخامس والعشرين من أُكتوبر المجيد .
- لتتوحد قوى شعبنا لبناء عراق جديد .
- قوى اليسار وتأثيرها في صمع التغيير
- المحلل والباحث والمراقب أبو رغيف !..
- أطلقوا سراح الدكتور ميثم الحلو فورا ..
- هنا ميدان ساحة التحرير .. معركة بدر الكبرى ؟؟؟..
- الشيوعيين مشاعل تنير الطريق .
- تشكيل لجان تحقيق بضحايا التظاهرات في العراق .
- مدينة الثورة تودع شهدائها الثمانية والسبعين !...
- الحزن والسواد يخيم على العراق وشعبه .
- إقامة دعوى قضائية ضد الحكومة العراقية والقوات الأمنية .
- ما هو موقف الشيوعيين العراقيين من الحراك الجماهيري ؟..
- مجلس مكافحة الفساد يعزل ألف من العاملين !..
- الليل وأخره ...
- قوة المنطق .. ومنطق القوة !..


المزيد.....




- CNN تذهب إلى مصدر تفشي فيروس -ووهان- في الصين
- تزينت بأندر أنواع النباتات في عهد الخديوي إسماعيل.. ما حكاية ...
- طفلة تتناول المثلجات لأول مرة وردة فعلها تلقى رواجاً كبيراً ...
- فيروس -كورونا-: فرض الحجر الصحي على نحو 17.5 مليون نسمة في م ...
- كيف تبدو أقوى هواتف هواوي التي ستظهر قريبا؟
- القضاء المصري يستعد للحكم في دعوى ضد قطر
- شاهد كيف تحتفل الحيوانات بهطول الأمطار في أستراليا
- حمض نووي قديم يكتشف السكان -الأشباح- المفقودين في إفريقيا ال ...
- الصين تفرض الحجر الصحي على مدينة ثانية بعد ووهان بسبب فيروس ...
- شاهد: أزمة في مستشفيات طرابلس بسبب الحرب


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - رسالة الى نور مروان !..