أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - امعيط محمد - الادمان على المخدرات والرفض المجتمعي - شباب الوسط القروي الكدية أنموذجا-















المزيد.....

الادمان على المخدرات والرفض المجتمعي - شباب الوسط القروي الكدية أنموذجا-


امعيط محمد
موجز وباحث في علم الاجتماع

(Moahmed Maait )


الحوار المتمدن-العدد: 6393 - 2019 / 10 / 28 - 18:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لماذا ؟ كيف ! وأين ؟. هي أبجديات لطرح السؤال المعرفي، والتي ستمكننا من فهم تنايا الموضوع الذي نحن بصدد تناوله.

تعد إشكالية الإدمان على المخدرات عموما من الإشكالات التي شغلت الفكر الإنساني عامة، الأمر الذي جعلها محطة عدة خطابات إنسانية، الخطاب الديني والخطاب الاجتماعي وكذا الخطاب النفسي، ومن هذا المنطلق اذن تعددت وتنوعت التخصصات والمقاربات التي تناولتها، ويعد علم الاجتماع من أهم العلوم الاجتماعية التي انشغلت بهذه الواقعة الاجتماعية، وهذا ما سيجعلنا اذن حصر موضوعنا ودراسته من زاوية اجتماعية فقط.

وإذ نظرنا عموما الى ما يعيشه المجتمع المغربي  سنلقى انه يحرص على حفظ الامن والاستقرار فيه، وذلك بوضع مجموعة من القوانين والمعايير والأعراف والتشريعات التي تحدد ما هو الصواب وما هو الخطأ، ما هو الحلال وما هو الحرام، وفي حين يخرج بعض الافراد من وقت لأخر عن العرف والمعايير السائدة مما يعرضهم للانتقاد من المجتمع، وهذا ما نسميه بالانحراف أي ذلك السلوك الخارج عن المألوف في المجتمع حتى اذا كان هذا السلوك صائب من وجهة نظر صاحبه الا انه يعتبر انحرافا من وجهة نظر المجتمع المحيط به، للانحراف اذن صور وأنواع، وما يهمنا منه هو "الإدمان على المخدرات"، وأيضا كمفهوم فهو نسبي يختلف باختلاف (السن-المكان-الزمان)، لذلك فدراستنا حسمت منهجيا وركزت على العنصر الشبابي كعينة للدراسة، و سيجت جغرافيا منطقة البحث لتذهب بنا الى المجال القروي تحديدا بالجماعة الترابية الكدية البيضاء، والمنشود اذن هو محاولة فهم السلوك الشبابي الذي يتجلى في انعزاله وكذا انفصاله عن نسق المعايير والاهداف المحددة التي يؤكد عليها المجتمع لتحقيق النجاح الاجتماعي.

وانطلاقا من هذا السياق تبرز لنا عدة إشكالات، ما العوامل الاجتماعية الكامنة وراء الإدمان عند الشباب؟ وكيف هي علاقة الشاب المدمن بوسطه القروي؟

 ثم ماهي أراء المقاولون الاخلاقيون في هذا الصدد؟ وهل أصبح للمدمن الشبابي أماكن ووسائل خاصة لفعله الادماني؟

تشهد الكدية البيضاء انتشارا سريعا وواسعا للإدمان ومدمني المخدرات (الحشيش، طابة، لكيف، ليكسطا، زيت الكيف، المعجون) الامر الذي جعل هذه الظاهرة موضوعا للنقاش من داخل كل بيت في الدوار، فبين ذا وذاك البعض يهاجم ويحمل اللوم على المدمن ويبني عنه نظرة سوداوية، والبعض الاخر يعتقد ان للمحيط والظروف الاجتماعية دخل في الموضوع، ومن هذا المنطلق تشكل لدى الباحث وعي منهجي بضرورة اليقظة والاحاطة الفهمية بكل صغيرة وكبيرة في الموضوع، ليدلي لنا في الأخير بعصارة وتركيبة من العوامل الدافعة للإدمان:

أ-عوامل ترتبط بالفرد: ان منطق تعاطي المخدرات والاقبال عليها، لا يميز بين البشر حسب النوع او السن، بل بات يلاحق مختلف الفئات والطبقات والشرائح التي يتكون منها المجتمع،

ومن هذا المنطلق يمكن القول ان الاقبال على المخدرات قائم بذاته وكذلك مستمر، لتبقى جملة من الأسباب متعددة لدى الافراد، فهناك من ينتصر لفكرة الفضول والتجربة، على انها كافية لوقوع الشخص في دوامة الإدمان، في حين الظروف القاسية والفراغ كان لها رأي اخر في الموضوع و فسر في ذلك المشاركون في البحث بتعبيرهم الخاص، حيث هناك من يقول  ان السبب الأول للإدمان هو "العياقة والطيش" أي قلة الوعي وعدم النضج، "ريح لي جا يديه"  وهناك من ربط مفهوم الإدمان بالشجاعة، ليفصل في ذلك بالتدقيق على انه "تخطي لمرحلة الطفولة الى مرحلة الرجولة،" فالمدمن بفعله يستكمل رجولته، ليؤكد في الأخير ان هناك دوافع متسلسلة القت به في الإدمان وصفها كمايلي:

الطيش+ القدوة + موطور + لقحاب = الإدمان على المخدرات.

ويقصد ان الشخص المدمن صاحب الدراجة النارية لا يحتقر في وسط الفتيات، لذلك بدوره أصبح يتدرب على الإدمان حتى يلقى الاعجاب ولا يتم الانتقاص منه، لكن بقي متدربا حتى أصبح مدمنا ووجد نفسه وحيدا.

وفي نفس السياق أكد مبحوث اخر ب “عطا الله لقحاب مشات وحدة يجوا عشرة" مبرزا انه ان كان المشكل متعلق بالنوع فهناك الكثير.

فلكي تكون مدمن يجب ان تتعلم لان الإدمان علم يدرس في المجتمع رغم عدم الاعتراف به، له اساتذته وشيوخه كما أفواج من المريدين والطلاب والتلاميذ تخرج يوميا حاملة الشهادة "الوصمة" مع الخبرة المتضلعة في التخصص.

ب-عوامل ترتبط بالأسرة: يعتبر العامل الاسري ودوره كمسبب في إمكانية تعاطي الفرد للمخدرات، بحيث ان الاسرة تمثل تنوعا بيئيا يحيط بالفرد، قد يتفاعل مع عوامل ذاتية أخرى، ليكون الإدمان في الأخير نتيجة محتملة لهذا التفاعل.

لربما الكثير يستبعد هذا التحليل كمسبب لتعاطي الفرد للمخدرات، لكن حال الواقع يشهد بذلك، بكون ان المشاكل العائلية والاسرية باتت من العوامل المهمة التي تدفع الى التعاطي، ومن بين هاته العوامل نستحضر التفكك الاسري بصوره: وفاة أحد الوالدين او كلاهما، الانفصال بين الوالدين، الطلاق، مواجهة المشكلات العائلية.

كلمة " خاصك تبنج باش متقتل" رددها أحد المبحوثين ليؤكد على ان اللجوء في بعض الأحيان الى المواد المخدرة خيار استراتيجي للتهرب والتناسي خصوصا ان تعلق الامر بالأسرة وما ما يمس سيادتها "صعيب باش تهضر مع مك الى كانت خدامة عليك ونتا لا واخا دير لي دارت جا عليها". ليؤكد ان البعض يخجل حتى من استعمال كملة " اختي، الوليدة ما " امام اصدقاءه ويستبدلها بكلمة " مالين دار"، فما بالك اذ كان أحد افراد عائلته حديث الساعة.

ج-عوامل ترتبط ببيئة العمل: ونقصد بها ذلك التعرض والتفاعل اليومي بين الفرد ومحيط عمله، والتكرار هنا يفيد الاستجابة والخضوع والاستسلام.

فالهدف من ادراج هذا العامل هو محاولة للكشف عن عينة من الأشخاص اختارت الإدمان نتيجة للتفاعل التلقائي الغير مدروس في إطار بيئة العمل، حديث اذن عن خريجي معاهد ofppt المستخدمين والمشتغلين في الفنادق ومقاهي الشيشا والحانات الليلية التي تعتبر احد مناطق الجذب والاستثارة، وعلى إثر شهادة احد الأشخاص يضيف لنا " باش تولف الخدمة خاصك تنسي بشي حاجة" فلربما واقع العمل والضغوط اليومية كان لها الوقع الكبير في اقبال هذه الفئة على المخدرات، خصوصا حينما يتعلق الامر "بالشتم والقذف والسب" من الرؤساء والمرؤوسين الى العمال.

د-العوامل الايكولوجية: هي أحد العوامل التي تؤدي للإدمان في الدوار، بحكم تتواجد فيه مناطق الانحراف و"الخلاء" بكثرة، هذه البيئة تعتبر اذن عاملا هاما للإدمان، الشاب الذي هرب من المدرسة او المنزل يسعى الى تلك المناطق التي يتوافر فيها الإغراء كما يتوافد ويحج اليها المدمنين كأنها "مكة المدمنين".

هـ-عامل الوازع الديني: الهدف من ادراج هذا العامل ليس لتأكيد ان ضعف الوازع الديني يؤدي للإدمان بل الانتصار لوجهة نظر أخرى، والتي مفادها ان جملة من المدمنين ملتزمة بصلواتها وتعتبر نفسها على صواب، وكان القاسم المشترك بينهم المقولة التالية:" اللهم نكون نكمي ونسكر ولا نكون ملحد ".

علاقة الشباب المدمن بوسطه القروي "الكدية":

تبرز هذه العلاقة في فكرة مركزية والتي تفيد ان المدمن يعيش في صراع مجتمعي بين مؤيد ومعارض، وما يمكن ان نسميه في الأخير "جدلية النفور والانجذاب"، بمعنى ان الفعل الادماني يلقى نفسه امام تيارين، واحد ينجذب اليه ويعتقد فيه حتى يصبح مدمن، والاخر ينفر منه ويحاربه تبعا لما يحمله من حمولة اجتماعية ودينية معادية لهذا السلوك المنحرف.




ومن داخل الأوساط الشبابية نلقى بعض التوصيات بينهم لضرورة الحذر ومحاولة إخفاء المواد المخدرة اثناء تواجدهم في البيت رفقة العائلة وحتى في المجالات المتسامحة نسبيا كالشارع، في حين يمكن لهم التصرف بحرية في "الكوان"-"البرتوش" الذي يجتمعون فيه.


اما عامة الناس الغير مدمنين فهم لا يقبلون بالبت هذا السلوك المنحرف في نفسهم وغيرهم نظرا لحمولتهم الثقافية المكتسبة من المقاولون الاخلاقيون الذين يحددون معيارية السلوك (فقيه، مفتي، أستاذ، طبيب، اخصائي، قاضي)،

مواكبة العولمة وتحديث الوسائل والأماكن الادمانية.

 

كان للعولمة الثقافية الوقع الكبير في التأثير على شخصية الشاب المغربي من خلال تفاعله عبر مختلف تكنولوجيات الاعلام والاتصال المعاصرة، بهذا قد تنمو فيه بعض الاتجاهات السلبية نحو نفسه ونحو مجتمعه، والتي تدفعه الى الانحراف عن القواعد والقيم المجتمعية السائدة، خاصة حينما يدفعنا الحديث الفئة العمرية التي تتزامن مع مرحلة المراهقة، فكثير ما تميل الى النقد والتمرد والعصيان في بعض الأحيان لكل مظاهرة الرقابة والوصاية الاسرية والمجتمعية، كما ان هذه الفئة العمرية تمر بمرحلة التغيرات السريعة وتميزها بقابلية الانبهار والتقليد لكل ما هو جديد، بالتالي هنا نتكلم عن المنتج والمستهلك، السيد والعبيد، المعلم والمتعلم، وكيف يميل الشاب بشكل خاص الى الاستهلاك المعرفي والسلوكي لكل ما يعرض عليه من موضات جديدة عبر تكنولوجية الاعلام والاتصال من الأفلام والمسلسلات وشبكات التواصل الرقمية.

فالفكرة التي اريد ان أقدمها واشاركها، تبرز في ذلك الانتقال من السلوك الادماني كفعل فردي خاص، الى سلوك ادماني اخر معمم وحديث ويحتوي على كل مقومات سوق الموضة، وكشهادة لاحد المشاركين في البحث والتي عبر عنها كالاتي " الى بغيت تزها وتبوق نيت خاصك الفلوس باش تمشي نتا وعشرانك البار (حانة ليلية) وتصيدو قحاب وتجيبهم لبرتوش يكون فيه المزيكا والقص والشيشا والحشيش " والصدمة المعرفية الغير متوقعة اصابتني حينما سألته عن علاقة كل هذا (الموسيقى العاهرات الأصدقاء ) بفعله الادماني، حيث كان تفسيره جريء ومضحك لاستعماله "طابو الدين" ، فقال بهته العبارة

"الى بغيتي تعرف شنو هيا العلاقة سير سول بعدا الفقيه ديال الجامع والطلبة علاقتهم بالزرود والطواجن فشي مناسبة ياك تاهوما يقراو غير قرأن" ثم استوقف وأجاب:

"ومال القرأن ميتقراش بلا طواجن "

اذن على حسب فهمي المتواضع ما يقصده المشارك في البحث هو ان ادمان المخدرات كفعل لم يعد كافي لتحقيق الاشباع، لذلك المدمن اصبح يبحث لنفسه عن وسائل وأماكن ورفقة للاستكمال فعله الادماني بإشباع اكبر.

لقد سعت هذه الورقة البحثية الى استعراض واقع ظاهرة تعاطي المخدرات كغيرها من الظواهر الاجتماعية، التي لا يمكن ولا يجوز فصلها عن مجمل الظروف المحيطة بها داخل المجتمع أو التأثيرات الخارجية. كما لا يمكن فصلها عن الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية التي تسود المجتمع. وبالتالي من الواجب تشخيص وتحليل ودراسة كل الأسباب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والنفسية العامة المؤدية إلى تفشي الظاهرة وانتشارها في أوساط الطبقات الاجتماعية وخاصة في صفوف الشباب. كما يجب البحث عن الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على الشباب في المجتمع بالشكل الذي يؤدي إلى انتشار تعاطي المخدرات بينهم، لذلك سعت هذه الى الاهتمام بالشباب القروي من داخل تراب الجماعة القروية الكدية البيضاء تحديدا بدوار الكدية البيضاء، وبالعوامل الاجتماعية التي أدت به الى تعاطي واستهلاك المخدرات، مع تسليط الضوء على نوع العلاقة الرابطة بينه وبين محيطه الاجتماعي، ثم بعد ذلك استعراض موقف الدين والقانون والطب من المخدرات، وقد كشفت هذه الورقة عن الدور الذي تلعبه العولمة في تحديث كل من الوسائل والأماكن الادمانية.

لنخلص أخيرا بالقول ان غرض هذه الدراسة ما هو الا زيادة الاهتمام العلمي الكافي والبحثي المتزايد بموضوع الإدمان على المخدرات، ولما لا وضع هذه الدراسة المتواضعة داخل قائمة الدراسات التي اهتمت بهذه الظاهرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,603,972,026
- الادمان على المخدرات والرفض المجتمعي - شباب الوسط القروي الك ...


المزيد.....




- واشنطن تدعو المشير حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس
- الديمقراطيون يواجهون صعوبات في العثور على المنافس الأنسب لتر ...
- شاهد: الصحافيون الجزائريون ينددون ب"تهديدات وترهيب" ...
- شاهد: شمال إسبانيا يواجه أسوأ موجة من الثلوج
- -لأسبابها الخاصة-.. حماس امتنعت عن مهاجمة إسرائيل
- واشنطن تدعو المشير حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس
- الديمقراطيون يواجهون صعوبات في العثور على المنافس الأنسب لتر ...
- شاهد: الصحافيون الجزائريون ينددون ب"تهديدات وترهيب" ...
- كيف تنظر الولايات المتحدة إلى احتجاجات العراق؟
- تركيا ترحل ألمانيتين تقول إنهما -مقاتلتان ضمن جماعات إرهابية ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - امعيط محمد - الادمان على المخدرات والرفض المجتمعي - شباب الوسط القروي الكدية أنموذجا-