أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليث سمير - لِتَكُن مَلحَمة الشعب العظيم














المزيد.....

لِتَكُن مَلحَمة الشعب العظيم


ليث سمير

الحوار المتمدن-العدد: 6388 - 2019 / 10 / 23 - 09:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أقصدُ من هذا العنوان التحفيز العاطفي من غير الرجوع الى العقل. فطالما دفعنا نحنُ العراقيون ثمناً باهِظاً نتيجة تغليب المشاعر على العقل والمنطق. لكنني في هذه اللحظات أُسطِرُ هذه الكلمات، محاولاً مناغَمة العقل بالعاطفة ومُنَبِّهاً بأن الشعوب هي وَحدها التي يُمكِنُ أن تَصنعَ أقدارها.
لَقد عشنا لفترة طويلة بعيداً عَن حقوقنا الانسانية بل وعن ابسط مقومات الحياة الكريمة. والسؤال الذي يتبادر الى الذهن هنا : لماذا حَلَّ ويحلُّ كل هذا بالعراق وشعبه؟
عندما نقرأ تاريخنا المعاصِر نلاحظ إن المُخَدِّر كان ملازماً لحياتنا، مُتّخذاً اشكالاً متعددة لتغييبنا عن واقعنا وجعلنا بلا وعي جمعي مؤثِّر. فقبل أن يصلا آقاى خشخاش وآقاى كريستال بشحمهما ولحمهما، تَجَسَّدت ظاهرة التخدير بيننا في الشكوى التي اتخذناها آلهة الخلاص التي تبرر لأنفُسنِا ولعقولِنا ولضمائِرَنا، وبكل سُخرية ٍوسذاجة، قبولنا بواقعنا المرير. كان كل مانمتلكه هو التشكي والتبكي، مُتذمرين بهمسٍ لا تسمعه الجدران الى الاقارِب والاصدقاء الذين يتبعون ذات الآلهة. فَلَم نتمكن بعقلنا الجمعي أن نَقدُمَ على فعلٍ حقيقيٍ قادرٍ على تغيير حالنا.
وتغلغل المُخدِّر بين عقولِنا تارة اخرى مع الكثير من رجالات الدينِ ومراجعهِ، التي نَسَت رسالة الاديان ضد الظلم والاستبداد واستعباد الانسان وتمسكت، مطوّعةً ما يمكن تطويعه، بما يَخدم المصالح الشخصية والايديولجية مُتخذة الترهيب من الفوضى ومن العدو المُفتعل حُججاً للصمت وإسكات الشعب.
فالنهي عن المُنكر الذي صَدّعوا رؤوسنا بِوجوب تطبيقه لم يعد يشمل إلا السفور والخمور، وليس له صِلة بِسرقة المال العام والخاص ولا بالاهمال الاداري ولا التستر على الفساد ولا على تجارة المخدرات ولا على الرشاوى ولا على الكذب والتدليس ولا على اهمال الايتام الذين ملؤوا مدن العراق ولا على غض النظر عن الارامل اللاتي يبحثن عن لقمة العيش بين اكياس القمامة واموالُهُنَّ و حقوقُهنَّ تذهب إلى كروش عفنة مليئة بالخيانة والعمالة والخسة والاجرام.
اننا اليوم امام طريقين: اما الخضوع لذلك المخدر اللعين الذي سيقودُنا بكل بساطة الى حتفنا. واما الاستيقاظ والنهوض والارتقاء بالوعي والضمير الجمعي للشعب. وذلك لن يتم إلّا انطلاقاً مِن شعور كل فرد في المجتمع، وأؤكد هنا (كل فرد) بِدءاً من ال (أنا)، باهمية دوره ومسؤوليته واهمية كلمته امام ذاته وامام ربه ( إن كان مؤمناً بوجوده) وامام شعبه.
فلنجعل من يوم الخامس والعشرين من شهر تشرين يوماً للصدق مع الذات، يوماً لوعي ولضمير الشعب. ليأخذ كُلّ منا دوره جاعلينه عنوان ملحمةٍ نبني فيها نظاماً جديراً بشعبٍ عظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,624,056





- جيل الشباب وإخراج لبنان من القمقم الطائفي
- 9 إشارات تخبرك أن زواجك لن يتجاوز -هرشة- السنة السابعة
- احتجاجات إيران.. السلطات تلوح بالقبضة الحديدية لمواجهة -المخ ...
- استطلاع: المحافظين البريطاني بزعامة بوريس جونسون يسجل أعلى ن ...
- أمريكا... رجل يقتل زوجته وثلاثة من أولاده بولاية كاليفورنيا ...
- هل يسير عالمنا نحو الانفتاح أم الانغلاق؟
- -شارع سمسم- في الخمسين من عمره.. كيف سحر البرنامج التعليمي ا ...
- علامات تشير إلى أن طفلك يفتقر إلى الحب
- اشتباكات بين -الأمن الداخلي- السوري ومسلحي -داعش- شرق حماة
- واشنطن تفرض عقوبات على وزير الداخلية الكوبي


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ليث سمير - لِتَكُن مَلحَمة الشعب العظيم