أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - روائح طيبة














المزيد.....

روائح طيبة


علي دريوسي

الحوار المتمدن-العدد: 6386 - 2019 / 10 / 21 - 21:41
المحور: الادب والفن
    


رائحة العطر الخفيف لامرأةٍ رشيقة في مدينة ساحلية في يوم ربيعيّ،

رائحة البطيخ الأحمر على شاطئ بحر في يومٍ صيفيّ،

رائحة الحقل المحصود توّاً في ضيعة جبلية في يومٍ خريفيّ،

رائحة الزيتون الأخضر والبيض المقلي وجبنة البطريق وقت الفطور في يومٍ شتويّ،

رائحة الشِوالات - أم قلم أحمر - المعبَّأة بحَبَّات الزيتون والمُكدَّسة في باحة الدار قبل ترحيلها إلى المعصرة،

رائحة الجِمال والحمير في مواسم الزيت والزيتون،

رائحة السيجارة الأولى والكأس الأولى والقبلة الأولى والنغم الأول،

رائحة زهر الليمون وعبّاد الشمس والتين والصبّار والتوت على الشجر،

رائحة شتائل البندورة وعرانيس الذرة وأزهار العُصْفُر،

رائحة الزِبْل في موسم تسميد الأرض وإصلاح الشجر،

رائحة الشمس والسماء والتراب بعد أول مطر،

رائحة دروس الحساب والقراءة والجغرافيا،

رائحة فستان أمي وخيزرانة أبي،

رائحة شوربة العدس وغداء الجدوقية وفحل الفجل والبصل،

رائحة الأصدقاء والسجون والأحلام والثورة،

رائحة طيور السُنونو،

رائحة الذاكرة والذكريات،

رائحة الوادي الأحمر وبيت السند

ورائحة زاروب الغلط ...

هي بعض من الروائح الطيِّبة التي ما زلت أحن إليها قبل موتي
ولن أحنَ إلى أي شيءٍ آخر بعد موتي.
**

مقتطف من كتاب: اعتقال الفصول الأربعة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,611,232
- غسيل زيزفون
- اعتقال الفصول
- عن الرأسمالية الشريفة
- قصيدة أبراهام
- قصيدة إِنْزيغْتن
- المِلزَمة
- صلولين
- نشرة أخبار
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -2-
- كيف صار المُهَنْدِس كاتباً -1-
- ملعب مقبرة الشهداء
- كيف لا ترون؟
- من شبَّ على شيءٍ شاب عليه
- كيف تتكلم؟
- يوسف وفهيمة
- سجائر غارغويل
- قانون الكُنَافَة
- لماذا تركض؟
- السَفَّاك
- شمعة ديوجين


المزيد.....




- بشرى في مهرجان القاهرة السينمائي
- خالد الصاوي: ما بين -أكشن- و-كات- أجمل وأبقى دقائق (فيديو)
- سنغافورة تتطلع إلى تعميق علاقاتها مع المغرب
- حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاك ...
- هلال من مراكش: برلمان الطفل -نموذج بناء- للسياسة المستنيرة ل ...
- عمرو واكد يشعل جدلا واسعا بإعلانه المشاركة بفيلم مع ممثلة إس ...
- مهرجان القاهرة السينمائي يطلق دورة الوفاء “للعراب” يوسف شريف ...
- بالصور: -هالك الإيراني- يدخل عالم السينما وأفلام الحركة والإ ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- من هي سلمى لاغرلوف؟


المزيد.....

- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي دريوسي - روائح طيبة