أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!














المزيد.....

كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!


ناصر عجمايا

الحوار المتمدن-العدد: 6385 - 2019 / 10 / 20 - 09:44
المحور: كتابات ساخرة
    



أعزائي الحضور.. أخوتي وأخواتي أبناء وبنات العراق المتواجدون في ملبورن -أستراليا.
نقول: شكراً لحضوركم .. شكراً لوقفتكم .. شكراً لتلاحمكم .. شكراً لتضامنكم .. مع شعبكم .. مع وطنكم .. شكراً لأدائكم .. شكراً للقوى الأمنية الأسترالية الحاضرة لنصرة العراق وشعبه.
هذه الوقفة التي تعزز قيام وتواصل الثورة التحررية التشرينية العراقية، التي أدت وتؤدي مهامها الوطنية وجبروتها بقدرات تفوق كل التصورات، من أجل أسقاط الحكومة الطائفية العراقية الفاسدة التي طغت على واقع المجتمع العراقي، جعلته متخلفاً بفسادها وأدارتها القاصرة الفاسدة، فهيَ سعت وتسعى لمواجهة وضرب قوى الثورة التحررية العراقية بالرصاص الحيّ، وأساليب مختلفة مدانة دولياً وأنسانياً، بما فيها القنابل الفاسدة، التي دمرت الأطفال والنساء والرجال، فأرملت النساء مجدداً، بأفعال وممارساة السلطات الفاشلة المتعاقبة دمرت كل حي في العراق. خصوصاً الأنسان والصحة والثقافة والأدب والتعليم والفن وكل ما هو متطور في هذا البلد التحرري الجديد.
ننحني اجلالاً وأكراماً لشهدائنا ولجرحانا الشفاء العاجل وهم بالعشرات، الذي زاد عددهم أكثر من ستة آلاف جريح، وهناك أعداد كبيرة ومخيفة جداً في معتقلات وسجون الطغاة، دون وجه قانون ومخالف للدستور والقوانين العراقية والعالمية، أنها سجون التخلف واللاأنسانية، سجون دون أحترام حقوق الأنسان، سجون متخلفة بعيدة عن الأنسان الأنسانية.
فكم من عائلة عراقية فقدت أبنائها وبناتها، وكم زوجة فقدت معيلها، وكم أم فقدت أبنائها وبناتها، وكم من أولاد وبنات فقدوا آبائهم وأولياء أمورهم.
أنها مصيبة عصر حضاري متطور تقني معلوماتي، تناقض توجهات وفساد الأحزاب الدينية سنية كانت أم شيعية، مسلمة أم مسيحية.
نطالب: بأسقاط الحكومة العراقية الفاسدة المجرمة بحق الشعب، تغيير القانون الأنتخابي للصالح العام، أحترام المتظاهرين وعدم التصدي لهم، وصولاً لدولة مدنية علمانية ديمقراطية تعي حقوق البشر والحجر، تعي حقوق الأنسان العراقي والوطن.
نحن مع الحياة الأنسانية، مع التطور والتقدم الأنساني .. شكراً لأستماعكم وحضوركم ومعاناتكم، وأنتم تحت المطر صامدون كما هو صمود شعبنا العراقي أمام رصاص الغدر والخيانة لشعبنا، نفذته سلطة فاشية فاشلة بحق الشعب العراقي، في الأسبوع الأول من تشرين الأول..

السبت 19-10-2019




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,123,958
- الطريق السليم لمعالجة الوضع العراقي الراهن!
- من أنا!
- عيد الأب!
- أطل بزغك يا صوريا!
- كلمة الأتحاد الكلداني الأسترالي بمناسبة اليوبيل الذهبي لصوري ...
- الذكرى السادسة والخمسون لأستشهاد المناضل البطل كوريال قينيثا ...
- رحلتي والعائلة للعراق المحتل!!
- الأول من أيار عيد العمال العالمي
- الزميل بهنام جبو كما عرفناه!!
- كلمة رئيس الأتحاد الكلداني الأسترالي في ملبورن بمناسبة أحتفا ...
- أتحاد النساء الديمقراطي العالمي، بمناسبة 8 آذار عيد المرأة
- أستيقضوا قبل فوات الأوان!!
- حياة أليمة!
- العراق في العهد الجديد الى أين؟!
- رأي وموقف من خلال المفارقات!!
- هل البرلمان العراقي سيتجاوب بالأيجاب مع رسالة الكاردينال ساك ...
- مهام القوى اليسارية والوطنية العراقية آنياً!!
- المرأة والرجل الى أين؟!
- حكومة عبد المهدي الى أين؟!
- الكلمة التي القيت بمناسبة الحفل التأبيني لشهداء صوريا 49!!


المزيد.....




- فيلم وثائقي يكشف تفاصيل مثيرة عن جاسوس إسرائيل الشهير إيلي ك ...
- في ذكرى رحيله.. -الثقافة-: أحمد دحبور ترك إرثاً خالداً يُضيء ...
- شاهد: ضباط يعزفون الموسيقى للطاقم الطبي ومرضى كورونا في مستش ...
- شاهد|4 دقائق من المتعة والتحدي.. 250 من صانعي الأفلام بالعال ...
- بث مباشر حصري للقمّة الثقافية في أبوظبي عبر اليوتيوب
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- حفل ظهور النار المقدسة يقام في 18 أبريل من دون حجاج
- فتاة تشعل الإنترنت بمقطع كوميدي لسمير غانم من -المتزوجون-
- صدوركتاب العالم العربي قضايا معاصرة للباحث السوري حواس محمود
- كورونا : تأثير كبير على المغاربة المقيمين بإسبانيا


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناصر عجمايا - كلمتنا الأرتجالية في وقفتنا التضامنية مع العراق!!