أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين...















المزيد.....

صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين...


فارس الكيخوه

الحوار المتمدن-العدد: 6384 - 2019 / 10 / 19 - 22:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تقول الأسطورة الإسلامية بعد عشرون يوما من صلح الحديبية ،فاجأ جيش المسلمين في الصباح الباكر أهل خيبر وهم يهمون للذهاب إلى حقولهم ومزارعهم ، قومان .قوما يمتهن الزراعة فيتعب ويجد في الإهتمام بالأرض الطيبة وخاصة أشجار النخيل وقوم يمتهن الغزوات والذبح ونهب الأموال والسبي …..وهل يعرف رحمة للعالمين والصحابة الاجلاء مهنة أخرى ،غير الغزو ؟؟؟؟؟؟
أموال وكنوز وخيرات وأراضي وبساتين نخيل وسبايا وعبيد ونكاح في الدنيا والآخرة .....فكيف بربكم لا ينجح هكذا دين بين عرب الجزيرة ؟ 150 كلم قطعها محمد من المدينة إلى خيبر .للجهاد في سبيل الله .هذا الإله السادي المتعطش للدماء والذي من أجله قطعت ما قطعت من الرؤوس...150 كلم عن المدينة ويقولون عن هذه الغزوة "غزوة دفاعية "!!!!!! ...وها قد انتهت غزوة خيبر بنصرة المسلمين وهزيمة خيبر..ولكن لكل قصة وجهان .الجميل منه والقبيح …..اليوم لن أتطرق إلى ذلك الوجه الجميل.لانه جميل ،فقط في عيون من غاب عنه الضمير والوجدان...أكثر من 1400 عاما مضت والكثير يتغنى بذلك الوجه الجميل رغم قبحه …
صفية بنت حيي بن أخطب ،هي ليست أم المؤمنين بل إن قصتها هي وصمة عارعلى جبين المؤمنين وكل من يدافع ويراوغ ويرقع ويبرر..أنها قصة يقشعر لها الأبدان ويصيب الضمير والوجدان في الصميم … رحمة للعالمين وصفية بنت حيي هذه، لهما قصة طويلة عريضة غريبة عجيبة وسريعة سرعة البرق في آن واحد…….. فرغم أن رحمة للعالمين طرد وشرد جميع أهل صفية بنت حيي من يثرب واستولى على مزارعهم وممتلكاتهم وبيوتهم بحجة أن صاحبه الوحي انذره بمؤامرة ضده .ورغم أن رحمة للعالمين في غزوة بني قريظة، ويا للمصادفة ..أيضا بحجة صاحبه الوحي أخبره بخيانتهم.. قطع رأس والدها حيي بن أخطب وهو سيد بني النضير والذي كان يحب فتاته حبا عظيماً . .ورغم أن رحمة للعالمين لم يترك الفتاة التعيسة البائسة وحتى بعد رحيلها إلى خيبر والتي كانت عروسا حديثة العهد ايام غزوة خيبر ،فكان قطع رأس أخيها . أما زوجها كنانة فعذب وقطع رأسه بعد أن عرف محمد مخبى كنز بني النضير..وهكذا رؤوس كثيرة من أهلها فصلت عن أجسادها، لان رب محمد أمره بقتال الناس جميعا حتى يشهدوا أن محمدا رسوله ...فمبروك عليكم هكذا إله وهكذا رسول……ورغم كل هذا ،وأقولها مرة أخرى ،ورغم كل تلك المأساة والذبح وقطع الرؤوس ،أصبحت قصة اغتصاب صفية بنت حيي وبقدرة قادر ومخيلة المؤرخين المسلمين وكل من يبرر وبدون خجل أو حياء وكل من يصدق وبكل بلاهة .أصبحت اغرب قصة حب في التاريخ… نعم رغم كل هذا فقد حلمت الفتاة البائسة التعيسة " بأنها رأت القمر أت من يثرب " …. آه. ما كان عليهم إلا أن يبدلوا السيف بالقمر حتى تصبح للقصة حلاوة إسلامية تتغنى بحلاوتها الأجيال .ولكن فاتهم جميعاً أن لولا ذلك الصحابي الخبيث والذي جاء لمحمد ليقول له " يا نبي الله، أعطيت دحية صفية بنت حيي سيدة قريظة وبني النضير، لا تصلح إلا لك " لكانت صفية بنت حيي سبية في احضان الجميل دحية الكلبي ولكانت قصتها انتهت هنا وطويت صفحات حياتها للابد كبنت عمها التي سببت معها في هذه الغزوة وكباقي سبايا رحمة للعالمين،لا نعرفها اليوم. .ولكن يبدو أن الصحابة الاجلاء يعرفون محمد وولعه بالنساء ،فكان ما كان..وأصبحت صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين….. وهكذا بدأت قصتها..
** .اختاري " فإن اخترت الإسلام أمسكتك لنفسي (أي تزوّجتك)، وإن اخترت اليهودية فعسى أن أعتقك فتلحقي بقومك " هذا ما قاله محمد لتلك الفتاة بعد قطع الرؤوس في خيبر… ولكن , أيعقل هذا الكلام يا رسول الله ! فأين قومها يا رسول الله ؟ وأين تبحث عنهم ؟ تركتهم جثث هنا وهناك ،بلا رؤوس وبلا روح ، تلك الروح التي هي من أمر ربك كما كنت تقول لهم في مكة ! ثم يأمرك بأن تقاتل جميع الناس حتى يشهدوا ….. أهذه هي رسالة( الله ) الأخيرة للبشرية ؟ بربكم . أليس الشيطان ارحم من هكذا اله ؟؟؟؟؟؟؟؟ وصلت الرسالة يا رسول الله ،ونعم الرسالة للبشرية. اسألوا صفية بنت حيي،فقد وصلتها الرسالة كاملة ….
** أنزعت الرحمة من قلبك يا بلال حتى تمر بالمرأتين على قتلاهما!!!!!! نعم يا رسول الله ،أنزعت الرحمة من قلب بلال !!!!! لماذا لم يتعلم بلال عفى الله عنه، من رحمتك الواسعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
** يا للعجب !! أليست صفية هذه , حفيدة القردة والخنازير؟ ام عندما يريد رسول الله أن تكون في أحضانه تصبح حفيدة أنبياء!!!!!!!!! ثم , ماذا لو أنجبت صفية ولدا لمحمد ؟ فكيف ستقص لابنها قبل النوم ،ما فعله أبوه ( رحمة للعالمين) بأهلها؟ وكيف كرمهم بسيفه الواحد تلو الآخر…تخيلوا فقط !!!!!!!!!!
** دخل رحمة للعالمين وهو في الطريق الى المدينة على صفية ودموعها لم تنشف بعد ...ا بهذه السرعة الفائقة أسلمت وحسن إسلامها ؟؟؟؟؟؟.فقط حتى يبرروا جماع رحمة للعالمين لصفية .وإذا كانت قد أسلمت وحسن إسلامها ،فلماذا يحرس ابي ايوب الانصاري قائما قريباً ليلة دخول محمد على صفية خوفا من اغتيال صفية لرسوله ؟؟؟؟؟ أسلمت وحسن إسلامها ! ولكن ليس على نساءك يا رسول الله . فنساءك يعرفونك أكثر من ربك ؟ وهاهي حفصة وزينب بنت عمتك تعيرنها بكونها يهودية. وكذلك الحميراء عائشة بنت الأربعة عشرة عاما تقول لمحمد " إني أراها يهودية " ..
** " أما إني أعتذر إليك ياصفية مما صنعت بقومك إنهم قالوا لي كذا وقالوا لي كذا " قالها محمد لصفية ….وهل تحتاج هذه الجملة إلى تعليق ؟؟؟؟؟؟
** ضرب محمد شروط صلح الحديبية عرض الحائط.وخان العهد مع مكة ،فقد خطط محمد أن ألا يسير إلى مكة ويغزوها إلا بعد أن يكون قد مهد شمال الحجاز إلى حدود الشام، وأن تكون الخطوة الأخيرة هي الاستيلاء على خيرات خيبر وغيرها...وهكذا فعل رحمة للعالمين….فلا تأتوا وتفلسفوا وتقولوا .معقل المؤامرات اليهودية ...نحن لسنا مغفلين وبلهاء………..
ربما استطعتم خداع كل الناس لبعض الوقت ، وربما تستطيعون خداع بعض الناس كل الوقت ،ولكن بهكذا تراث وبهذا الزمن....لن ولن تستطيعوا خداع كل الناس كل الوقت…….
وختاما أقول : ان كل فتاة يزيدية, أخرجت من دارها وقتل وشرد أهلها وسبيت واغتصبت من قبل داعش،هي صفية بنت حيي ..فداعش فعل بالضبط ما فعله رحمة للعالمين…هكذا كرم الإسلام المرأة. فتخيل لدقيقة واحدة فقط أن يحدث لزوجتك او لأختك ما حدث لصفية ….وإذا كنت لا تزال تدافع وتراوغ كالثعلب….. فمبروك عليكم هذا التراث الخايب..وفعلا أمة لا تستحي!!!!!!!!!!!!!!!
تحياتي…
نعم للتنوير..لا للتخدير.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,509,078
- سنرحل جميعاً...ولكن ستبقى يا عراق..
- وعودة أخرى وسريعة مع النجاشي في التراث الإسلامي.
- ا من رسول الله ام النجاشي ،يتعلم المسلمين الأخلاق !
- وكأنهم من كوكب اخر
- ليس كل الناس جهلة وسذج ومغفلين يا ذاكر نايك 4
- ليس كل الناس جهلة وسذج ومغفلين يا ذاكر نايك ..3
- ليس كل الناس جهلة وسذج ومغفلين يا ذاكر نايك ..2
- ليس كل الناس جهلة وسذج ومغفلين يا ذاكر نايك.
- تعالوا نحاسب الانبياء
- ودرسا آخر في الأخلاق
- رحلة إلى جنة محمد.
- رسالة الى الشيطان...
- ودارت الأيام والسنين..
- أية ووقفة 11
- المغرب تفتح الأبواب لحامد عبد الصمد ...
- من أهان النبي أكثر ؟
- وهل يستحق بني النضير هذا المصير ؟
- آية ووقفة 10
- جاري.لا يعرف من هو عبدالله بن أبي سرح.
- لماذا نادية مراد ؟


المزيد.....




- رجل دين إيراني: قرار رفع سعر البنزين جاء في وقت غير مناسب وي ...
- 3 من معاوني الكهنة يعلنون تعرضهم للتحرش الجنسي في الفاتيكان ...
- البيان الختامي: القضية الفلسطينية محورية للأمة الإسلامية
- أهم ما تضمنته رسالة قائد الثورة للعالم الاسلامي
- البيان الختامي: منظمة التعاون الإسلامي عجزت عن اتخاذ أدنى مو ...
- البيان الختامي: نؤكد بأن القضية الفلسطينية لا تزال القضية ال ...
- طلال ناجي: عن أي وحدة إسلامية نتحدث وهناك بعض الدول العربية ...
- خليل حمدان: مؤتمر طهران الدولي للوحدة الاسلامية يبقي فلسطين ...
- عبد الله نظام: الوحدة الإسلامية لا تزال أملا منشودا وليس لدي ...
- آية الله ابراهيم رئيسي: على العالم الاسلامي ان لا يسمح ببث ا ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فارس الكيخوه - صفية بنت حيي في احضان رحمة للعالمين...