أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - سال الملاك الوحدة لماذا تبكين فقالت لقد طردني الفلسطيني














المزيد.....

سال الملاك الوحدة لماذا تبكين فقالت لقد طردني الفلسطيني


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6382 - 2019 / 10 / 17 - 23:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد مر الشعب الفلسطيني على مر عقود من الزمن, بكثير من المحن واجتاز تجارب قاسية وكارثية تطلبت منه الكثير من الجهاد والتضحيات الجمة وحياته مليئة بالمآثر التي قام بها من اجل المستقبل وللتخلص من الاحتلال, ولكن هناك محنة صنعها لنفسه بنفسه تتجسد في عار التشرذم والسؤال: ما هي مهمة الفلسطيني الرئيسية الان,من المسؤول الى الطفل العادي, وهي تبدو جلية واضحة ولا غبار عليها, تتجسد في الاشتراك من الجميع, وهي النضال والحرب للقضاء على التشرذم, والحرب على التشرذم هي الشيء الاساسي الحاسم في حياتكم والتي ستثير تاييد الاصدقاء والاحباب وثناء الارض وما عليها وثناء من استشهد للدفاع عنها وتخليصها من انياب ومخالب الوحش الاحتلالي الذي التقى مع وحش التشرذم في تدنيسها, ووحش التشرذم هو العدو الذي يجب ان يخضع كل شيء عندكم للهدف الرئيسي المشرف والمتجسد في سحقه ودفنه والنصر عليه للتفرغ لمقاومة الاحتلال وجرائمه, وعليكم فهم وادراك وتذويت ان حربكم ضد التشرذم شرعية وعادلة ومقدسة, وعلى كل واحد وواحده من الطفل الى الكهل والطلاب والعمال والعاملات والمعلمين والمعلمات اعداد انفسهم اعدادا معنويا جيدا لها, والموضوعية تتطلب من الفلسطيني ان يعمل ما يجب عمله بدون اي تلكؤ او تردد وهو ادراك ان الوحدة واجب تفرضه عليه القضية التي تنال الكثير من كلام التاييد عالميا ومحليا لكن بدون ترجمة الاقوال الى افعال خاصة الاقوال الفلسطينية عن ضرورة الوحدة وانهاء التشرذم, والمسالة هنا ليست اريد او لا اريد, وانما يجب ان تنتصروا وهذا ما يجب انه يكون في بال ووجدان وضمير كل واحد وواحدة, ولا شك ستنتصرون ولكن النصر لا ينزل من السماء, وانما يحرز ويرى النور ويغمره الفرح عندما تصفون النوايا تجاه بعضكم البعض ولا يمكن التساهل مع التقاعس والتواني والتلكؤ في تحقيق الوحدة, وعليكم وبسرعة النزوع الى التوافق بين الجميع والانسجام الشامل في مواجهة الاحتلال بشقه الاول والمتجسد في التشرذم, والسؤال ما هي الصفات التي يجب ان تطبع في الانسان الرازح تحت الاحتلال, واعتقد ان الحب اولا, حب الشعب موحدا وحب اقرانه وعندما يحب اقرانه يكون اكثر فرحا ويكون اسعد عندما يكونوا افراد اسرة واحدة وثانيا, الصدق, ويجب التعود ان يكون صادقا مع نفسه وصديقا لها ويحترمها ليحترمه الغير, وان يذوتوا بيت الشعر, الصدق في اقوالنا اقوى لنا والكذب في افعالنا افعى لنا, وثالثا الشجاعة, والانسان الفلسطيني هو انسان المقاومة يسعى ليس لكنس الاحتلال وحسب بل الى كنس التشرذم الذي هو اسوا من الاحتلال خاصة انه يقويه بمشاريعه الكارثية خاصة الاستيطان, وبعد كنسه يقف كمارد جبار في وجه الاعداء, ورابعا الزمالة التي يجب توطيدها لانكم محاصرين من قبل الاحتلال وحماته الذين يشنون الافتراءات عليكم, وكل احتلالي ينتظر بفارغ الصبر اللحظة المؤاتية ليسحق الفلسطيني والرد عليه والمشروع يتجسد في تربية الانسان ومنذ الطفولة ومنذ مقاعد الدراسة على روح الزمالة الحقيقية والانتماء الواحد والاوحد, وهما فلسطيني رازح تحت الاحتلال, وليس لانه من فتح او من حماس او من الجبهة الشعبية او الديموقراطية او من حزب الشعب, فالاحتلال عدو الجميع وعدو الكرامة الفلسطينية والوطن, والموسيقي الحقيقي يدرك النشاز في الجوقة بينما الجاهل لا يلاحظ ذلك, لانه لا يعرف في الموسيقى, وعندما يحس المرء بنغم نشاز في سلوكه فيجب ان يصححه لتفادي اضراره واخطاره وهل هناك نشاز خطير وواضح اكثر من التشرذم, وكذلك فان ايمانكم باهدافكم يجب ان يمنحكم الاصرار على ترسيخ الوحدة لضمان ترسيخ الصمود والثبات في مقاومة الاحتلالين, احتلال التشرذم والاحتلال الاسرائيلي, ومن لا يصون كرامة شعبه ووطنه لا يستحق ان يكون في صفوف مناضليه, وقد جاء في كتابه العزيز: " ولا تبغ الفساد في الارض ان الله لا يحب المفسدين ", فالتشرذم يزرع الفساد وليس هناك اثمن من هدية الوحدة تقدم الى الوطن ليسمو بها شاقا طريقه الى التحرر من الاحتلال بعد تخلصه من عار احتلال التشرذم, خاصة ان المفاهيم اللاانسانية هي التي تحكم ممارسات الاحتلال وقادته كالقتل والحصار والتعذيب والتنكيل ومفاهيم البندقية والالغام والجدار والاستيطان, فمتى سيقودكم ذلك الى الايمان الراسخ بضرورة انجاز الوحدة ورؤيتها النور وان تكون دائما في مركز الدائرة المقدسة, وذات يوم سال الملاك الوحدة لماذا تبكين من الذي اضامك فردت قائلة: لقد طردني الفلسطيني واحتضن التشرذم, وتجهمت الفرحة لرحيل الوحدة عن الوطن وهي صديقتكم العزيزه فما عليكم الا واجب اسعادها وغبطتها وتعاملوا معها كشجرة مثقلة بالثمار فاقطفوها وتلذذوا بطعمها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,772,133
- من فمك ادينك
- بين اجهاض الرحم واجهاض سوء السلوك
- يصرون على ادراج اسمائهم في لوائح مجرمي التاريخ
- الى متى يلبط الانسان نعمته برجليه؟
- اشتركوا في - الاتحاد -
- واجب الساعة شن الحرب على القبح!
- ​ان بعض الظن اثم
- ​التربية الاخلاقية الصحيحة تمنع العنف
- اديرو وجوهكم الى الشمس
- الاقصى ينتظر بشرى انجاز الوحدة الفلسطينية
- الحق لي والقدس لي
- عمره سنتان ونصف ويرفض الخدمة في الجيش
- السير بخطى عرجاء نحو الوحدة خطر على الفلسطينيين ويخدم الاحتل ...
- ​للرفض وجهان
- تشرين الاول واولوية الافكار لمن؟
- لقد سرقوا السلام والامن عنوة ويريدون النوم هادئين!!
- الويلات المتحدة تقترح الباس نتن ياهو وزمرته قمصان المجانين!
- تاكل ولا تشبع وتموت اذا شربت فما هي؟
- اللعنات لا تجدي نفعا
- ​هذي ملامحي جليلية


المزيد.....




- حسن نصرالله عن -تصريح مضحك- لبومبيو: كيف ستخرج حزب الله من ل ...
- الروس يكتشفون 4 جزر مرجانية جديدة في البحر الأحمر
- القوات المشتركة: الحوثيون منعوا دخول مساعدات الصليب الأحمر إ ...
- سويسرا تفتح أبواب الحسابات السرية أمام لبنان
- الرئيس الجزائري المنتخب يتعهد بتعديل الدستور: حان وقت العمل ...
- متحدث الرئاسة الروسية يعلق على تعالي الأصوات خلال قمة -نورما ...
- الجزائر: الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون يتعهد بصياغة دستور ج ...
- انتخابات الرئاسة في الجزائر.. ردود الفعل ودلالات الأرقام
- الجيش اليمني: 17 قتيلا و21 جريحا من الحوثيين بينهم قياديان ف ...
- سيمفونية بيتهوفن العاشرة.. هل تكتمل؟


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - سال الملاك الوحدة لماذا تبكين فقالت لقد طردني الفلسطيني