أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - خطبة الجمعة















المزيد.....

خطبة الجمعة


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6379 - 2019 / 10 / 14 - 09:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



خطبة الجمعة تقليد دأب عليه المسلمون منذ ان تشكلت لهم سلطة بعد الهجرة الى المدينة . ولم يكن للخطبة وجود في المرحلة المكية من الدعوة . نشأت الخطبة الإسلامية اساساً في الجامع الذي بناه محمد في المدينة ، لتكون صوت السلطة الإسلامية الوليدة وسط سلطات متعددة : سلطة شيوخ قبيلتي الاوس والخروج ممن اطلق على من اسلم منهم منهم وصف : الانصار ، وسلطات قبائل المستعمرات اليهودية ، وسلطات القبائل خارج المدينة . فالخطبة وليدة تنظيم القوة المحمدية ، ولهذا يمكن الربط بينها وبين وجود السلطة ، فالخطبة والسلطة توأم واحد ، نشآ في آن واحد ، كجهاز إعلام لسلطة الأمة الإسلامية الناشئة ، ولا سلطة من غير إعلام . وقد كانت سلطات القبائل تستنجد بشعرائها وبخطبائها ان وجد في القبيلة خطيب مفوه لتمجيدها وتمجيد بطولاتها ومروءاتها ...
كانت خطبة الجمعة في جامع المدينة تدور حول العقيدة الإسلامية وما ينبثق عنها من عبادات ، وما بدأ القرآن يأمر به من شرائع ، ومناقشة ما جرى من حروب وغزوات ، كما وتتضمن الإشارة الى ظاهرة المنافقين : الفصيل المعارض وجلهم من سكنة يثرب الأصليين كتعبير عن مصالحهم المتعارضة مع مصالح الحركة الدينية الجديدة . وكان يتم عبر هذه الخطبة تبليغ أعضاء الحركة بما استجد من وحي ، أو لاصدار أوامر الحرب أو لرسم المخططات الكفيلة بردع العدو ...
وعبر تاريخ الدولة الإسلامية كانت خطبة الجمعة بالأساس خطبة سياسية . لان تنظيم القوة هو في حد ذاته : سياسة . يقوم الخطيب فيها بالدعوة إلى السلطان الجديد الذي فرض وجوده بقوة السيف ، ولعن السلطان القديم هو ونظامه السياسي اللاعادل ...
كنت وما زلت حريصاً على سماع خطبة الجمعة في أي عاصمة عربية ازورها . لانني اعتقد ان فلسفة النظام السياسية وما يسترشد به من منهج في الحكم تتركز في خطبة الجمعة : أفضل الف مرة في وضوحها من أي سياسي عربي سواء أكان في السلطة أو في المنافي ( لأن المعارض عليه ان يغادر بلاده العربية خوفاً من السجن أو من القتل ، لان المعارضة لم تتشكل بعد في بلداننا وفي البلدان الشبيهة بأوضاعنا في قارات : اسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ، وآخر تقليعة للمعارضة تلك التي اعلنها الحكيم زعيم تيار الحكمة في العراق بكل أبهة السلطان : بانه الآن في المعارضة ) ...
يمكن لك الاستماع إلى خطبة الجمعة وأنت في غرفة نومك ممدداً على سريرك ، من غير عناء الذهاب إلى الجامع ، وسرقة حذائك أو صندلك ، فمكبرات الصوت كفيلة بايصال صوت الخطيب إلى أي دار من دور الحي السكني الذي لا يخلو عادة من كبار السن أو من أطفال راقدين ، وحتى من مرضى يرقدون في المستشفيات . صوت خطيب الجامع يصل كل ظهيرة يوم جمعة - بمساعدة تكنولوجيا مكبرات الصوت - إلى إسماع كل الناس على اختلاف مشاربهم الفكرية وانتماءاتهم الدينية ، وسترتبط الجمعة في ذاكرتي بنوع من الاغتصاب يذكر بالاغتصاب الأول للأرض على بد الفاتحين العرب . وهذا هو ديدن الدين : اغتصاب الحياة وإزعاجها بالتفجيرات والمفخخات عند المتطرفين من الإسلاميين ، أو بفرض عقيدة الإسلام فرضاً على جميع الناس من غير احترام لمشاعرهم ومعتقداتهم الدينية أو الإلحادية عند من يسمونهم الوسطيين ...
في مصر ، أستطيع تصنيف خطبة يوم الجمعة بانها خطبة إخونجية بامتياز ، ولان الخطيب لا يستطيع التشهير بسلطة العسكر علناً ، يلجأ إلى المواربة : يهجو ما طاب له من النظريات العلمية ، ويعرج في هجائه على الكثير من التشريعات والقوانين العالمية التي وقفت إلى جانب كرامة الإنسان وحريته ، أو سب وشتم الظواهر الثقافية التي ينجبها الحراك الثقافي الكبير في مصر ، وحتى الموضة في الملبس أو في قصة الشعر ، لا تنجو من لسانه الذرب : متصوراً انه بهذا الهجاء يؤدي واجبه الديني في معارضة نظام سياسي : " علماني ، كافر ... " ، ولا تختلف خطب الجمعة في العربية السعودية أو في سواها من محميات الخليج أو البلدان العربية الأخرى عن منهج خطبة مصر التي يوجهها من قرب أو من بعد الإخوان المسلمون ...

تقابل خطبة الجمعة الاخونجية في مصر ، خطبة مرجعية الشيعة في كربلاء ، وهي من الخطب التي تستمع لها مؤسسات البحوث والمراكز الإعلامية في العالم : لا لأهمية مضمونها بل لانهم يعدونها هي السلطة العميقة ، وما سلطة عبد المهدي سوى واجهة .
فما هو مضمون النقد الموجه للسلطة من قبل المرجعية الشيعية في العراق ؟
استرعى انتباهي في خطبة الجمعة ليوم 11 - 10 / 2019 ، انها تضع الاثنين : السلطة والمحتجين عليها في كفتي ميزان عدالتها فتنتقد السلطة لانها أثخنت في جراح المتظاهرين وأدمتهم ، ونتيجة لذلك تحملهم مسؤولية هذه الدماء ، رغم اننا نعرف جميعاً : سنة وشيعة وما تبقى من فرق الخوارج في سلطنة عمان ، وما تبقى من الفرقة الشيعية الزيدية خاصة في اليمن أو الفرقة الإسماعيلية الموزعة بين دول العربيا وسوريا والهند وإيران والخارج : بان الإسلام دين سياسي ، وان السياسة لا تعبأ بالمبادئ الأخلاقية للدين بل تتوخى الوصول إلى غاياتها من طريق مختصر وبدهاء ، وان عثمان بن عفان : الخليفة الثالث لم يحاكم محاكمة عادلة ابن عمر بن الخطاب الذي حمله الانفعال على مقتل والده فقتل بسرعة : قاتل والده ، فانحاز الخليفة عثمان إلى جانب ابن عمر بن الخطاب ولم يأمر بمحاكمته كما يقتضي الشرع الإسلامي الذي يقوم الخليفة على تطبيقه . وهو الموقف نفسه الذي سيقفه علي بن ابي طالب حين اصبح خليفة : فلم يحاكم قتلة الخليفة الثالث : عثمان بن عفان .
العدالة في الإسلام تابعة لموقف الخليفة ، أي انها : عدالة شخص لا مبدأ ثابت ، وقد تحول موقف الخلفاء على امتداد التاريخ الإسلامي إلى سنة : يشير اليه الفقهاء ويوازنوا بين النصوص التأسيسية كالقرآن والحديث وأصحاب المذاهب الأربعة وبين موقف أو بالأحرى مصلحة أو مزاج الخليفة قبل ان يستنبطوا أحكامهم ...
في خطبة المرجعية الشيعية هذه تجسدت العدالة في ادانة حكومة عبد المهدي على القتلى الذين سقطوا برصاص الحكومة في المظاهرات التي انفجرت في الأول من شهرنا الجاري ، وهذا ما يشير بالملموس إلى ان السلطة في العراق لا تختلف عن السلطة في إيران من وجود ( المرشد الأعلى ) الذي يدير الحكم ويوجهه . وسيسقط عبد المهدي وحكومته بعد هذه الإدانة . لكن هل عملية إسقاط الحكومة هي العدالة بعينها ، التي عجز عن تحقيقها اكبر الرموز الشيعية والسنية : عثمان وعلي ، أم إسقاط منهج الحكم الذي يقوم على المحاصصة الذي سينتج : مظاهرات مستمرة واحتجاجات على لا عدالته ، يتبعها دوي خطبة جمعة تدين الحكومة وتطالب بإسقاطها كما حدث مراراً ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,868,619
- الدرس الثاني من دروس الثورة العراقية : درس التيار الصدري
- الدرس الأول من دروس ثورة العراق
- خطبتا رئيس الوزراء والمرجعية : مملتان
- اقف إجلالاً لثورة تحطيم المومياءات
- الى ثوار العراق
- المندسون
- بلاد العميان
- الموجة الثانية من الثورة التونسية
- وحشية الحرب السعودية الحوثية
- حكومة العراق حكومة واجهة
- الحفرية الثالثة
- الحفرية الثانية
- حفريات الفصل الثاني
- 5 أفعال محمد
- القسم الثالث والرابع من الفصل الثاني
- الفصل الثاني : انتشار الأسلام
- الرسالة والنبوة
- 2 في السيرة
- حفريات ضرورية : 1 خصوصية البيئة الثقافية المكية
- 3 الأستعداد السياسي


المزيد.....




- الإمارات: إنقاذ طاقم باخرة نفط اشتعلت قبالة سواحل الشارقة
- صفقة القرن: ترامب أمام الرفض الفلسطيني والترحيب الخليجي
- مسؤول فلسطيني: عباس سيشارك في جلسة لمجلس الأمن حول -صفقة الق ...
- الحرب في ليبيا: ماكرون يتهم أردوغان -بعدم الوفاء بوعوده-
- يخرج لسانه وله عينان.. أصيص ذكي يُعلمك بما تحتاجه النبتة
- بينها التنفس بطريقة 4-7-8.. عادات صحية قبل النوم وعند الاستي ...
- وجهة نظر: ترامب يذل الفلسطينيين
- فيديو... لحظة إصابة مراسلة قناة -أر تي- في انفجار بسوريا
- مركز المصالحة: الجيش السوري يحرر 27 منطقة سكنية في إدلب من ق ...
- الإمارات تكشف تفاصيل احتراق ناقلة نفط قبالة سواحلها


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - خطبة الجمعة