أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية














المزيد.....

فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 6379 - 2019 / 10 / 14 - 01:24
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


" العصفور الذي تخلص من قفص الاستبداد وحلق في سماء الحرية لن يعود لكي يرضى بالفتات"
تشير التقديرات الأولية التي قدمتها مؤسسات سبر الآراء وقبل الإعلان الرسمي عن النتائج من طرف الهيئة المستقل العليا للانتخابات إلى تقدم المرشح الثوري الأستاذ الجامعي قيس سعيد بنسبة تفوق السبعين في المائة من أصوات الناخبين والناخبات في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية سابقة لأوانها. من المعلوم أن الأستاذ الناجح قد بنى في حملته الانتخابية الصامتة مجموعة من الأفكار التوجيهية الثورية مثل الكتلة التاريخية والحكم المحلي ومقاومة التطبيع وإعادة الاعتبار للأدوار الاجتماعية للدولة المدنية. كما أصر على فرض إرادة القوانين واحترام الدستور والتصدي للتهرب من العدالة وأكد على أهمية استمرارية مؤسسات الدولة في تقديم الخدمات العمومية للمواطنين على غرار الصحة والتعليم والشغل. لقد ساندت القوى الثورية والمنظمات المهنية والأحزاب المحسوبة على تونس الجديدة المرشح قيس سعيد ولكن الفئة الاجتماعية التي حسمت الموقف ومثلت الخزان الانتخابي الداعم للأستاذ منذ الدور الأول هي الفئة الشابة وخاصة المتخرجين من الجامعة والمعطلين عن العمل والفصائل النشطة في الحركة الطلابية. لقد رفض الأستاذ التمويل العمومي لحملته الانتخابية وكان زاهدا عن تلقي المساعدات واكتفى بجملة من التبرعات الرمزية من المجموعات المتطوعة التي قامت بالدعاية له منذ سنوات وجعلته يتصدر نوايا التصويت وفضل البقاء بعيدا عن وسائل الإعلام وقريبا من الناس واكتفى بتنظيم حوارات شعبية في المناطق الداخلية نظمها عدد من الجمعيات التي تنتمي إلى المجتمع المدني وابتعد بنفسه عن التجاذبات السياسية وأعلن في الكثير من المرات بقائه في وضع الاستقلالية وفسحه المجال للناس لكي يبلوروا بأنفسهم مبادراتهم التشريعية ويصوغوا مطالبهم وانتظاراتهم وينتخبوا ممثليهم بصيغة تشاركية للحكم. لقد مثل صعود أستاذ القانون الدستوري المتقاعد إلى كرسي الرئاسة في تونس مفاجأة مدوية وحقق انتصارا ساحقا على الكثير من الوجوه المحسوبة على النظام القديم وعلى وجوه تنتمي للدولة العميقة وأعلن نهاية السيستام وتفكك المنظومة القديمة وقدم دفعا جديدا للمسار الثوري والانتقال الديمقراطي. صحيح أن بعض القوى الديمقراطية المحسوبة على التيار الديني والقومي قد ساندت المرشح الثوري ولكن اليسار التونسي انقسم حوله فسانده البعض وهاجمه البض الآخر وبقي فريق ثالث في وضع الحياد ولكن الأهم من كل ذلك أن بعض المناضلين اللاسلطويين هم الذين ساندوه ووقفوا معه منذ الدور الأول. لقد دافع الأستاذ في المناظرة التلفزية التي وقع تنظيمها لأول مرة في العالم العربي بينه وبين منافسه عن حرية التعبير وحرية التفكير وطال ببعث مؤسسة فداء تعتني بأسر الشهداء والجرحى ووعد ببعث مجلس أعلى للتربية والتعليم يعيد للتعليم دوره التربوي ونصح بتدريس الفلسفة للأطفال لوقايتهم من الإرهاب. لقد كان الأستاذ المعبر عن لسان حال المضطهدين والثوار وظل وفيا للشهداء والجرحى الذين شاركوا في الانتفاضة الجماهيرية ضد الاستبداد ومنحه أكثر من ثلاث ملايين من الناخبين ثقتهم في الدور الثاني وبيّن أن شعار "الشعب يريد" الذي رفعه في حملته هو القاعدة الذهبية التي طبقها لكي يتمكن من قلب الطاولة على منافسيه وتجميع أكبر عدد ممكن من المستقلين والمثقفين والمتحزبين والإقلاع بتونس نحو الحرية. لكن هل يقدر الرئيس الفائز على السير بثبات بالجمهورية التونسية نحو التقدم والتنمية والتطور المنشود؟

كاتب فلسفي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,656,506
- مصطلح الإيديولوجيا عند غرامشي بين الاعتباطية والعضوية
- بورتريه الفيلسوف من خلال أدواره في حياته العادية
- أصول تفسير الأحلام عند بن سيرين
- الدعائم الرياضية والطبيعية للفلسفة العقلية عند ابن باجة
- السرد الفلسفي للحياة الطبيعية عند ابن طفيل
- أهمية تدريس الفلسفة للأطفال
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور
- العملية الانتخابية والسلوك الديمقراطي
- الثورة الشعبية بين المد والجزر
- النظرة الحسية والرؤية الوجودية والإبصار المعرفي
- أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية
- السباق نحو الرئاسة في الانتخابات التونسية
- أسبقية الوجود على الماهية عند صدر الدين الشيرازي
- نور الدين البطروجي وميلاد علم الفلك الحديث
- الميزان الطبيعي عند أبي بكر الرازي
- مجمع الأنا وفرضية الرجل المعلق عند ابن سينا
- معنى حضور الإنسان في العالَم
- صدور كتاب تطبيقات فلسفية
- نظرية الأعداد وعلم الهندسة عند ثابت ابن قرة
- كيف يتحقق الاستقرار الاجتماعي في ظل التفاوت بين الطبقات؟


المزيد.....




- أسئلة حول تنظيم الحزب الثوري (5)
- بالتعاون مع المتظاهرين.. اعتقال عصابة حاولت سرقة البنك المرك ...
- الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإيرانية إلى ضبط النفس ويحث ا ...
- بيان الهيئة الوسطى في الشوف في الحزب الشيوعي اللبناني
- تعذيب واعتداء جنسي .. الكشف عن -جرائم حرب- ارتكبها الجيش الب ...
- بعزيمة الشجعان .. طلبة العراق يواصلون دعم الانتفاضة
- الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة إلى المتظاهرين الإيرانيين
- السترات الصفراء في عامها الأول: مواجهات بين الشرطة والمتظاهر ...
- الاحتجاجات الشعبية في لبنان والتظاهرات في العراق
- بالفيديو.. إيران تستخدم المروحيات لإطلاق النار على المتظاهري ...


المزيد.....

- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زهير الخويلدي - فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية