أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - الشعب يريد اصلاح النظام














المزيد.....

الشعب يريد اصلاح النظام


مازن الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 6376 - 2019 / 10 / 11 - 03:22
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ممالاشك فيه, ان العراق يحكم و يدارمن قبل نظام ديموقراطي,مكون من برلمان كان الشعب قد انتخبه,ومن ثم خوله,صلاحية تعيين رئيس الدولة ورئيس الحكومة
ولذلك لايجوز شرعيا ومنطقيا ان يطالب الشعب باسقاط حكومة,ديموقراطية!منتخبة,مثلما يفعل عندما يحتج على الحكومات التي تعتمد الاحكام العسكرية,أوالديكتاتورية اوالعرفية
بل ,و يحق للنظام الحاكم بأن يزعم بان التظاهرات الاحتجاجية,تنقصها الشرعية,لانهاتطالب باسقاط النظام الديموقراطي,وتشجع الفوضى او العودة الى الديكتاتورية
أو اية مزاعم اخرى,ومن باب كلام حق يراد به باطل
لكن في نفس الوقت يتوجب على من يعتمد تلك الحجج التي يسوقها,أن يقر ويعترف,انه ضمن هذا الاعتبار والمفهوم هناك ايضا,حقائق واعتبارات ,قانونية,وهي ان في النظم الديموقراطية,لاينتهي الامر بانتخاب البرلمان ومن بعده كل اركان الحكم ,بل يحق للشعب مراقبة ومحاسبة المنظومة السياسية المنتخبة,وانه حين يرى انها,لم,تتمكن من تحقيق الشعارات والاهداف التي رسمتها لانفسها ,والتي وعدت الناخبين بتنفيذها وتحقيقها,يصبح لزاما عليها بأن تستقيل وتترك الدفة لمن يستطيع ادارة الدولة وتحقيق طموحات وتطلعات الشعب
ولايحق لها بأي شكل او حجة بان تتمسك بالحكم ,بل واجب عليها ان تلجأ الى اعادة الانتخابات والتنازل طوعا للبرلمان الجديد الذي سيكلف بتشكيل هيكل الحكومة الجديدة
هذه الصورة يجب ان تكون ماثلة امام الجميع
الان هناك حقيقة ماثلة امام الجميع,وهي ان الشعب ثار باغلبية عظمى,واعلن صراحة عن عدم رضاه على اداءهذه االمنظومة السياسية,واصبح لزاما على الحكومة والبرلمان ان يلبوا مطالب الشعب,وهي معروفة وشرعية,ويجب تحديد سقف زمني قريب لتحقيق تلك المطالب,لأن المماطلة والتسويف لن تتمكنا من خداع الشعب,خصوصا ,وان الغالبية العظمى من ثوار 1تشرين,هم من جيل مابعد 2003,ويجب على الطبقة الحاكمة ان تأخذ ذلك بنظرالاعتبار
ويقينا,لو ان باستطاعة ورغبة هذه الطبقة الحاكمة العودة الى التاريخ وقراء احداثه ووقائعه بتمعن وعقل واع’,وصاح ,
,لادركوا بكل وضوح ان امامهم طريقان لاثالث لهما,فاما النزول الى الجماهير وتحقيق اهدافها,بسرعة ونية صافية وشفافيى كافية,
او عليهم ان يتوقعوامواجهة وزحف جماهيري,يكنس كلما اعترضه,ويجعلهم يندمون على اليوم الذي تحدوا فيه ارادة الشعب وذلك ماكدته, الاحداث التاريخية المماثلة ,حيث ان ماوقع ولازال يجري في العراق,ليس استثناءاوبل هناك على مر التاريخ تجارب تعاد بل وتستنسخ,وتؤطد للمهتم انه في ناية المطاف لايصح الا الصحيح

والايام بيننا
نسأل الله ان يطفئ ناره بنوره





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,918,856
- الف تحية لثوار الاول من تشرين,والخزي والعار لمن شكك في شرعية ...
- السيد رئيس الولايات المتحدة الامريكية,هل يكفي اعترافكم,بأن ا ...
- ثورة الاول من تشرين,ذكرتني بثورة 14 تموز
- لماذا غرد الرئيس اردوغان خارج السرب؟
- القفز من مركب ايران الغارق
- النظام الايراني يسقط في الفخ
- هل اختار النظام الايراني الانتحار؟
- طبول الحرب تقرع بقوة
- في انتظار صدور قوائم عقوبات جديدة تطال مسؤولين عراقيين
- ايران تفضل الانتحار,على الموت جوعا تحت الحصار
- مزاعم باطلة تدحضها الوقائع
- ايرن تغوص في رمال متحركة
- الرئيس ترامب تشرف بالاجتماع مع الامير محمد بن سلمان
- بعد ان قام ترامب بمعاقبة المرشد الاعلى,كيف سترد ايران
- ايها افضل اعطاء الحليب من الوفرة ام الموت جوعا؟
- الاستراتيجية الامريكية ليست كتابا مفتوحا قابلا للقراءة
- هل فقد النظام الايراني رشده؟ام انها مؤامرة ضده
- ايران بين مطرقة ترامب وسندان الديموقراطيين
- امريكاستقدم لمجلس الامن ادلةعلى تورط ايران بعمليات تخريب اره ...
- ليس هناك أي مؤشرعلى أن ترامب غيرموقفه المتشدد ضد ايران


المزيد.....




- بالصور..شرطة كربلاء تعزز إجراءاتها لحماية المتظاهرين السلميي ...
- بالصور..تضامن عشائر الزركان في واسط مع المرجعية والمتظاهرين ...
- امين عام الاشتراكي رئيسا دوريا للتحالف الوطني للأحزاب والمكو ...
- من أجل الإضراب تضامنا مع معركة التنسيقية الوطنية لموظفي وزار ...
- 15 جريحا بشمال لبنان في مواجهات بين متظاهرين والجيش
- الشيوعي العراقي في كربلاء يدعو الى إطلاق سراح 12 شابا متظاهر ...
- صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن العراقية في وسط بغداد
- خالد حريب يكتب :حزب التجمع ونقاب كفر الدوار
- كاتس ردا على تهديد طهران بتسوية تل أبيب بالأرض: لسنا متظاهري ...
- رئيس الأركان العراقية: سنحمي المتظاهرين حتى تحقيق مطالبهم


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مازن الشيخ - الشعب يريد اصلاح النظام