أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - شمدين شمدين - عقلية احتكار الراي














المزيد.....

عقلية احتكار الراي


شمدين شمدين

الحوار المتمدن-العدد: 1555 - 2006 / 5 / 19 - 11:00
المحور: القضية الكردية
    


كلمة واحدة نطق بها الرئيس البرزاني ،حين اعتبر إن العلاقات مع إسرائيل ليست جريمة عندما تقرر بغداد نفسها إقامة مثل هذه العلاقات ،أقامت الدنيا ولم تقعدها، وذلك لمجرد إن كردياً أباح مثل هذه العلاقات ، وبداية هذه الدنيا التي لم تقعد كان الهجوم الشرس ضد هذه التصريحات ،من هيئة علماء المسلمين الذين اعتبروها اعتداءا على حقوقهم ومشاعرهم ،وكأنهم ما زالوا الحكام الاوحدون للعراق، وهم الذين يقررون ما ينبغي أن يقال أو لا يقال ،وهم بذلك يسيرون على نفس المنهج الصدامي الذي ظل يحتكر القرار العراقي، حتى جعل العراق فريسة سهلة لكل من يطمح في أرضه وعرضه ، وقد كان الاولى بهذه المجموعة التي نصبت نفسها كناطق باسم الملايين من السنة العراقيين، أن تعترض على العلاقات المتطورة بين إسرائيل وعدد من الدول العربية وكان من الأجدر بها ،أن تقف في وجه علاقات العراق مع دول خليجية وفرت لأمريكا نقطة عبور إلى احتلال العراق، ولكن كما يقول المثل الشعبي ضرب الحبيب كأكل الزبيب ، فمنذ سقوط النظام العراقي ومطالبة الأكراد بضمان حقوقهم دستوريا والاعتراف بفيدرالية كردستان كجزء من العراق ، والهجمة التي يشنها بعض العرب من مثقفين وغير مثقفين ، و أحزاب ومجموعات وحتى من مسؤولي دول مستمرة وبوتيرة متصاعدة ، فقد صرح البعض ولأكثر من مرة إن كردستان هي إسرائيل الثانية ، وهم الذين يتسابقون في الخفاء إلى استرضاء إسرائيل ،وكسب ودها والحصار العربي على حركة حماس هو اكبر مثال على ذلك ، وللعلم فان كردستان هي كردستان ،ولن تكون لا إسرائيل الثانية ولا أمريكا الثانية،بل تطمح لان تصبح هونغ كونغ الثانية أو دبي الثانية من حيث توفير الرفاه الاقتصادي لشعبها خاصة وللعراق عموما ، وان كل ما يقال ويشاع عن وجود صهاينة في الشمال لهو محض افتراء ولعب على الوتر الحساس، وان من يخافون على وحدة العراق عليهم أن يكونوا دقيقين وحذرين في تصريحاتهم ، فتصريحات هيئة علماء المسلمين والتيار الصدري ، إنما تزيد الشقاق والتوتر بين أبناء الوطن الواحد ، فمن حيث المبدأ الجميع أحرار في التعبير عن آرائهم وأفكارهم ورؤيتهم لمستقبل العراق ، ولا يجوز لأي فصيل كان أن يملي على الأخر ما يجب أن يقال في شان هذا الموضوع أو ذاك ، وما بالك إن كان هذا الفصيل هو زعيم منتخب من قبل شعبه وهو مناضل معروف قد قاس المصاعب الجمة ،وعانى مع شعبه ويلات الأنفال والمقابر الجماعية وحروب الإبادة المنظمة .
إن المشكلة الأساسية التي مازالت موجودة في العراق هي غياب الفكر الديمقراطي الحواري ، وسيطرة الفكر الذي ينظر إلى حقبة القائد العربي الأوحد كمخلص وزعيم لا يمكن أن يخطأ ، وهنا نحن على يقين تام إن الطاغية قد رحل، ولكن الموروث لطغياني ما زال مسيطرا في العراق خاصة وفي عموم الشرق ، هذا الموروث الذي ما زال ينظر إلى العرب والعروبة، كخير امة وخير فكرة. وان من يطالب بحقه في تقرير مصيره ،إنما ينتهك هذا المقدس العظيم الذي يجب أن تكون جميع شعوب المنطقة في خدمة إعلائه ،وعدم النيل من قدسيته أو المساس به ، ولو سارت الشعوب الباقية والمشاركة منذ القدم في العيش على هذه الأرض الخيرة على نفس هذا المنوال ، لاعترض الكورد على إقامة هذه المجموعات للعلاقات مع دول كتركية وإيران ،باعتبارها دولا تقمع الكرد وتمنع حقهم في تقرير مصيرهم ،والعيش بكرامة على تراب أرضهم ، ونحن نعرف إن هذه المجموعات تقيم أوثق الصلات مع هذه الدول بل تتلقى الدعم من بعضها .
إننا هنا لا ندافع عن احد ولا نهاجم أحدا ولكن من منطلق( احترم مشاعري احترم مشاعرك )ومن منطلق البناء السليم للعراق الجديد والشرق الجديد ، فإننا أردنا أن نوضح أن احتكار الرأي مهما كان ومن أي جهة كانت، هي اعتداء على الدماء العراقية البريئة التي سالت لسنوات طويلة ،من اجل التخلص من الطغيان والفكر الاستبدادي الذي يهمش الآخر، ويصادر حقه في التعبير عن آرائه ومشاعره ، ومن اجل بناء وطن يستند على المساواة بين جميع مكوناته وشرائحه ، ينبغي البدء بتصحيح هذه المفاهيم والاتفاق على المصطلحات ،ولا سيما في جهة من هو العدو ومن يحدد هذا العدو ولما هو عدو ، ومن يحدد الصديق وما مدى صدقتيه ، من هي الدول الصديقة وكيف يتم إقامة أفضل العلاقات معها ، وما هي اولويات الحكومة العراقية وما هي متطلبات الشعب العراقي ، كيف يريد العراقيون رؤية عراقهم المستقبلي ،وهل من حق المركز العراقي أن يصادر أراء وأفكار الحكومات الإقليمية ، كل هذه الأمور يجب أن يتفق عليها العراقيون قبل أن يصرحوا ويفتوا بتحريم العلاقات مع إسرائيل أو غيرها. ،وعلى المجموعات التي تعتبر نفسها الناطق الرسمي بلسان الملايين من الشعب العراقي ، أن تدرك أن زمن الوصاية العربية على الكرد وقرارهم وأرائهم قد ولى ،وان أشخاصا مثل الزرقاوي ، إنما يجرون البلاد إلى مستنقع الحرب الأهلية والانقسام والتشرذم، وهو ما يقف الكرد بعمومهم ضده ،ويعملون جاهدين مع إخوانهم العرب الشرفاء والحريصين على مستقبل زاهر للعراق على منع حصوله أو حتى الترويج له .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,779,742
- (كوميديا سوداء(عن فيلم كوندر وتختور
- اشكالية الوعي في الشرق الأوسط
- تركية وايران والحسابات الخاطئة
- صراع الديكة
- عراة
- في ذكرى سقوط الصنم..هل تستحق الحرية كل هذا الكم من الدماء
- بحثاً عن الحرية
- بعيدا عن التقليد
- القمة العربية أحلام.......وأوهام
- نوروز كرنفال الربيع
- معا يزهر الربيع
- آناهيتا
- تخذلني معاطف الرحمة
- وسام الحقيقة
- النادل الحالم
- ميثاق شرف
- قصيدة النافذة
- معا نحو الديمقراطية
- حماس في الفخ
- المقدَّس


المزيد.....




- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...
- اعتقال شقيق رئيس إيران.. حملة ضد الفساد -بمآرب أخرى-


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - شمدين شمدين - عقلية احتكار الراي