أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن رجب - مزرعة الحيوان ووصايا القائد














المزيد.....

مزرعة الحيوان ووصايا القائد


حسن رجب

الحوار المتمدن-العدد: 6375 - 2019 / 10 / 10 - 11:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا حباً بها ولا عطفاً على حالها وحال حجاجها وأفنديتها 《المخلصين》 ولا رغبة بتقمص دور الوعاظ والمستشارين وكل مسترزق منها على باب الله ، لكن "يؤسفني" جداً بصفتي أحد سكان هذا البلد المساكين ، أن أؤكد للحكومة وأخواتها في السلطة ، بعد هذا العدد من البيانات والأساليب المنتهية الصلاحية في إمتصاص وتهدئة الجماهير المحتجة من الشعب ، وخاصة التي جاءت على لسان قائدها (عادل عبدالمهدي) ، بأن القادم من أيامها 《أسود》 ولا ينذر بخير ، أو مثلما يقول شاعر : (سوادٌ في سوادٍ في سوادْ) .

فليس من المعقول ولا من المنطقي أن يظن عاقل في هذه الدنيا ، بأن قرارات وإجراءات حكومية وبرلمانية (ترقيعية ، مرتبكة) تنص على "رَشَّ" حفنة دنانير صغيرة على نسبة قليلة من فقراء الشعب ، من مليارات تُجبى عبر رسوم وضرائب مرتفعة تُفرض على فقراء الشعب أنفسهم خلال مراجعتهم دوائر الدولة لضرورة ما ، أو تقتطع من رواتب متقاعدين منهم ، بذلوا سنوات شبابهم أو حيواتهم في خدمة بلدهم ، أو من أملاك وحقوق عامة أخرى ،

أن تكون 《حلاً》 لتذويب ما يُعَدُّ فصَ ملحٍ صغيرٍ من أملاح بحرٍ من مشكلاتٍ تحيط بنظام سياسي (ممسوخ) بدأ إبحاره في عالم الحكم منذ العام (ألفين وثلاثة) وحتى تاريخ كتابة هذه السطور ، من دون أن يصل إلى بر يشعر معه الناس ب"الأمان" .

إن الحلول الحقيقية التي غابت عن حسابات حكومة "قائدها" عبدالمهدي مثلما غابت عن حسابات سابقيها (ولا ندري عن حكومة من أيضاً ستغيب مستقبلاً) ، لن تخرج من عباءة مسؤولي وممثلي أحزاب همها الأول هو إثبات ولائها المطلق للدول التي جاءت بها وثبتتها بالحكم ، بل من أصوات الشباب والناس الذين غيب ومازال يحاول أزيز رصاص وإجراءات أجهزة القمع الحكومي والميليشاوي "تغييبه" من أثير ساحات التظاهر ووسائل التواصل والإعلام .

آخر أيام نظام البعث في العراق، تأملت نسبة مؤثرة من الناس أن تعيش الأحلام والوعود الوردية التي رسمتها وقطعتها (أغربة) السياسة التي جاءت بها رياح الإحتلال إلى الحكم في العراق ، لتعيش من دون أية مقدمات أحداث رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب جورج أورويل ، التي أصدر بطلها الخنزير (نابليون) في واحدة من قراراته ، أمراً ينص على الزام جميع حيوانات المزرعة الخاضعين لحكمه ، بسبع وصايا تنص كقانون لا بديل عنه ، على أن :

*الحيوان لا يرتدي الملابس .

*كل من يمشي على قدمين هو عدو .

*كل من يمشي على أربع أرجل أو لديه أجنحة هو صديق.

*الحيوان لا يشرب الكحول .

*الحيوان لا يقتل حيوانا آخر .

*جميع الحيوانات متساوية .

فيما أضاف رفيقه في الحكم الخنزير (سكويلر) على هذه الوصايا كلاماً يدعم فيه هذه الوصايا :

《أيها الرفاق ، آمل أن لا تتصوروا أننا نحن الخنازير نفعل ذلك إنطلاقاً من روح الأنانية والمنفعة الشخصية . إن إدارة وتنظيم هذا الحقل كله تقع على عاتقنا . هل تعرفون ماذا يحدث لو أننا ، نحن الخنازير لو فشلنا في أداء واجبنا ؟
إن جونز سيرجع ، ويقينا أيها الرفاق لا أحد منكم يرغب بعودة جونز 》 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,115,743
- وفد العراق في الصين ألف سلامة
- وظيفة الصحفي وحريته
- فزاعة الإلحاد وبعبع الإنحراف الأخلاقي
- على أي شيء نشكر العبادي؟
- الأولى لوضع صورته أو إسمه على العملة
- رؤية مصرية نأكل أرضنا الخضراء


المزيد.....




- -نأسف للخطأ-..قناة أميركية تعتذر لبثها فيديو قالت إنه من سور ...
- السناتور الأمريكي غراهام يقول إنه يؤيد بشدة ترامب في فرض عقو ...
- درب التبانة تسرق الغاز من -جاراتها- بفضل جاذبيتها
- -الرئيس كان حازما مع أردوغان-.. لهجة واشنطن تشتد وأنقرة في م ...
- أميركا.. الكحول والمخدرات سببت مشاكل عائلية لنصف البالغين ...
- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن رجب - مزرعة الحيوان ووصايا القائد