أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - راغب الركابي - الحروب السخيفة














المزيد.....

الحروب السخيفة


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 6375 - 2019 / 10 / 10 - 05:46
المحور: المجتمع المدني
    


يبدو إن من بين كل الرؤساء الأمريكان الأكثر وضوحاً وواقعية ، هو الرئيس ترامب الذي تبنى منذ البدء مفهوم - أمريكا العظيمة - ، وهذه لها تبعات وملاحق تتجسد في رؤيته لمن حوله في العالم ، ولكن البعض لا يريد هذه الواقعية وهذه الصراحة لأنها تعني فيما تعني المكاشفة مع الجميع والإعلان عن النوايا من غير مواربة .

وبما إن جيلاً من السياسيين يخشى ذلك ويخافه على نفسه وعلى مستقبله ، لأنه ببساطة عاش على النفاق وتربى على المخاتلة ، ولذلك ذهب فيما تبناه ترامب مذاهب شتى ليس منها السياسة التي يعرفونها .

لكن التاريخ يحفظ لنا جيداً مواقفاً ودروساً ، عن أمريكا التي هي في الغالب تمارس هكذا نوع من السياسة والفعل من قديم الأيام ، ولا أحد منا ينسى موقفها من - شاه إيران - ذاك التابع الذليل ، كيف تركته وحيداً و حرمت عليه التداوي ، ودفعته ليعيش أخر أيامه من غير مأوى ولا ناصر ؟ ولولا ما تبرع به الرئيس أنور السادات لألقي بجسده في البحر !! ، وهكذا فعلت - بصدام حسين – حين أغرته بالدخول في مغامرات حربية عبثية سخيفة تارة مع إيران وأخرى مع الكويت ، حتى أُنهكته فقلت حيلته ثم عدت عليه فدمرته ، والحال نفسه جرى مع القذافي بعدما أخذت منه كل شيء وجردته من كل شيء ، ثم تركته وحيدا تتخطفه الرجال من كل جانب ، ولن أنسى موقفها من – حسني مبارك – الذي بايعها بالروح وبالدم ثم فعلت به الأفاعيل ، هي أمريكا دائما مع القوي وأما الضعيف فتدوس عليه بحذائها ، لها في كل واحد مصلحة ثم تتركه يعاني بعد أن تضع فيه وتحمله كل العبر والمساوي .

وهاهي اليوم تفعل فعلتها مع الأكراد الذين أمنوها على أرواحهم ودمائهم واعراضهم ، تتركهم لمصيرهم ثم تعلن – إني براء منكم ومما تفعلون ، براء من حروبكم السخيفة العبثية القبيلية الهجينة - ، والمؤسف إن بعض البعض منا يلاحقها في كل حال ، وكأنه أدمن الذل والخنوع وعدم الثقة بالنفس ، لقد تعرض الأكراد بعدما قدموا التضحيات في حربهم ضد داعش وطردوها من أرضهم ، هاهم يتعرضون إلى خديعة كبرى عندما سمحت أمريكا للجيش التركي بإجتياح مناطقهم وتأسيس حزام أمني يمنع الأكراد من التنفس .

من هنا ادعوا شعوب المنطقة إلى أخذ الدروس والعبر ، والتصالح مع بعضهم البعض وعلى الحكام إعطائهم المزيد من الحريات والكرامة والعدل ، وأدعوا دول المنطقة للتصالح مع بعضها البعض وترك الأحقاد والكراهية جانباً والتوجه نحو الإعمار والبناء ، فثمة مصلحة في ذلك كبيرة للحاضر والمستقبل ، وأظن إن هناك خطوات في هذا الإتجاه قادمة لتصحيح المسار ورتق الفتق ، فليس هناك ثمة شيء أبقى من تصالح الشعوب والدول في المنطقة وعيشها بسلام مع بعضها ، ولتذهب إلى الجحيم لغة التهديد والكراهية والحروب والتغطي بالغير ، ذلك الغير المخادع المحتال الذي لا يفكر إلاّ بمصالحه ونفسه .

نعم هي حروب سخيفة لا معنى لها ولا طائل تلك التي حدثت بين العراق وإيران ، فدمرت أجيال ودمرت تاريخ وحضارة وذهب ضحيتها أناس أبرياء ، لازال يعاني الشعبين من نكبتها ، وهكذا الحال ماحدث بين العراق والكويت من تدمير وترسيخ للعنف والكراهية والإرهاب والأفكار الغريبة الوافدة .

نعم سخيفة هي الحروب التي تحدث كل هذا الدمار بين أبناء الوطن الواحد ، وشاهدنا ماجرى في سوريا من حرب وقتال مرير بين أبناء الوطن الواحد ، سخيفة هي كذلك حرب ليبيا بكل عناصرها ، وسخيفة هي كذلك حرب اليمن وبكل ماجرته من ويلات ودمار وخدوش في الجسد الواحد ، وإني على يقين إن نهايتها قد بدت واضحة اليوم ، بعد الإشارات المتكررة من السعودية والحوثيين على العودة للحوار وبدء الكلام عن المستقبل الذي يحتضن الجميع ، وهذا هو القدر الذي ليس منه بُد ، إذ لا غالب ولا مغلوب في القتال بين الأخوة .

هي إذن في مجملها حروب سخيفة وتافهة في الوقت نفسه ، تلك التي قامت على أسس طائفية ومذهبية بغيضة أو على أحقيات ومزاعم من هذا الطرف أو ذاك ، وسخيفة هي خطابات الحرب الأهلية من الجميع دون إستثناء ، وفي هذا الشأن لا يجب الإعتماد على الأغيار في ترسيم معالم الحياة لنا في التعايش والعيش المشترك ، كما لا يجب الإصغاء إليهم وهم يودون إشعال الحروب وإثارة الفتن فتلك جرائم يجب ملاحقتها والقصاص منها .

إن الغرباء أو الأغراب لايهمهم من الأمر سوى ما يدر عليهم من منافع وأموال يكتسبونها ولو على حساب دمائنا وحريتنا وكرامتنا ، هم تجار حروب وسلاح وفتنة والإصغاء إليهم حتما سيؤدي إلى التهلكة لا محال .

وأما من جانبنا فنحن نعتبر الخطوة التي أتخذها الرئيس الأمريكي في سحب قواته من المنطقة ، خطوة في الإتجاه الصحيح على أمل أن تتبعها خطوات لسحب كل القوات المتمركزة هنا أو هناك ، فلم تعد لها حاجة ولا يمكن التلحف بها لأنها لا تسمن ولا تغني من جوع ، وأملنا بشعوب المنطقة وحكامها أن يعوا الدرس جيداً ولا يدعوا الفرصة تمر من غير نشر السلام والمحبة ، فهما الباقيات الصالحات التي يمكن الإعتداد بهما في الدارين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,856,111
- عندما يثور الشرفاء
- عاش العراق
- قتل المتظاهرين العُزل
- سفر روحاني إلى نيويورك
- الحكومة السائبة
- الحوار الإيراني الأمريكي
-  ثمن الحرية
- قانون التقاعد العام
- هل يجوز النيابة عن الميت للحج ؟
- سقط القناع
- ماذا تعني الضجة المفتعلة حول الإحتفال بكربلاء ؟
- الفساد في البلاد العربية
- عيد العمال العالمي
- الإرهاب في عيد القيامة
- هزيمة المسلمين
- وهم العقل الإسلامي
- عيد النوروز
- صحيح البخاري
- بمناسبة الحكم الصادر على قتلة الشهيد حسن شحاته
- الزواج المدني


المزيد.....




- ريبورتاج: هل تحقق -المنطقة الآمنة- في شمال سوريا حلم اللاجئي ...
- قيس سعيد يخط أولى كلماته في سجل مكافحة الفساد (صورة)
- إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في تحقيقات الهجوم على النا ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية: ارتفاع ضحايا التظاهرات إلى 155 ...
- الأمم المتحدة تحذر من انخفاض حاد لعدد سكان بعض الدول الأوروب ...
- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...
- ما مقومات المنطقة الآمنة في شمال سوريا وهل ستجبر تركيا اللاج ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - راغب الركابي - الحروب السخيفة