أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - امسيه شعرية !














المزيد.....

امسيه شعرية !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6374 - 2019 / 10 / 9 - 10:02
المحور: الادب والفن
    


اعود هذا ىالمساء من افتتاح المهرجان العالمى للشعر.
و من المؤسف انه لن يكون لى قراءات هذا العام لانى تاخرت عن الرد حول اشتراكى.
لكن لا يهم ذلك.
المهم لقاء شعراء و شاعرات من بلاد متعددة و الاستماع لاشعارهم و اراءهم و هذا هو المكسب الحقيقى. فانا اؤمن ان اللقاء بين الناس على اختلاف ثقافاتهم و افكارهم له تاثير ايجابى فقد تعبنا من التعصب و الحروب و الكراهية و ادانة الاخر.و نسعى فعلا كل على قدر ما يستطيع من اجل المساهمة فى مستقبل افضل للبشرية .التقيت بشاعر دانماركى و بولندى و شاعرة من اوكرانيا .تحدثنا حول دور الشعر فى التقريب بين الشعوب .و اخبرنى الشاعر الدانماركى انه قرا اشعارا لادونيس و هو معجب بشعره.
الشاعرة الاوكرانية قالت ان الشعر يساهم فى جعل العالم مكانا افضل للعيش .قلت لها و يمكن ان نضيف الى ذلك انواع الفنون الاخرى.
ثم قلت لها مازحا سمعت ان النساء الاوكرانيات الاجمل فى اوروبا هل هذا صحيح .قالت باسمه و انت ما رايك قلت باسما لا اظن ان الامر دعاية مزورة ! ..ابتسمت و ابتسم الشعراء الاخرين ايضا.
التقيت بشاعرة يهودية بولندية .
بادرتها بالقول انا فلسطينى لماذا تقتلونا ؟
اقتربت منى بسرعة وعانقتنى و قالت انها تشعر بالذنب تجاه ما يحصل للشعب الفلسطينى.
وضعتها فى صورة الوضع فى فلسطين الان و كانت تبدى اعتذارا مع كل ما اقوله . و فهمت منها انها رسامة ايضا .
تحدثت مع صديق مخرج مسرحى لم اقابله منذ فترة طويلة حول تمثيل احدى مسرحياتى .قال لما لا دعنا نبدا العمل على ذلك .قلت له لكنى احتاج الى ممثلين و ممثلات .قال دعنا نرى الامر حين تقدم المسرحيه كاملة.
اعطيته فكره عن المسرحية المنشورة فى كتابى الطريق الى بغداد.
سمعتنى امراة كانت تجلس فى مكان ليس ببعيد و يبدو انها سمعت بعض ما قلته . قالت انا ممثلة و ساكون سعيدة فى
ان امثل الدور.قلت لها عندنا مثل يقول رب صدفة خير من الف ميعاد.دعنا نلتقى بعد اسبوع هنا لنرى ما يمكن ان نفعله.
قال صديقى اترى انك كنت محظوظا .ابتسمت و ذهبت لاجلس لاستمع الى القراءات الشعرية التالية..
فى الاستراحة التقيت بشاعرة مكسيكيه التى قلت لها انت من بلد الثائر زاباتا قالت اتسمع به . ..قلت لها طبعا فقد تربينا و نحن نسمع عن جيل الثوريين فى امريكا الجنوبية من زاباتا الى بوليفار و تشى غيفارا و حتى اليندى.
اسم هذه المراة مارسيدس . سالتى هل تعرف قصة الاسم قلت عرفت ذلك فقط من بضعةسنوات وانا ازور اسبانيا عن الالمانى الذى صنع سيارة و اسماها باسم حبيبته الاسبانية مارسيديس .قالت هذا صحيح لكن مارسيدس كانت ملكه اسباتنية اصابها الجنون بعد موت الملك.قلت ساحاول ان اقرا عنها .
جلست حوالى ساعتين استمع الى قصائد قيلت بعدة لغات .ثم مضيت عائدا الى البيت .اسير فى الشارع و انا اتساءل كم هو الفارق بين لقاءات الشعراء و الفنانين مقارنة مع لقاءات السياسيين .سرت و انا انظر لاضواء المدينة التى عشت فيها اكثر من ثلاثة عقود. ففى كل مكان و زاوية ذكريات متصلة .لقد بدا البرد يشتد يوما بعد يوم .و بدات رياحا باردة تهب ايضا .حان وقت اخراج الملابس الدافئة قلت فى نفسى .فعما قريب سيبدا الشتاء النرويجى الطويل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,995,900
- المطلوب ملاذ امن للحمير! او بعض من طرائف هذا الكون !
- وردة اريحا!
- حول ظاهرة انتحار الشباب فى الوطن العربى
- ام كلثوم و كلاشنكوف فى السعودية و اختلط الحابل بالنابل !
- اجل انها ليست اقل من حرب ثقافات !
- تشرين .اكتوبر
- على مودى ان يوقف هذا الجنون!
- حول مسالة تاثير المكونات الثقافية القبلية على الافكار الجديد ...
- الامن الحقيقى للدول يكمن فى العدالة الاجتماعيه بالدرجة الاول ...
- نواطير (اى حراس ) لالفي عام !
- هالة و الملك) مسرحية تعالج اشكالية الحقيقة و الزيف فى المجتم ...
- حول كوارث الفساد
- الثقافة فى مواجهة التفكيك !
- فى نقد ثقافة امبريالية الحقيقة!
- حول مسالة اسقاط التاريخ على واقع معاصر!
- خبز من السويد !
- هناك شىء ما عفن فى دولة الدانمارك !
- عن زمن عبد الناصر
- فى نقد فكرة التعالى فى موضوع الوطن !
- عن الكتاب


المزيد.....




- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان
- شاهد: افتتاح مهرجان "لوميير" السينمائي على شرف فرا ...
- شاهد: افتتاح مهرجان "لوميير" السينمائي على شرف فرا ...
- الإبراهيمي يخلف الأزمي على رأس فريق المصباح بمجلس النواب


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - امسيه شعرية !