أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - أوصال الوطن في حقائب المهرّبين أو من سرّنا المشتهى إلى أسرار الدّولة الّتي أكره.














المزيد.....

أوصال الوطن في حقائب المهرّبين أو من سرّنا المشتهى إلى أسرار الدّولة الّتي أكره.


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6373 - 2019 / 10 / 8 - 23:10
المحور: الادب والفن
    


دعيني أحدّثك عن أحجية وطن أخفاه المهرّبون في حقائب السّفر!
لا تسأليني بعدها
لماذا لم أجد أرضا للوقوف و أنا أنتظرك؟
لا تسأليني:
لماذا أعددتُ لنا فراشا من قشّ على ظهر الرّيح؟
أنت لا تفهمين كيف أتناثر كلّما رغبتِ فيّ؟
أنا أيضا لا أفهم لماذا يشدّد رجال الشرطة الحراسةَ
على القُبلة..
على الوردة..
على الفراشة..
على كلّ الأشياء التي لا تعمّر طويلا.
من كلّفهم باستعجال الموت تُرى؟
هل يكون هو نفسه من أمر رجال الجمارك بالنّوم باكرا, كي لا يروْا أوصال الوطن المقطوعة تخبَّأ في حقائب سُجِّلَت باسم مهرّب عَبَرَ من صالة الشّرف بمطار قرطاج؟
هل تعلمين؟
تجارةُ الأعضاء لا تحتاج أكثر من ابنٍ يؤمن أنّ الآلهة سترضى عنه إن أهداها لحمَ أبيه
ربّما.. كنت كافرا لا أصدّق أنّ الآلهة تأكل لحوم البشر و الأوطان.
ربّما أسأل ككلّ الزّنادقة:
أَصحيح أنّ الكفّار مصيرهم النّار؟
إن كان لا بدّ من ذلك لماذا لا أُصلب على أحمر شفتيْكِ؟
لماذا لا يَصْهَدني الجمر مثل أرغفةِ خبزٍ نَذَرتْها أمّي للفقراء يومَ نجحتُ في تحصيل شهادة عليا تؤهّلني للجلوس على عتبة دارنا الواطئة؟
تعلمين؟
نحن العاطلين نتقن خطايا كثيرةً..
من بينها:
اختلاسُ لفافات التّبغ من جيوب آبائنا..
و إعادة تدوير أعقاب السّجائر.
أنا أعلم
كم تحبّين أن أسكب الأسرار كما أسكب كل سائلي المنويّ فيك بلا واقٍ من الخوف!
أعلم أيضا
أنّك لا تعافين القبلاتِ من فمي الأبخر.
ربّما.. لأنّ لساني يعقد بلسانك سرّا برائحة شهوة محرّمة:
"للتّبغ حين يعيد العاطلون تدويرَه رائحةُ الجيَفِ"
هي في الحقيقة ليست أكثر سوءا من رائحة أوصال الوطن في حقائب المهرّبين.
لا حاجة بنا إذن لواقٍ من الخوف يَكْتُمُ
شهوتنا المحرّمة..
سائلي المنوي..
أخباري السرّية..
عانقيني
سأسكبني الآن.
عانقيني
أرويكِ من سرّنا إلى أسرار الدّولة.
أليست المسافة قصيرة جدّا بين ما نحبّ و ما نكره؟
أليس وجه الشّبه كبيرا..
كبيرا جدّا..
بين عُرينا المشتهى و نحن نمارس الحبّ, و بين عُري دولة شاذّة تَنِيكُ مواطنيها بالهراوات و اسطوانات الغاز المسيل للدّموع؟
مع حفظ الفارق بين اللذّة و الوجع إليكِ ما يؤلمني:
الجُمرُكِيُّ الّذي كسَر تعليمات النّوم باكرا أخبرني سرّا مهنيّا يتهدّد أمن الدّولةِ.
كم أكره الدّولةَ!
و لأنّي أكرهها..
أتمنّى أن أراها تجري عارية بكلّ بشاعة مؤخّرتها المترهّلة من طول الجلوس على عظام الفقراء اليابسة.
لأنّي أكرهها..
أحبّ أن أنشر أسرارها على حبال الغسيل...
يقول الجمركيّ:
"المهرّبون العابرون بصالة الشّرف يغتسلون بالطّيب.
أوصالُ الوطن لا تفوح من أيديهم.
رجال الجمارك و أمن المطار لا يفتّشون أصحاب العطور الفاخرة"
أمّا أنا فمازلت أكره الدّولة أكثر.
و ما زلت أذكر أنّ البوليس هاجمني يوما في عتبة دارِنَا الواطئة و أنا أعيد تدوير أعقاب السّجائر.
لا أحد صدّق بعد ذلك أنّ فمي الأبخر لم يذق طعم الحشيش يوما.
لا أحد يعرف أنّ رائحة أوصال الوطن في حقائب المهربين أكثرُ سوءا من رائحة لفافات تبغي التي تشبه رائحةَ الجيف.
و أنتِ؟
أَمَا زلتِ تشتهين أن أعقد لساني بلسانك مقدّمةً لِأَسكُبَنِي فيكِ من سرِّنا المشتهى إلى أسرار الدّولة التي أكره؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,977,222
- بحجم مزهريّة أو أصغر
- القياس الشعريّ بين القُبْلة و الاستعمار الاستيطانيّ
- السرّ في جِراب جامع القمامة
- تداعيات إصبع قدم صغير
- متلازمة اللّعنة و متلازمة الاحتراق
- التّفكير في طريقة ممتعة للانتحار.
- رُهَاب الرّقص على مزامير الملوك..
- سيرة الرّئيس
- مات الهلال وفي القلب خبز من القمامة !
- الربّ الأزرق و الأخطاء الحمراء (نصّ سوريالي)
- سكران صالح.. لِلْكَسْر
- ثلاث خيبات ومجنون في شارع الحبيب بورقيبة
- لا اسم لسادة القبيلة لأحنث
- نقط من كافكا إلى نضال


المزيد.....




- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان
- شاهد: افتتاح مهرجان "لوميير" السينمائي على شرف فرا ...
- شاهد: افتتاح مهرجان "لوميير" السينمائي على شرف فرا ...
- الإبراهيمي يخلف الأزمي على رأس فريق المصباح بمجلس النواب


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - أوصال الوطن في حقائب المهرّبين أو من سرّنا المشتهى إلى أسرار الدّولة الّتي أكره.