أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجلبي - العراقي دمه حار جدا














المزيد.....

العراقي دمه حار جدا


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6373 - 2019 / 10 / 8 - 15:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العراقي دمه حار جدا
واثق الجلبي
التقلبات السياسية المتسارعة في غضون الايام المنصرمة لا تدع مجالا للشك بأن الايام القادمة لن تكون بأحسن من سابقاتها البيانات الخجولة من البعض والتباطؤ القاتل يقودنا الى الاستنتاج المنطقي ببقاء الامور كما هي عليه وهي محاولة لتبريد حرارة المطالبين بالانصاف والحياة الكريمة . لم يخرج سياسي مع المتظاهرين لاسباب كثيرة منها انعدام الثقة بين الشعب والسياسي ومن ناحية اخرى ان هذا السياسي هو منتفع مع عائلته وحزبه فعلى اي شيء يتظاهر ؟ السنوات المنصرمة تؤكد ان الشعارات السياسية غير فعالة وطالما يرى الشباب العراقي البنغلاديشي والمصري والسوري وغيرهم من الجنسيات المحترمة للاخوة والاشقاء يعملون في العراق وشباب البلد بلا فرصة عمل فمن حقهم ان يشعروا بالغضب من جانب آخر الفساد الذي يضرب البلاد طولا وعرضا وانعدام الخدمات التي اضحت أمراضا مزمنة بلا حلول صحيحة أججت الوضع . ارتفعت اسعار الخضروات واسطوانات الغاز فمن هو المنتقم من الشعب ؟ الجميع يقتل العراقيين حتى الاحزاب السياسية التي اثبتت انها تعمل لمصالحها فقط ولا يهمها الشعب الذي رفع الاعلام العراقية فقط . حاول البعض ركوب الموجة لتجييرها وهم كثر المشكلة هو غياب القائد الذي يقود ويخطط ليتم الانجاز الحقيقي لكن خلف الاكمة ما وراءها . شبابنا قمة في الوطنية وحب العراق وكلهم حماسة وثورية وعلى من بيده الامور ان يتحلة بالشجاعة العراقية المعهودة فالعراقي معروف بحميته ودمه الحار وهذا ما لم نلمسه في كثير من الاخوة السياسيين . الدواعش رفعوا رؤوسهم وبعض المندسين حاولوا كسر شوكة الناس لكن على الحكومة ان تحتضن الجميع والا تقطع خدمات الانترنيت فهذا دليل ضعف وليس دليلا على قوة مطلقا . البعض دفن رأسه والبعض سافر الى الخارج وهنا يبرز السؤال : لماذا ؟ الذي قضى عشرين سنة او اكثر خارج العراق لن يشعر بما يشعر به من قاوم وجاهد وظل يقاسي وغيره من المتنعمين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,085,078
- الم أقل لكم ؟
- من هو الفاشل ؟
- اجبني يا أبا ذر
- القمر
- هيلا .. ترامب
- وصية
- تنكلوشا
- عظام
- فلفلة
- مجنون
- إنقاذ
- احتجاج
- أوباماتين
- مدينتي
- هدهد
- رائي
- صَبير
- آدابا
- افتراس
- الشاعر العراقي الكبير محمد حسين آل ياسين في حوار ه الاخير


المزيد.....




- قوات سوريا الديمقراطية: غارات تركية عنيفة في شمال شرق سوريا. ...
- لأول مرة.. الجيش المصري يقبل خريجي الجامعات في القوات البحري ...
- -ياندكس- الروسية تطلق مساعدها المنزلي الجديد
- تركيا: من يحاولون تشويه عملية -نبع السلام- غاضبون ومحبطون لأ ...
- العفو الملكي على هاجر الريسوني وخطيبها السوداني
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...
- شاهد: "ناسا" تكشف عن "بدلة القمر والمريخ" ...
- فلسطينية تتطوع كأم بديلة لرضيع من غزة
- اليوم العالمي للغذاء: هل ينتهي الجوع بحلول عام 2030؟
- ترامب يغرد ساخراً "اعزلوا الرئيس".. وأميركيون يواف ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجلبي - العراقي دمه حار جدا