أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهور العتابي - التظاهرات وما رافقها من تداعيات !!














المزيد.....

التظاهرات وما رافقها من تداعيات !!


زهور العتابي

الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 22:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنّا نأمل بخطوة جريئة يصحو بها الشعب من غفلته وسباته ويغير الواقع المزري الذي نعيشه !! وكم من مرة كنّا ننعت أنفسنا بأننا شعب غير حي يغط في نوم عميق ولايبالي بما يدور حوله من فساد وظلم وضياع حقوق...فصحونا أخيرا واستبشرنا خيرا بتلك الجموع الشبابية الغفيرة التي خرجت بعفوية للتظاهر والمطالبة بالحقوق المشروعة لاسيما وان هؤلاء الشباب هم الشريحة الأكثر تضرّرا في العراق الجديد فلا تعينات ولافرص عمل ولا اهتمام ولو بأدنى درجاته ..فتوسمنا بتلك الصحوة خيرا...لكن سرعان ما انحرفت تلك التظاهرات عن مسارها الطبيعي السلمي لتستهدف الممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية للبلاد وتساهم بشكل كبير بتلوث البيئة حينما قام البعض منهم بأضرام النار بالبنايات العامة ومجالس المحافظات وحرق اطارات السيارات في الشوارع العامة لتتحول سماء بغداد وبعض المحافظات لدخان وسحب سوداء ..وهذا عمل غير مبرّر ولا مقبول أبدا لأننا كنّا ولازلنا نعاني الأمرّين من دخان المولدات المنتشرة في عموم العراق والتي أصبحت تشكل خطرا كبيرا وزيادةً عدد المصابين بأمراض السرطان !!! هناك سؤال يطرح نفسه...ترى ؟ .مالذي حدث ..من يقف وراء هذه الأفعال !؟ صحيح انّنا تعودنا في كل التظاهرات أن تحدث بعض الأمور كأعمال شغب وضرب و..ولكن أن تصل إلى ما وصلت إليه هذه التظاهرات وبتلك الاستمرارية !؟ فلا ...ذاك مبعث للشك والريبة والتساؤل !؟ مالذي يحدث ولماذا يُصِر البعض أن لايجعلها سلمية !؟ لماذا لا نكتفي بحمل الأعلام العراقية واللافتات التي تطالب بالحقوق المشروعة والهتافات التي تدعو لإدانة المقصّرين ومحاسبة الفاسدين !؟ ربّ قائل يقول كان هناك (مندسّين) ..نعم أنا معك فكل التظاهرات في اية بقعة من بقاع العالم لا تخلو أبدا من العابثين والمتصيدين بالماء العكر .. لكن أليس كان الأجدر بهذه الجموع الشبابية الكبيرة أن تتصدى لهؤلاء لاسيما وأنهم لايشكلون الاّ نسبة قليلة !؟..الذي حصل هو العكس تماما.. هذه الثلَّة القليلة هي من أثَّرت في الأغلبية وجرَّتها لذلك العبث وتللك الفوضى !! أغلب الشوارع قطِّعت وتضرّرت كثيرا من حرق تلك الإطارات. ومصالح الناس عطّلت والمدارس والامتحانات أُجِلَت وعمّت الفوضى في كل مكان..أهذا الذي كنا نريده !؟ أهذه الصحوة التي كنّا نأملها ونحلم بها !؟ لعل قائل يقول أنَّ الأزمة الحقيقية ابتدأت بمظاهرات حملة الشهادات العليا التي كانت سلمية بكل ما تحمل الكلمة من معنى لكنها جوبهت بعنف من قبل القوات الأمنية باستخدام خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع!! أقول نعم هذا ما حصل فعلا لكن رغم قسوة الرد حافظت تلك التظاهرات على سلميَّتها ..لم يحرق المتظاهرون أو يعبثوا بالمممتلكات العامة ..كانوا بمنتهى الرقي والتحضّر وهذا ما جعل الحكومة تنظر بجد في مطالبهم فأوعز رئيس الوزراء بتعينهم ونأمل أن تكون وعوده صادقة هذه المرة....!!
أنا أرى ولعلَّ هناك من يتفق معي أنّ هناك أيدي خفيَّة تعمل بالخفاء للدفع بهؤلاء الشباب لتأجيج المظاهرات وخروجها عن السيطرة لتعم الفوضى في كل مكان لاسيما في وسط وجنوب العراق وكنا نتوقع أن يحدث هذا في يوم من الأيام وسبق وان حصل فعلا في بعض المحافظات الجنوبية وانتهت بالتهدئة والحمد لله...الان يتكرر السيناريو ولكن بشكل أخطر هذه المرَّة !! فمن حقنا أن نتسائل الان .من يقف وراء إشاعة الفوضى !؟ من يُدير هذه التظاهرات التي ما عادت (سلميّة)كما ابتدات أول الأمر !! نحن بالتأكيد قلباً وقالباً مع المتظاهرين لانّ المطالب مشروعة مائة بالمائة لكن ما رافق تلك التظاهرات من أمور هي من يجب أنْ نقف عندها.. وهي من تبعث التخوّف لما يحدث في الأيام المقبلة ...هناك أرواح زهقت...والآلاف من الجرحى والعدد في تصاعد كل يوم . ولاندري إلى أين نحن سائرووون ..ترى !؟..هل كان لأحد الاحزاب دورا في هذه التظاهرات أم كان للمحتل اليد الطولى بما يحدث !؟ لانعرف !! كل شيء وارد ...لعل الايام المقبلة تكشف لنا هذا....!!
الان وبعد الذي حصل وما رافق تلك التظاهرات من تداعيات ...على العقلاء من رجالات الحكومة الإسراع بتنفيذ الوعود التي قطعتها نحو الأصلاح والمضي قدماً لتلبية مطالب هؤلاء الشباب وانقاذ ما يمكن إنقاذه قبل تستغل هذه التظاهرات من قبل اعداء العراق وهم كثر وقبل أن تعم الفوضى في عموم العراق وتخرج الامور عن السيطرة وتتمزق ثانية وحدة الشعب ويضيع العراق .....!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,704,339
- شلونكُم زينين ....!؟
- البقاء للاقوى....،!!
- حَنينُ (فَقْدْ )
- وقفة ...شهداء ركضة أطويريج وتداعياتها عند البعض !!
- همسات ....!!
- على الصداقة بعدك العفا صديقتي الراحلة .....!!
- في الغُربةِ والسَفر .....!!
- لله درّكَ يا عراق ....!!
- رغمَ البُعدِ والمسافات.....!!
- ليس من السهل أن نتغير !!! قصة قصيرة
- التقينا ولم نكن غرباااء ...قصة قصيرة
- تذكرني الأيام بك .... !!
- ستعود عزيزا يا عراااق ...!!
- شيء من ألم .......!!!
- الكلمة الطيبة صدقة .....!!
- بين استثمار النفط ...واستثمار العقول ....!!
- جفاااء .....!!
- المرأة العراقية ليست ككل النساء ....امرأة تستحق الحب والثناء ...
- كارولا كيريت ...رمز للإغاثة والأنسانية والعطاء...!!
- صفقة القَرن وتداعياتها على قضية العَرب الأم ( قضية فلسطين )


المزيد.....




- حرقة المعدة..8 تغييرات بسيطة للتغلّب على الأوجاع
- ميشال عون بعد 5 أيام من الاحتجاجات في لبنان: تعميم الفساد في ...
- زواج جينيفر لورنس في قصر فاخر من القرن الـ19
- هل تعاني من الأرق؟ 6 عوامل قد تساعد في تحسين جودة نومك
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ?كيف تتجنب الإصابة بقرحة الفم?؟
- 8 نصائح لحرق الدهون والحصول على بطن مسطح
- -سلطات واسعة- للجنة تحقيق سودانية في اعتصام وزارة الدفاع


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زهور العتابي - التظاهرات وما رافقها من تداعيات !!