أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مهند نجم البدري - انها الثورة -يا- ذيول














المزيد.....

انها الثورة -يا- ذيول


مهند نجم البدري
(Mohanad Albadri )


الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 19:34
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ان قوة الدولة مستندة إلى قوة الفرد فيها كونه جزء لا يتجزأ من منظومتها فعندما تحترم الدولة مواطنيها تحترم في جميع المحافل الدولية والعالمية ومن خلاله يتحقق العدل لأنة أساس الحكم وتبنى الدول على أساس العدالة لا القتل و الاضطهاد والاعتقال وإنشاء محاكم للأحزاب وحكم مليشياتها ووقتل واعتقال الأحرار الذين ينطقون الحق ويهتفون باسم العراق .

منذ يوم 1 - تشرين الاول (اكتوبر) وحتى الان في بغداد وبقية المحافظات المنتفظة ثورة شعب العراقي مشتمرة رغم استشهاد المئات واصابة الالاف من المتظاهرين الابطال نتيجة تعرضهم للرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع ، يخرج الذيول على الشاشات ليزيفوا الحقائق ويصفوا المتظاهرين ياصحاب الاجندات الخارجية والمندسين واصحاب مؤامرات ويتبعهم بكل بساطة قيادة العمليات المشتركة العراقية تعلن امس عن “وجود عناصر مندسة بين المتظاهرين هي سبب كل الدماء التي اريقت ”. !!!!!!! ، نعم لقد وصفوا من خرجوا من العراقين المطالبين بحقوقهم بالمندسين والمخربين واصحاب اجندات خارجية لانهم خرجوا يطلبون حقوقهم وان كان الثمن دمائهم ,


سنوات عجاف... حمل فيها المتظاهرون التايد لاصلاح والمطالبة بسلمية ليحقق كل من تصدر مشهد الدعوة الى الاصلاح من مقتدى المهادن مرورا بدامبي الى الذيل عادل وعوده الكاذبة, واخرها شبابنا ينزفون دما ويزفون شهداء من اجل سليمة الثورة..التي اقسموا ان يستمروا عليها بدماء اخوانهم ..لانهم ليسوا مندسين ومخربين بل هم امل هذه البلاد ونبراس حياتها .

ان ماقمت به القوات الامنية والمليشيات الممثلة لحكومة -الذيل عادل عبد المهدي- استبداد بكل معنى الكلمة والاستبداد بكل تنويعاته مدمر ومنتج للفساد لكن ابشعه ذلك الذي يصل الى درجة الولوغ والسباحة في دم الناس والشعب والابرياء. هذا النوع من الاستبداد لا ينتج كل انواع الفساد وحسب, لكن والاخطر من ذلك كله ينتج ايضا ثقافة الدم ويؤصلها ويجذرها في المجتمع. يحدث ذلك عبر تنمية غرائز الثأر والانتقام ومراكمة الحقد والكراهية. تصبح الكراهيات بين شرائح الشعب والنظام هي اوسمة شرف داخل كل دائرة معادية للاخرى.



ان من حقوق الشهيد والجريح اليوم من ابنائنا أكثر من حق يتعين الوفاء به،

شرعٱ وقانونا - حقه في القصاص واجب ، وذلك ليس حقاً له فحسب، ولكنه حق للمجتمع أيضاً الذي خرج الشهيد دفاعاً عنه وضحى بحياته فداء له، إلى جانب أن ذلك الحساب ضروري لردع الذي ينتهكون حقوق الخلق ويهدرون حقهم في الحياة، ولأهله حقان، حق في التعويض عن فقده، سمه ديةّ إن شئت،وحق في رعاية أسرته سواء كان يعولها أو كانت قد علقت آمالها عليه، وهذه الرعاية تتراوح بين المعاش الشهري وتدبير السكن أو نحو ذلك، وقبول التعويض أو الدية لا يسقط الحق في المساءلة والمحاكمة، لأن الدية حق الشهيد وأسرته والمحاكمة حق المجتمع الذي لا يستطيع أحد أن يتنازل عنه.

معنويا وادبيا : حق شباب اليوم الذين نزفو دما في التمجيد والتكريم، ذلك أننا اعتدنا أن نمجد الأعلام ونخلد ذكراهم، وذلك حق لهم لا ريب، إلا أنه من الإنصاف أيضاً أن نخلد ذكرى بسطاء الناس الذين تركوا بصماتهم في في هذه الايام العصيبة التي اصبح فيها قول الحق ثمنه الدم .

.
أخيرا بعد كل هذه الاحداث والدم الذي استباحه الذيول , فالحرية حقنا والولاية العامة لنا فنحن من يحكم أنفسنا نحن لسنا عبيد وصوتنا دوى ويدوي في ارجاء العالم بهتاف ( انها الثورة ) يا ذيول. .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,675,272
- دلدل ووفد الصين العظيم !!!!!!!!
- الدولة البولسية ..قادمه!!!!
- الذيول ... هم شمر هذا الزمان !!!!
- دامبي - يكول - لدلدل - وجهك اسود
- نحتفظ بحق الصمت !!
- كلهم حجاج !!!!!!!
- في ذكرى الفرمان 74
- 2آب
- الكذب والتجهيل المقدس
- في ذكرى (ن) داعش هل سيصلب مسيحيي العراق ب(ن) ريان ؟؟؟؟!!!!!
- كرسي المحافظ ..يطلى بدم اهل الموصل
- المجلس الاعلى للفساد ..عفوا..مكافحته!!!!!
- وطن الموت!!
- المليشيات عبر ذيل التجسس تتمدد في اوربا
- داعش لسفاح نيوزلندا -شكرا-
- دولة الفياض البوليسية!!!!!
- العراقية تتوشح السواد في عيدها
- المفتش كرومبو و الارجنتين!!!
- جريمة الملجأ- 25 -العامرية
- ماذا بعد اسشتهاد الحر علاء مشذوب ؟!


المزيد.....




- لبنان.. الحزب الاشتراكي يحسم مصيره في الحكومة بعد جلسة مجلس ...
- لبنان... مهلة الـ 72 ساعة التي حددها الحريري تنتهي اليوم وسا ...
- -الطريق مقفل، بسبب صيانة الوطن-
- إضراب عام يوم الاثنين 21 تشرين
- تظاهرة للجالية اللبنانية في بروكسل
- دعوة طلابية إلى إضراب شامل في الجامعات والمدارس الخاصة والرس ...
- مبادرة الحزب الشيوعي اللبناني
- تحية للشيوعي اللبناني الذي يحيي عيده الـ95 بالنضال الحي بين ...
- في الكشف عن بعض خبايا التعديل الحكومي
- دعم صريح من الخارجية الأميركية للمتظاهرين في لبنان.. ورسائل ...


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مهند نجم البدري - انها الثورة -يا- ذيول