أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-أردوغان ينشط في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد














المزيد.....

بدون مؤاخذة-أردوغان ينشط في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 17:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جميل السلحوت
بدون مؤاخذة-أردوغان ينشط في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد
يخطئ من يعتقد أنّ أمريكا قد تخلّت عن مشروعها "الشّرق الأوسط الجديد" والذي يهدف إلى إعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفيّة متناحرة. صحيح أنّ صمود حزب الله أمام الغزو الإسرائيلي للبنان عام 2006، وصمود الدّولة السّوريّة أمام الحرب الكونيّة عليها منذ عام 2012، والتي شاركت فيها قوى الإسلام السّياسي، وموّلتها دول البترول العربيّ، هذا الصّمود قد عرقل تنفيذ المشروع الأمريكيّ، لكنّه لم يقض عليه تماما، ورغم هذه الحرب العدوانيّة التي دعمها حلف النّاتو واستخبارات الدّول الإمبرياليّة وإسرائيل، ورغم حرب الوكالة الظّالمة على اليمن منذ عام 2015، والتي بدت ملامح انتصار جماعة أنصار الله"الحوثيين" فيها، إلا أنّ الدّور الأكثر خطورة هو ما تقوم به تركيّا بقيادة أردوغان، الذي كانت قوى الإرهاب من داعش وجبهة النّصرة تلقى الرّعاية والتّدريب في فيها وتتسلّل منها إلى سوريّا، واستهدفت قتل وتشريد الشعب السّوريّ، وتدمير سوريّا الدّاعمة للمقاومة الفلسطينيّة واللبنانيّة، والمتحالفة مع إيران.
صحيح أنّ قوى العدوان على سوريّا قد هزمت بصمود الجيش العربيّ السّوريّ وحلفائه كحزب الله اللبناني وروسيا، لكن الحرب لم تنته بعد، بل إنّها تتّخذ أشكالا جديدة. ولن يغيب عن بال أحد أنّ تركيّا عضو في حلف النّاتو، وتربطها بإسرائيل علاقات وتحالفات استراتيجيّة. وما الشّعارات الدّينيّة التي يرفعها أردوغان سوى من باب العلاقات العامّة لمواصلة خداع الشّعوب الإسلاميّة.
من هنا يمكن فهم العدوان التّركي على الأراضي السّوريّة الذي يمكن أن يبدأ في أيّ لحظة، كما أعلن أردوغان، ولا يمكن تفسيره إلا بحرب أمريكيّة إسرائيليّة ستقوم تركيّا بها بالوكالة وبالتّنسيق معهما.
وإذا ما كنّا نفهم العداء المستحكم بين تركيّا والأكراد، فإنّ أكراد سوريّا جزء أصيل من الشّعب السّوريّ، وأنّ أكثر ما يطمحون إليه هو حكم ذاتي يحفظ لهم حقوقهم ولغتهم وثقافتهم، مع التّأكيد على حقّ الأكراد في تقرير مصيرهم وإقامة دولتهم القوميّة على أراضيهم، وما يحول دون تحقيق هذا الهدف ليس سوريّا ولا العراق، وإنّما هو أمريكا وحلفاؤها حفاظا على تركيّا العضو في حلف النّاتو.
لكنّ الغزو التّركيّ لشمال سوريّا سيخلق ما يشبه لواء الإسكنرونة العربيّ الذي أعطته بريطانيا لتركيّا بعد الحرب الكونيّة الأولى، وضمن اتفاقات سايكس بيكو بين فرنسا وبريطانيا لتقسيم المنطقة. وفي حالة نجاح هذا الغزو فإنّه يندرج ضمن المشروع الأمريكي "الشّرق الأوسط الجديد"، والذي ينطلق منه ما يسمّى "صفقة القرن" الأمريكيّة لتصفية القضيّة الفلسطينيّة لصالح المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ، بعد أن قبلت دول عربيّة تطبيع علاقاتها مع إسرائيل وبناء تحالفات أمنيّة وعسكريّة معها؛ لمواجهة ما يسمّى الخطر الإيرانيّ.
7-10-2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,731,864
- بدون مؤاخذة- ليس دفاعا عن وزيرة الصحة
- بدون مؤاخذة- فوضى إعلامنا
- بدون مؤاخذة- أراضينا المستباحة في جنجس وجوفة السّوق
- الحبكة الروائية في -نطفة سوداء في رحم أبيض-
- بدون مؤاخذة- تخبّط نتنياهو سيعيده للحكم
- رواية الباطن لصافي صافي انعكاس للواقع
- قصة المفتاح العجيب بين الخرافة والخيال
- بدون مؤاخذة- تابعوا كتابات خضر محجز وأحمد يوسف
- رواية سارة حمدان وبؤس المرحلة
- بدون مؤاخذة- الأقصى أوّل ضحايا التطبيع
- ماجد أبو غوش يعلّم الزّراعة للأطفال
- شاعر بحجم أمّة
- رواية -تايه- وطوشة العرب واليهود
- بدون مؤاخذة- قائد بحجم الوطن
- بدون مؤاخذة- تهافت المتساقطين
- رواية -كرنفال المدينة- والبناء الروائي
- بدون مؤاخذة-المدوّن السعودي وزيارة الأقصى
- بدون مؤاخذة- مذبحة البيوت في صورباهر
- بدون مؤاخذة- سيادة الجنس الأبيض
- رواية جداريات عنقاء مرّة أخرى


المزيد.....




- حرقة المعدة..8 تغييرات بسيطة للتغلّب على الأوجاع
- ميشال عون بعد 5 أيام من الاحتجاجات في لبنان: تعميم الفساد في ...
- زواج جينيفر لورنس في قصر فاخر من القرن الـ19
- هل تعاني من الأرق؟ 6 عوامل قد تساعد في تحسين جودة نومك
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ?كيف تتجنب الإصابة بقرحة الفم?؟
- 8 نصائح لحرق الدهون والحصول على بطن مسطح
- -سلطات واسعة- للجنة تحقيق سودانية في اعتصام وزارة الدفاع


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جميل السلحوت - بدون مؤاخذة-أردوغان ينشط في تطبيق مشروع الشرق الأوسط الجديد