أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - قُبْلَة ُ غيمةٍ














المزيد.....

قُبْلَة ُ غيمةٍ


فائق الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6372 - 2019 / 10 / 7 - 13:05
المحور: الادب والفن
    


أ ُلاحِقُ مَنفاي الكبيرِ بلا ظلّيِ
لعلَّ هروبَ الظلِّ شـَتـَّتَ لي حُلمي
.
ويا ويحَ ظلِّي أوقدَ النارَ خلسة ً
فأوشكَ قتلي ثمَّ يَسألُ عنْ خصمي
.
وأمشي إلى وحدي و بينَ جوانحي
أُنادي جهاتِ الأرضِ أهلي ومِنْ لحمي
.
وأسعى مع الساعينَ أحملُ خاطري
وَأرْهَنُ وقتي شعلة ً في يدِ السِلْم ِ
.
وصغتُ سلامَ الروح ِ قـُبلة َ غيمةٍ
تبلـّلُ وَجه َالماءِ رسماً على رسمي
.
وتأخذني بينَ النوايا كأنَّها
ضيوفٌ لقلبي في التصّبرِ والكتمِ
.
وإيّاي في سَبْرِ السطورِ رحابة ٌ
وتقرأ ُني حبرُ القوافي على الرُغِمِ
.
وَيـَفرشُني صوتَ المساكينِ سُفـْرَة ً
بها مِثلُ ما حَط َّ النبيونَ للطـَعـْمِ
.
وفي كلِّ شبر ٍ مِنْ عروقي حكاية ٌ
تقولُ كما قالتْ على جبهةِ الخصم ِ
.
بلادي ظلامُ الليلِ يَحملُ طفلة ً
تنامُ على خدِّ الرصيفِ مِنَ اليُتمِ
.
مددتُ لها يمنايَ خبزاً وخطوتي
تدوسُ على الحكامِ مِنْ لوعَةِ الحكمِ
.
وها كبّرَ الوجدانُ نوحَ قداسةٍ
دموعاً على الغافين مِنْ ضنكةِ اللطم ِ
.
وأنصتُ إنصاتَ الغريبِ وبيننا
حروبٌ على أكتافها لاعبُ الهدمِ
.
تـُذكِّرُني بينَ المجازاتِ يقظة ٌ
تكادُ بها اللاءاتُ تغفو على القضمِ
.
وإنّي رأيتُ الصمتَ أثملَ لـُجـّة ٍ
فأثنى عَليهِ البعضُ مِنْ رائقِ الفـَهْمِ
.
تزاحمتْ الأحداثُ مدّتْ رُؤسَها
نوافرُها الأيامُ مِنْ فمها الأزمِ
.
فيا ويحَ مَنْ جاسوا الديارَ بغيلةٍ
وظنـّوا بجمراتِ البلادِ مِنَ الوَهمِ
.
تراهم حُفاة الذاتِ والهَزْلُ ما ترى
وجوقة ُ إفسادٍ , فيا حفنة َالجُرْمِ
.
ولو أنـَّهم حولَ الحطيمِ وزمزم ٍ
لباعوا وخانوا ليلة َالحجِّ والرجم ِ
.
وقاموا مقامَ النهبِ صفقة َ طامع ٍ
أتانا على ظهرِ الحديدِ إلى الحكم
.
وطافَ بَريدُ الوقتِ حولَ جراحنا
يُخيط ُ مسافاتَ المعاني إلى الكتمِ
.
أتـَيْنـَا المنافي كالمرايا عتيقة ً
تـُكسِّرُها الخيباتُ يا سادنَ الحِلمِ
.
وبانَ بريقَ الشوقِ ناقوسَ فكرةٍ
تـُحاذرُ طيَّ البُعدِ بالعدِّ والرقم ِ
.
وتبغي إلى حبلِ الحيادِ أعنة ٌ
فيمنعُها طولُ الشقاءِ من اللجم
.
فيا نعمة َ الجدوى وسابقة ُ العُلا
سلاماً وتقبيلاً على ذلكَ الأسم ِ
.
أركَ فتسموا يا عراقُ مهابة ً
لكَ العشقُ عشقُ الناسِ في البدءِ والختمِ
.
فائق الربيعي
2019-10-05

أُلقيت في المهرجان الاول لرابطة مصطفى جمال الدين الأدبية الذي أقيم في كوبنهاكن
5/ 10/ 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,790,555
- آخر نافذة
- سوأة الحكم
- بلادي
- ق. ق .ج / الظلال
- ق.ق. ج / سراجَ النوايا
- أزقة التعاويذ
- زوايا الوطن
- لمحة فراغ
- تحت خط الصمت
- الأشجار المقدسة
- رباعية
- ق . ق. ج. الأمُّ الضريرة ... القصة حقيقة وليست من الخيال
- أسرابُ الغوايةِ
- أفانينِ النوايا
- وجه َ النبيين
- فرنسا وقضية تسليم المعارض العراقي د. فوزي حمزة
- هكذا كانَ وجودي
- قبلة حانية
- اوقد لحظة
- الحروف المترهلة


المزيد.....




- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بيت الحكمة تشكل لجنة متابعة للترافع عن الحريات الفردية
- مراكش.. بنعبد القادر يتباحث مع العديد من وزراء العدل العرب و ...
- مؤتمر العدالة بمراكش.. المغرب والأردن يوقعان اتفاقا في مجال ...
- اللجنة الرابعة: دعم معزز ومتعدد الأوجه لمغربية الصحراء ولمبا ...
- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائق الربيعي - قُبْلَة ُ غيمةٍ