أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - حول خواطر نقدية وتهويمات مياده الاسدي














المزيد.....

حول خواطر نقدية وتهويمات مياده الاسدي


عبد الوهاب المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 1555 - 2006 / 5 / 19 - 09:49
المحور: الادب والفن
    


آه منك ِ يا حواء
نبعتْ مفاجأةً من فدفد حوملها الرمضاء
كتبت عن تجربتي الشعرية من دون استئذان
لا اعلم عنها في اي المدن المسكونه؟
، تتصورُ أنَّ كتابتها النقدية
ترفع اسما ، من دون أراض ٍ او من دون سماء
(مياده الاسدي) ما هذا ؟
كأنك فرخ حمام حين يحاول ُ ان يتأرجحَ فوق الغصن ِ
لأنَّ الداجن َ لايهوى الا الحيطان
طبع حمام؟
* * *
امَا عن ريتا فشاعرة الابداع ، وسنونوة ٌ من كنعان
وعميقة ُعمق البحر،
واريجُ الجرح المتعالي كالزيتون
ولها صوتُ اروعُ من ايِّ كروان
عشق ٌ ينثر ُ زهرا في تشرين وفي نيسان
لا توجد كلمات في ذاكرتي الان
مميزة حتى في كوكب شعر ٍ، قد ينهل ُ منه الظمآن
عذرا إن خانتْ ذاكرتي ، في تلقاية روحي وقراءة َ حُلُم ٍ ولهان
اما عن عشتار
* * *
اما عن عشتار فقرأت ِ النصَّ لها معكوسا ً
الموضوع وما فيه : رحلة عشتار وزيارتها لأندلسنا الضائع
من منظار ٍ اخر،
من نافذة ٍ أخرى
من عينيّ فارسها المعشوق وليس قصيده
محاولة فك طلاسم جورنيكة بيكاسو
من عين المعشوق المطلق
رقصت رقصاتٍ غجريه
تهربُ من عينيه لترسو ثانية ً في مرفأ عينيه
حتى فاجأها سلفادور دالي وسريايلته من حدقتي عاشقة
تمشي وترى ليس بعينيها
الرحلة ُ تكتبها عينُ المعشوق
حلم ٌ مسروق من وحي الابداع
ابداعُ تكتبه الانثى بالجرأة في صدق لا تزييف في كون مشاعرها
* * *
نقدك يا مياده الاسدي ليس سوى ثرثرة لاتبني
حيثيات قصيده
النقدُ كما اعرفه هو الوجه الاخر للشعر ِ
النقد ليس كتابة هوس ٍ او غيرة انثى
أو تتقيأ داخلها الموبوء
تتخيل بين الشعراء قصصأ ً شتى
كالموعد ،( مجلات الفن) يختلقون الاوهام لحوادث َ بين الفنانين
ما احوجنا للنقد البناء
ما احوجنا لمرايا معرفة اين عيوب قصائدنا؟
ما اوحوجنا معرفة ال... اين يكون الابداع؟
ادعوك ليقين ٍ في نشر خواطرك ِ
لكن ليس بهذا اللون من التجريح
خالفْ تعرفْ]!!
مع تقديري وحبي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,511,012
- ردي اليَّ نبعَ الالهامي
- مرثية يوم من ايام الوركاء
- همهمات
- يا قلب
- اشواق طائر الرحيق
- االذهبُ يليق بك وحدك ِ يا شهد/ قصيدة نوافذ
- مملكة الهمس الليلي / قصيدة نوافذ
- مولاتي العاشقه
- على مهلك يا عشتروت لستُ أنا من يسرق النهار
- البكاء بين يدي هند بنت الملك النعمان
- مزامير ليليه/ قصيدة النوافذ
- اتخافين يا احلى جنوني
- قارَّة العشق المنسية
- أحبك ِ دون حدود
- ِتداعيات العشب الجنوبي مع اريج عماري
- ذكرى عنادل العمارة ( ميسان) المهاجرة


المزيد.....




- صدر حديثا للقاصة والشاعرة “مريم كعبي” مجموعتها القصصية الأو ...
- كيت بلانشيت تدافع عن حق أداء أدوار مثلية
- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - حول خواطر نقدية وتهويمات مياده الاسدي