أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مجلس مكافحة الفساد يعزل ألف من العاملين !..














المزيد.....

مجلس مكافحة الفساد يعزل ألف من العاملين !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 6369 - 2019 / 10 / 4 - 22:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعفي 1000 من العاملين في مؤسسات الدولة !..
قد يتبادر لذهن البعض وأنا أحدهم ويسأل !..
هل نحن في دولة ؟ ..
وإن كنا في دولة !,, ألم يفترض أن يكون في هذه الدولة قانون ومساءلة ومحاسبة لمن يخطأ أو يرتكب جرما أو جنحة أو جناية !..
وهل يجوز أن نصدر الأحكام جزافا ومن دون حسيب ولا رقيب !..
ولا عقوبة من دون ذنب قد ارتكبه من وجهة له تهمة بعينها !
أثناء الكلمة التأريخية التي ألقاها السيد رئيس مجلس الوزراء أعزه الله !..
ذكر من ضمن ما جاء في ديباجته وما قدمه للجماهير المنتفضة من وعود ومكاسب وما قامت به حكومته من انجازات في الميادين المختلفة وتوجها برفع الجدران الكونكريتية عن الخضراء الدعجاء والممشوقة القوام وذات العينين الواسعتين والكحيلتين ، والتي يخشى سيادته النظر والتمعن في تلك العينين خوفا أن تصيبه بمس شيطاني ، فإن الطالع الذي كشفته له قارءة الكف حذرته من العيون وطَرْق العيون !!..
سيادته ذكر بأن ألف من هذه الكباش !.. ولم يخبرنا .. هل كانت سمينة وكبيرة أم كانت من صغار النعاج والخرفان المراهقة !.. والعهدة على الراوي !..
ولم يوضخ لنا ولا مجلسه لمكافحة الفساد !..
مجرد جاد على المتظاهرين وعلى أسماعنا بكرمه وسخائه المعهود !..
ويبقى السؤال نوجهه الى من يهمه الأمر !.. إن كان هذا الأمر يَهُمُ أحد !؟..
لم بين سيادته !.. من هم هؤلاء ؟..
ولماذا لم يكشف اللثام عن هوياتهم وفي أين من تلك الدوائر يعملون وما هي وظائفهم ودرجاتهم !..
وما هي التهم التي وجهت إليهم وحجم الجناية أو الجنحة التي ارتكبوها ؟..
وحجم الأموال السرقات وقيمتها وكيف تم ضبطها ؟..
ولماذا لم يقوم مجلس ( مكافحة الفساد ! ) بتبيان ذلك للناس وللإعلام بعد أن تمت إدانتهم وبالجرم المشهود ؟..
والكمية التي تم استرجاعها الى خزينة الدولة، يعني كم من الدنانير أو الدولارات أو بالين واليورو ضبطت وأُعيدت الى خزينة البلاد ؟..
وكم تبقى بذمة هؤلاء المدانين من الأموال التي ما زالت بذمتهم ولم يتم استرجاعها ، ولماذا لم يتم استرجاع جميع تلك الأموال ؟..
ومن هي تلك الجهات التي كان هؤلاء السراق يرتبطون بهم ؟..
هذه لم يتم الكشف عنها من قبل السيد رئيس مجلس وزراء العراق ولا مجلس الفساد ولا القضاء والتي بقيت حتى الساعة في علم الغيب !..
وكأننا زكما هو البقال الذب يبيع ركي لو تمر وخيار وطماطم !...
شيل الكوم بألف !!..
أو نحن في محكمة عواد البندر ( الثورة ! ) في زمن الطاغية المقبور ، الذي كان يصدر أحكامه القرقوشية [ من أبو دشداشة حتى أبو عكال بالإعدام !.. ومن أبو صدارة الى أبو الرباط أو ( الباينباغ ! ) مؤيد يعني ماكو واحد بريء والحمد لله !..
الله يخليك سيدنا واحنه في أربعينية الحسين الذي خرج لتحقيق العدالة ، وأنت سيد وجدك رسول الله !!..
يعني لازم ديدنك ومسعاك هو تحقيق العدالة ، واذا تحدثت ويً عميان وطرشان من الواجب أن تتعامل وياهم بالعدل !..
ونحن لا نريد غير العدل .. وربك أوصى بالعدل والإحسان !..
الناس والوادم مثل جنابكم هَمْ تريد تعرف راسه من رجليه َ!!..
تمام مولانا .. لو مو تمام ؟؟ ...
يعني هذوله الألف منو بيهم الحرامي الزغير ؟..
ومنو بيهم الحرامي الجبير ؟..
لو كلهم بربطت المعلم ؟؟..
وراوَسْتهُمْ رواسه !..
بروح جدك تكلنه الصحيح !.. تره روحنه طكت !...
يعني أكثر من هاي عندما طلعت الفضائية العراقية تقول بعد قليل سيلقي على مسامعكم رئيس الوزراء خطابا هام !..
والوادم بقت تنتظر وأنا منهم من الساعة التاسعة وحتى الواحدة بعد منتصف الليل ، وبعدين طلع خطابك ( خوش بوش ! ) وما شافت الوادم لا بو علي ولا مسحاته ، ورجعت الناس تخط ببوزه ( مثل صْبَيْ الحَمامْ إيد مِنْ وَرَ وَإيدْ مِنْ كدام ) !..
فهل هذا ( بعد قليل مولانا عندكم ثَلِثْ أَربَعْ ساعات ! ) بوي خل الله بين عيونكم وخافوه .. شمالكم تِسُدنْتُمْ ؟..
يعني باجر لو أنت تتصل برئيس إيران لو بترامب أمريكا ، من الله يخليهم إلكم مولانا ، وكلولك إنتظر بعد قليل سيردون عليك مولانا !..
وبقيت تنتظر على الهاتف المرئي والمسموع الى اليوم الثاني ، بم ستفكر في حينه ؟..
لو تسوي نفسك ما سمعت شيء وما تتذكر شيء !!!..
أودعناكم مولانا .. وهاي هَمْ كونية حنطة وأودعناكم !..
حسب المسلسل القديم من تأليف الشاعر الكبير زاهد محمد الذي عنوانه ( غيدة وحمد !) وحك عينج يغيدة .. أريد أهجر البيدة !! هههههه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,646,101,835
- الليل وأخره ...
- قوة المنطق .. ومنطق القوة !..
- شباب تضيق أمامهم السبل فينتحرون ؟؟..
- عام على رحيل وليد جمعة .
- خبر وتعليق على الخبر !..
- العراق .. وحضيرة الخنازير !..
- الشيوعية رمز للوطنية والنزاهة .
- النساء يعرضن في سوق النخاسة !..
- نعي الشاعر ابراهيم الخياط .
- لماذا يتقاطع الحشد الشعبي مع دولة المواطنة ؟..
- الصحة تاج على رؤوس الأصحاء .
- ماذا قدم الإسلام السياسي للناس ؟..
- ما هو العلاج الشافي للعلل والأدران التي أصابت العراق ؟..
- عشية العيد
- نعم لعلمانية الدولة .. لا للدولة الدينية .
- سؤال يدور في الأذهان ؟ ..
- تعقيب على ما جاء في اتلمقال الإفتتاحي لطريق الشعب .
- ما هي الدولة ؟..
- لِمَ التعلل .. وقد هُتِكَ السر وهام بذكرها الإنسان ؟..
- نعم للدولة الديمقراطية العلمانية .. لا للدولة الدينية / الجز ...


المزيد.....




- العراق: تواصل المظاهرات في بغداد وتصعيد في كربلاء إثر مقتل ن ...
- إعفاء طلاب سودانيين اتهموا بالعمل مع الموساد من الرسوم
- الولايات المتحدة توقف تدريب طلاب الطيران السعوديين توخيا للس ...
- السعودية.. الواعظ السعودي الذي رمى فتاة بالحذاء في الشارع وش ...
- "ستعيد النظام".. طلاب جزائريون في فرنسا يرفضون الم ...
- لبنان: محتجون يهاجمون مبنى بلدية في طرابس بعد مقتل اثنين في ...
- الجيلاني الهمامي:”التخويف بعدم صرف أجور الوظيفة العمومية كذب ...
- "ستعيد النظام".. طلاب جزائريون في فرنسا يرفضون الم ...
- لبنان: محتجون يهاجمون مبنى بلدية في طرابس بعد مقتل اثنين في ...
- كيف حوّلت واشنطن وطهران المظاهرات بالعراق لساحة حرب بينهما؟ ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - مجلس مكافحة الفساد يعزل ألف من العاملين !..