أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - إبراهيم أبوحماد المحامي - تحليل الخطاب الدستوري-إضراب المعلمين الأردنيين-














المزيد.....

تحليل الخطاب الدستوري-إضراب المعلمين الأردنيين-


إبراهيم أبوحماد المحامي

الحوار المتمدن-العدد: 6367 - 2019 / 10 / 2 - 00:37
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تحليل الخطاب الدستوري- إضراب المعلمين- ج 1
تحليل الخطاب
السلطة تحكمنا بالخطاب: تصريحات أحكام قضائية، قرارات، تفسيرات، عقوبات، دعاية، إعلان، وإعلام، وقوانين، وتشريعات، فكيف يكشف تناقضات هذا الخطاب. وهل هناك خطاب للمهمشين؟
لكشف تناقضات الحرية النقابية، فلا بد من الحفر التاريخي للحريات النقابية التي طوفت من بلاد الشام بحاراتها المهنية للعالم، فلقد عرف العالم العربي والاسلامي مصطلحات شيخ الكار والإجازة والفتوة ضمن تقاليد تقارب التاريخ المعاصر.
ولا نذيع سرا إذا قلنا: بأن الممارسات البيروقراطية في دول العالم الثالث تحد من الحرية النقابية. ونظرا لهيمنة السلطة التنفيذية على السلطتين التشريعية والقضائية. ووضع قيود جوهرية تهدر هذه الحرية.(مناصرية:169)

وبلا شك أن الخطاب التنفيذي والنقابي يضمر أكثر مما يخفي. ويترك للمتلقي ملئ نصف الكأس. وبالنتيجة فإن الخطابين سيزدادن تنافرن. ويسيران بخط مستقيم متوازي، مما يتعذر بشأنه التواصل العقلاني، وتجد الإشارة بأنه لا القانون عادل، ولا النقابة بشكل مضمر تعترف به، مع إظهار الاحترام له. حيث وضع المشرع قيود جوهرية. ومعززة بقرارات تفسيرية تشهرها النقابة على موقعها الالكتروني، مما يدفعها لتجاهل ذلك والالتفاف عليه بحجة الحماية الدستورية الغير متوافرة أصلا. مما يصدق وصف بأننا نواجه خطابة وجدل، لا ينطوي على البرهان. فلا الأطروحة ولا الإعتراض تذعن له العقول الحرة. بل تجفو عنه وتتعالى عليه. مما يجعل من كل المكلومين متعاليين. ويتجافي الحجاج وبلاغة الاقناع عن الفاعلين وغير الفاعلين في المشكل.

نزاهة القانون

إذن نعوز لقانون عادل دون هيمنه ونفوذ، وبصفتي محامي ممارس قادر على ملئ الفراغات القانونية والسياسية في المشكل، وبنظرة تاريخية اقتصادية، فإن المعلم بأدنى السلم الطبقي، فالأدلة الإحصائية تفندها علميا رواتب الطبقة العليا النيوليبرالية التي استفادت من توزيع مكاسب العولمة في الوطن، بحجة ضخامة عدد موظفي التربية فلا علاواتهم ولا السكن الوظيفي والتضامن الاجتماعي يمكن مقارنته بالعديد من المؤسسات المستقله. هذا التمململ الطبقي والصراع، يجعل من النظام الطبقي جامد غير مرن والحراك الاجتماعي متعذر.

وعلاوة على ذلك فالقوانين الوطنية لا تتواءم والتشريعات الدولية، ولا المرافعة الدولية نمارسها بدافع الضمير الوطني، فالمواطن الأردني تأبى عليه نفسه بالترافع ضد وطنه، والشكوى لغير الله، حتى لو كان من ذي قربى. مع إدراك انخفاض مستوى الحريات العامة على مستوى حقوق الإنسان.

الجميع يشكل سلطة، فالنقابة سلطة لا يتحرر أعضائها منها، فهي تحتكر العمل النقابي، دون أن نبلغ مفهوم التعددية النقابية(م20) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان، هذه الوحدانية طوطمية رمزية وتابو، والتعددية تعتبر ردة، ولذا فالمغالطة خبزنا اليومي. والمغالطة في الرسالة لا في ساعي البريد. وبلغنا المنحدر الزلق. وقد نحتاج للعودة إلى المغالطات المنطقية لبيانها حيث بلغت الرنجة الحمراء، والتفرد فالحلول فردية لكلا السلطتين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,608,400
- إضراب المعلمين الأردنيين -الحكومة بدهاش-
- التواصل اللغوي القانوني-بياع الحكي-
- أدب الطفل العبري
- أدب الطفل العبري.
- موت القانون
- ابستمولوجيا القانون ج 4
- ابستمولوجيا القانون ج 3
- ابستمولوجيا القانون ج2
- ابستمولوجيا القانون ج1
- حفلة عيد الميلاد
- أدوات النداء. الثابت والمتغير.
- اللغة غير البرلمانية
- العبقرية اليهودية -قراءة أخرى-
- رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية
- هاء السكت
- النقد الثقافي للقانون
- مناهج التفسير الدستوري
- الأنثربولوجيا القانونية
- دستورية الحبس المدني وتقدير العقوبة
- العفو


المزيد.....




- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تجاوزن الإصابة والتوحد.. مراهقات حققن إنجازات تحت سن العشرين ...
- أعراض تنذر بالتهاب الجيوب الأنفية
- أزمة البريكست.. ما الذي يعطل خروج بريطانيا من الاتحاد الأورو ...
- 6 طرق للتخلص من بقع الجلد
- مزحة سخيفة.. مكالمة هاتفية خادعة لأديب إيرلندي بشأن جائزة نو ...
- الكهوف في عُمان.. مغامرات وسياحة علمية


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - إبراهيم أبوحماد المحامي - تحليل الخطاب الدستوري-إضراب المعلمين الأردنيين-