أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - لقائي الوحيد مع الشاعر -طارق ياسين















المزيد.....

لقائي الوحيد مع الشاعر -طارق ياسين


سلام إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6366 - 2019 / 10 / 1 - 09:02
المحور: الادب والفن
    



كتب صديقي الشاعر علي الشباني قبل عشرين عاماً "وَهْمٌ أن يكتب عن شاعر.. تلك مهمته الأولى" ووجدتُ أن هذه المقولة أبلغ ما يُقال عن المحتشد بالكلمات، الساكن ظلالها، المسافر على أجنحتها، الغافي لصق امتدادها المبسوطة، المصلوب مع تلوي أطوالها، المتلظي ببراكينها المضطربة أبداً في أعماقه، هو سيدها وعبدها، هو الشاعر بوحشة أبدية في مواجهة الوجود والإنسان، الكون والشجرة، الموت والميلاد، هو المحاصر، الضائع:
بس تتلمس الحيطان، ما تعرف أمنين تفوت
..
شكثر رغباتك أمنين تفوت
والدنيه أشكصفها
محتشداً، ووحيداً، ممعناً في عزلته، متنافراً مع المحيط، يغزل روح الكلمات الضاجة في أحتدم الروح المغتربة:
لو كثرن حياطين الضجر والملل
شوف بعينك الدنيا بغمج صحرا.
وأعبر وحدك!
يبدو أنني أيضاً تناسيت نصيحة صديقي الشاعر فاستدرجتني اللعبة الممتعة، لعبة الكتابة عن شاعر وتقليب أبياته المضيئة برماد الشرح والتعليق. إنها لعبة مغرية تستهوي كل مولع بالشعر والكتابة، مولع بشؤون الروح والجروح. إنها كلمات الشاعر ذهب روحه المضيء وهي وحدها المفخورة في أتون روحه، الطالعة بحروف من نار وماء تسقي وتضيء تراب الأمكنة والإنسان:
"طلعنه من نهار البارحة متيهين
معنى الشمس واليوم وظلال الناس
طلعنه من نهار الألم، والحايط ألم
جزعان من ظله
وبين وجوهنا وخط الشمس نافوره متعطلة
أوجه طفله
مثل مي حوضها الراكد
وشعرها يضوي بالشارع
مشت خطوة عكس مجرى الهوه..،
وداست أسامينه
وقدمها ترصّع بروحي
ونظرتها الزغيره انحنت فوكـ المي
وتحرك تحت نظرتها وجه المي
لكت بالمي أسامينه".
أنا الآن في صيف 1974، في الساحة المسفلتة المسيجة بحدود كازينوا بغداد المطلة على شارع "أبو نؤاس" ونهر دجلة. في أول المساء، أجلس جوار علي الشباني، نخوض في غمار بهجة الشعر والفكر، مواصلين حواراً لا ينتهي يمتد عبر الليالي حتى خيوط الفجر الأولى، عن اليسار والماركسية، الوجودية، رامبو، بودلير، سارتر، أليوت، السياب، باوند، والأشعار العامية العراقية الجديدة. كنا نستعد لسهرة المساء التي ستحتدم بالحوارات الفكرية والأدبية لتنتهي بالقراءات الشعرية والغناء. سيحضر بعد قليل الشاعر الصديق عزيز سماوي، والرسام نايف السامرائي، والنحات منقذ شريدة وآخرون. كنا أول الحضور فليس لنا بيت في بغداد، فعلي كان قادماً من الديوانية في إجازة وكنت أسكن في القسم الداخلي الكريه لطلبة الجامعة. وكان الشباني يسمعني آخر قصائده:
"وج الخضار بغصن عمري.. ولبست الريح
متعني روحي نهر
شال النبع طيره
ثلهث بكل الجنح
والوطن عش محتركـ
وأنه الزغر عافني
نخله على جرف العشكـ"
فيما كنتُ أنصت لمحته قادماً بقميصه الأبيض الفضفاض،،،، وبسمته المرتبكة، قطع "علي" قصيدته وهب من مكانه لمعانقة الرجل ثم التفت إيّ قائلاً:
ـ الشاعر طارق ياسين
ارتبكت.. اربكني حضوره المفاجئ. وجرفني في تلك اللحظة بأناة نحو عالمه بأحاسيسه وكائناته، حبه وحزنه، وحيوات قصائده الحية في روحي المتدلهه بأشعاره المنشورة في ديوان "خطوات على الماء" وفي صحيفة الراصد الأسبوعية، حدقته ساهماً، سارحاً مع قطار الألم، زينب، التعب، لا خبر. صافحته بإنشداه وود وكأنني اعرفه منذ الطفولة. صافحت الكف، الدافئة المعروقة متخيلاً لحظة تكورها حول استدارة القلم:
"موج البر حبيبي
وروحي محفوره
أبجامه مشجّره ع الباب
حبيبي بالوصف مليان"
جلس قبالتي إلى جانب علي وراح يتكلم بخفوت أول الأمر ثم تقارب رأسيهما وراحا يهمسان بما لا أدريه. كنت شارداً في براري عالميهما الفسيحين، في الحيوات والكلمات بأحاسيسها وهي تشكل الصورة والمعني المكثف الذي يفضي إلى حكمة ما أو حكاية. كنت شارداً محتدماً بالمخيلة تحت ضوء مصباح الشارع خلف طاولتنا. كنت كما العرب القدامى أفكر في شيطان طارق ياسين الشعري الذي أملى عليه "وضوح أول المنشورة في جزيرة الراصد في عددها 127 في 9/7/1972، كنت أراه محاطاً بهالة ضوء تعشي العيون غارقاً بزهر البنفسج المرتوي بدموع طفلة:
"يمكن فيْ أصابعها يوّعينه
ودمعها البارد يغذي البنفسج"
شارداً أتلمس الفراغ القاحل في الزمن، والأمكنة والجام المكسور، وعثرة الحصان خلف السور، والصوت والحائط السومري المفلش، وكل مكونات الوضوح الأول كمن أراه يهمس بأذن صديقنا الجالس بيني وبينه بلازمة القصيدة المهداة له:
"طلعنه من هواهم يا "علي" مشيبين
صدكـ كل هذا التشوفه فراغ.. سنين"
مضت الجلسة القصيرة وأنا في أنشداه وشرود، فبدلا من سماع ما يفوه به طارق كنت مخدراً بمطر الأمكنة والمعاني والأحاسيس المشيدة عالمه الشعري الآسر الذي تمكن مني فحفظت قصائده عن ظهر قلب، لم أسمع كنت مع طفله الضائع ونافورته المتعطلة:
"أحاجي طفل ضايع يوكف أكبالك
عيونه مرايه معكوسه على أحوالك
بركه
وعطفك بعينه اللي تدمع يكف نافوره
ضحكتك خبزه مكسوره
وجتف يحمل دوار الشارع وظله
رسمت الألم بوابه وفتت منه
أسمعت صوت الخبز بالجسد يتكسر"
كيف لا أصاب بالشرود، وأنا المتفتح منذ فترة وجيزة على الثقافة ومثل التحرر والمقموع بالزواجر والقوانين، الضائق بكل المعاني، المتلظي بصروف الحرمانات والمحتدم بالفكر والحب وهاجس الحرية المستحيلة في وطن كان يسير نحو طوفان دم، وأنت يا طارق استشرقته في قصيدتك الرائعة المبهرة "حلم"
"فريت المدينة بليل
فريت المدينة وخبطت ع البوب
كتلهم إجتي الريح"
كيف انصت لشؤون يوم الشاعر وتفاصيله في لقاء أول، كيف لي وكلماته ترن بأرجاء نفسي مثقلة بالمعاني والأسئلة، مصفوفة تحتقر العابر واليومي والزائل، تائقة إلى المطلق المستحيل:
"العالم حبسني أشما كلت واسع
أقره الناس أملهم.. من قبل ما أحجي وياهم
وأمل روحي
أقره الملل بالكهوه"
المعجون بالآخر المحب العارف، الفاهم، المقدر أسرار المحبة:
"تشبهني وأشبهك والشبه ثاني وضوح
أو وضوحي أو وضوحك
وصخرتك نحت بيها الزمن والتيار
أكف بين الصدى والصوت
حايط سومري مفلش
وأخط فوكه هوه جروحي"
لم أصح إلا حين رأيته ينهض من كرسيه، بوغتُ، وهببت من مكاني، وتشبثت به بشكل مخجل أربكه، ألححت.. ألححتُ عليه ليبقى. كنت أريد الوثوق من كينونة الشاعر، كنت أود أن أسمعه ينشد أشعاره، لكنه أعتذر بأدب جم لارتباطه بموعد. غادر المقهى بعد أن وعدني بلقاء قريب. ظللت أحلم به أبداً، وأنا أراه يعبر وحدته وحيداً في قصيدته "أعبر وحدك":
"تتذكر كتابات الفجر تضحك على الحيطان
تتأملها تتذكر حياتك من وره الأفكار والدخان
إتْغَربتْ ذكرياتك بيك، حفرت نهر أيامك
من تنسه أوله يموت أبعدها
من تذكرها لأحد، ينسه أسعدها
حبك.. حجيك.. آلامك
أخذو صمتك وراحو ردوه إلك صديان
جنهم حجوا بالدخان
وتْوضحْ كلام الفجر وحده
أتوخرت عنه مسافة آخر الحيطان
عديت الشوارع ورجعت تعبان
صح عديتهن.. لو بالعدد غلطان
شعلت أثنين وثلاثين ليلة بالسره بذهنك
خفيه أنتظر عيدك
وأتلمس ضواها بذكريات إيدك
مثل الطير تتنفس كبل ما تموت،.. من تنطبع ع الحيطان
أرسم ع الورق زنجيه نص الليل، عليها كلايد المرجان
وأختل جوه إبطْها وانجوي بخدها
حط راسك بحضني وموت
بس تتلمس الحيطان، ما تعرف منين تفوت
لو كثرن حياطين الضجر والملل
شوف بعينك الدنيا ابغمج صحرا
واعبر وحدك الوحده.

1994
الدنمارك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الصور
1- الشاعر طارق ياسين 1934-1975
2- 1974 جواري في بار بالسعدون الشاعر علي الشباني (1946-2011)، في ظهيرة اللقاء بطارق
3- الشاعر عزيز السماوي 1944-2001
*هذا الموضوع نشر في جريدة الوفاق التي كانت تصدر في لندن 1994 وهي من صحف المعارضة العراقية وقتها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,517,079
- أوراق سلام إبراهيم الثقافية -١ في الوسط الأدبي العراقي ...
- العراق المعاصر والشخصية الشيوعية والفنان
- طفلان ضائعان قصص كتابي التاسع
- بمناسبة 8-8- يوم نهاية الحرب مع إيران 1988
- (كرز ومطر) ديوان الشاعرة البحرانية -ليلى السيد- عمق وجرأة وش ...
- تضامناً مع النائبة - هيفاء الأمين -
- صديقي الشاعر -زاهر الغافري-
- يؤثَّثُ الفراغَ ويضحكُ- مجموعة الراحل -حميد العقابي- القصصية ...
- حول الشيوعية السابقة والنصيرة -نصيرة القيسي- وحوارها في برنا ...
- العراق ولّاد رغم الخراب.. ينبض شعراء: الشاعر -كرار ناهي-
- الفنان التشكيلي العراقي -بشير مهدي- و 8 شباط 1963
- ما أتعسني
- في الضوء.. في الضوء
- بمناسبة الذكرى ال85 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي 31-3-2019
- كل حب جارف يفضى إلى الجسد؟
- تجربة مشتركة وأسلوبان مختلفان
- عن اغتيال الروائي العراقي علاء مشذوب عصر 2-2-2019 وسط كربلاء
- عن كتاب الحرب القتلة
- مقال وقصة من مجموعة -رؤيا اليقين-
- مساهمتي في كتاب -كيف تكتب رواية ناجحة- صدر مؤخرا


المزيد.....




- الفنانة ناهد السباعي: أصدقاء الراحل هيثم أحمد زكي يفتتحون مس ...
- منتجان مغربيان: نسعى لتقديم تجارب سينمائية بتقنيات عالمية… و ...
- المغرب والولايات المتحدة يعطيان زخما جديدا لعلاقات الصداقة و ...
- وفاة مدير الديوان الملكي الأسبق بدر الدين السنوسي
- بنشعبون للمستشارين: سنتخذ كافة الإجراءات التي تضمن التنفيذ ا ...
- مكتبة روسيا العامة للآداب الأجنبية تحتفل بـ -أيام الثقافة ال ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- -بعد 30 سنة-.. معرض لفنان روسي في مصر
- ظريف يغرد باللغة العربية بخصوص قضية ُملّحة
- تبادل التحف القديمة بين روسيا وصربيا


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام إبراهيم - لقائي الوحيد مع الشاعر -طارق ياسين