أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم مطر - من المسؤول عن تخلفنا.. الراعي ام الذئب؟!














المزيد.....

من المسؤول عن تخلفنا.. الراعي ام الذئب؟!


سليم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 27 - 18:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لو طالعنا الكم الهائل من الكتابات والخطابات عن هذه المسألة العويصة جدا جدا، التي تستولي على عقولنا ونفوسنا منذ اكثر من قرن وحتى الآن، سندرك انها عموما تنقسم الى اتجاهين متناقضين تماما:

اولا، أنصــارالسبــب الداخلــي: الذين يؤكدون فقط على العامل الداخلي، اي مسؤوليتنا نحن كشعوب واحزاب وحكومات. وهم ينقسمون بدورهم الى تيارين متعارضين تماما، رغم تشابهما بالتحجر والتعصب:
ـ الاسلاميون بمختلف الوانهم الحزبية والطائفية، والذي يُكفرون الحكومات والاحزاب(المارقة)، بل هم يدينون حتى الشعوب فيحللون ذبح الناس، لانهم شيعة، او سّنة(بالنسبة للشيعة)، ولانهم كفرة ومنحرفين عن طريق السلف الصالح، أو أهل البيت!
ـ أدعياء اليسارية والعلمانية والتقدمية، الذين اعتبروا كل مصائبنا منذ آدم وحواء ولحد الآن، بسبب الاسلام والمسلمين. وان داعش والارهاب يمثلون هذا الدين!! بل يبلغ بهم الحقد انهم يتخلون عن كل شعاراتهم الحضارية والديمقراطية والانسانية، فيشهرون عنصريتهم التي يخجل منها اعتى العنصريين الاوربيين، ويصرخون بوحشية ضد ((العرب: الغزاة البدو الهمج قاطعي الرؤوس..الخ..)) ويبررون اهانة وشتم كل ما هو (عربي) ماضيا وحاضرا ومستقبلا. رغم ان اغلبيتهم الساحقة "عرب"، ولكن خبلهم المازوشي ضد ابناء جلدتهم يضعهم مع مخبولي القوميات الاخرى المعادين للعرب!؟

ثانيا، انصــار السبــب الخارجــي: الذي يؤكد فقط على (المؤامرة الخارجية)، اي مسؤولية القوى الاجنبية وبالذات الدول الغربية، اوربا وامريكا. وهذا الخطاب عموما يسود بين قيادات الانظمة الحاكمة والاحزاب المناصرة لها. لنتذكر مثال انظمة (صدام والقذافي والاسد، وغيرها) التي عاشت وتعيش على تبرير كل الحروب والكوارث والمذابح الداخلية بأسم (مكافحة المؤامرة الامبريالية). ولازالت مثلا، (عائلة البرزاني) تغطي فسادها وتخريبها للاقليم الكردي العراقي، باسم الحماية من(الخطر العربي والشعوب المحيطة)!

تعصــب وخطــورة الاتجاهيـــن!

لنأخذ مثالا بسيطا ومعروفا لتوضيح هذه الاشكالية الانفصامية الخطيرة والمسؤولة اساسا عن ((تخلفنا)) منذ اكثر من قرن وحتى الآن:

ـ اثناء حكم صدام في العراق والقذافي ليبيا، والحرب الاهلية المستمرة في سوريا، انقسم كل شعب الى إتجاهين:
1ـ إتجاه الحكومة وانصارها، الذين اعتبروا جميع المطالب الشعبية والاصلاحية هي جزء من (المؤامرة الخارجية)، ويتوجب قمعها بكل عنف، ورفض الحوار مع (الخونة والعملاء)!؟
2ـ اتجاه المعارضة، الذي اعتبر كل مصائب الوطن سببها داخلي:(النظام الدكتاتوري)! وهذا يعني القبول التام والعلني بالخيانة والعمالة والتبعية التامة للقوى الخارجية(اقليمية وغربية)، أي لأية دولة تدفع مالا وسلاحا واعلاما.
وكلنا نعرف خلاصة هذين الموقفين المتناقضين والنتيجة الكارثية التي لا زلنا نعيشها: الدمار والخراب التام لكل من العراق وليبيا وسوريا وكذلك اليمن، وطنا وشعبا ودولة!
من المهم جدا التأكيد بان حال (العراق وليبيا وسوريا واليمن)، هو خلاصة مركّزة للوضع المأساوي الذي تعيشه جميع الامم العربية منذ اكثر من قرن وحتى الآن، ولكن بصورة اقل حدة ووضوحا: بسبب انقسامنا الانفصامي بين هذين الاتجاهين المتصارعين الحقودين الاحتقاريين الى حد القمع والموت والقتل: (انصار الداخل) و(انصار الخارج)!

انتباهــات أساسية

ـ من الحماقة رفض فكرة(المؤامرة الخارجية) ونحن نشاهد بأم أعيننا جيوش الغرب تقتحم عدة بلدان عربية وتصرّ بكل وحشية على تحطيمها ومنع نهوضها! بالإضافة الى الضحك على حكامنا لسرقة ثرواتنا.

ـ حسب (الطب البديل)، ان جميع الامراض لها اسباب مشتركة (داخلية) و(خارجية). فحتى (الجرثوم) لا يقتحم الّا جسم الانسان الذي اضعفه الاجهاد وسوء التغذية والمعانات النفسية. نفس الحال بالنسبة للخلايا السرطانية. فلا يكفيك (العلاج الخارجي) الكيمياوي وغيره، بل ايضا (العلاج الداخلي) المتمثل بتغيير نمط الحياة والسلوك والتفكير الذي يسبب المعانات وضعف المناعة.

ـ حتى ما يسمى بـ(الامراض الوراثية ـ الجينية) التي يمكن اعتبارها (سبببا داخليا)، لا تظهر في جميع الاخوة في العائلة الواحدة، بل فقط في الشخص الذي يتعرض لـ (أسباب خارجية)، مثل نوعية العمل والعلاقات والسلوكيات وغيرها، تقوم بتنشيط هذه المورثات المرضية.

ـ أية ظاهرة نقوم بتحليلها، مهما كانت اجتماعية سياسية نفسية صحية، علينا ان ندرس جانبيها:
ـ 1ـ تكوينها الداخلي. 2 ـ الظرف الخارجي المؤثر. / يستحيل معالجة جانب دون معالجة الجانب الثاني.
فلا يمكن التخلص من النظام الدكتاتوري، وتناسي دور القوى الغربية المتربصة. يستحيل التخلص من الفساد والفاسدين(في الداخل) دون فضح وادانة القوى(الخارجية) العالمية التي تستفيد منهم وتحميهم!

ـ نعم ان الراعي هو المسؤول عن تعريض القطيع لفتك الذئاب، ولكن هذا لا يعني ابدا تبرئة الذئاب. بل الاخطر من هذا ان نتعامى عن الدور التاريخي والدائم للذئاب على منع وصول اي راعي وطني مخلص، إذ تعمل ليل نهار على وصول الرعاة الفاسدين والعملاء الذي يبيعون الوطن كله لقطعان الذئاب الغربية التي لا تشبع ابدا.














كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,624,902
- الشخصية العراقية والشخصية الايرانية، العُشق الدامي!
- أشكرك يا صديقي المسلم، لقد صالحتني مع المسيح!
- (شبه القارة العربية)، لم يخلقها الفتح العربي الاسلامي، بل ال ...
- تحذير الى انصار ايران في العراق!
- من اجل تجمع عالمي اسلامي مسيحي، لتجريم الافلام الاباحية!
- التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بل ...
- وزير خارجية ايران يهين التاريخ العراقي، بالاعتماد على التورا ...
- (نيروز) عيد الربيع العراقي!
- الحداثيون و(عصاب العنصرية الذاتية) ضد تاريخنا العربي الاسلام ...
- الميديون، وإكذوبة الحضارة الايرانية (الكردية؟!)!
- الحضارات المهيمنة، مقدّساتها ومدنّساتها المهيمنة!
- الحضارة الغربية، ملاك وشيطان: (عقدة تفوقهم) و(عقدة نقصنا)!
- ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية ...
- س (مريم العذراء)! سيدة الامومة والخصوبة، وعلاقتها ب: (عشتار ...
- ما معني(الهوية).. وماهو سوء الفهم السائد حولها؟
- تخيلوا لو كان العالم بالمقلوب: الحضارة في العالم العربي، وال ...
- اخوتي مسيحيّ الشرق، اخاطبكم بكل محبة وحرص، ليس دفاعا عن الاس ...
- الله ، الدين، الشريعة، الحج، نبي، حواء، آدم، المسيح ،عيسى، م ...
- الجوائز الثقافية الخليجية السعودية والسيطرة على مثقفي العالم ...
- العراق.. الى المحتجين واصحاب الضمائر الباحثين عن حل: هذا اقت ...


المزيد.....




- العملية التركية في سوريا: ترامب يعلن رفع العقوبات عن أنقرة ب ...
- الحكومة اليمنية تتهم -الانتقالي- بتسميم عقول الطلاب بمناهج م ...
- موعد إنتخابات إتحاد طلاب جامعة الفيوم 2019/2020
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تعيين الأمير فيصل بن فرحان وزيراً لخارجية المملكة العربية ال ...
- الجزائر: توقيف رئيس تحرير صحيفة "لو بروفنسيال"
- تجاوزن الإصابة والتوحد.. مراهقات حققن إنجازات تحت سن العشرين ...
- أعراض تنذر بالتهاب الجيوب الأنفية
- أزمة البريكست.. ما الذي يعطل خروج بريطانيا من الاتحاد الأورو ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سليم مطر - من المسؤول عن تخلفنا.. الراعي ام الذئب؟!