أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد طولست - من وحي فيديوهات -مقاول الجيش- محمد علي.





المزيد.....

من وحي فيديوهات -مقاول الجيش- محمد علي.


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 27 - 16:50
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


من وحي فيديوهات "مقاول الجيش" محمد علي.
ذكرني تصدر المغاربة لقائمة الأكثر متابعة لما يقع من أحداث في العديد من الدول -مصر وتركيا وبورما وسوريا على سبيل المثال- والانجرار وراء ما يروج بها وحولها من أخبار صادقة كانت أو كاذبة ، وتركيزهم على صغيرها و كبيرها وحتى الذي لا قيمة له منها ، دون تحقق من صحتها أو تدقيق في مصادرها ، كما هو حال إجترارهم لفيديوهات "مقاول الجيش" محمد علي ، التي تروج لها فضائيات الإخوان المسلمين المبثوتة من كل قطر وتركيا .
ذكرني ذلك بانتشار الظاهرة الإنسانية النابعة من غريزة الفضول وحب الاستطلاع المرتبط بعموم الناس ، وبين جل المغاربة وعلى وجه الخصوص ساكنة حي فاس الجديد الذي ترعرعت به ، والذين كان السمة البارزة والمسيطرة في غالبية أهله ، وجعلهم على استعداد تام وفي حالة تأهب دائم ، لتلقف أي حدث أو خبر أو أي شيء طارئ وغامض وغريب ، والاهتمام به ومتابعته ، والإشغال بحل ألغازه ، حتى لو كان حدثا أو خبارا تافها، ولم يكن له علاقة بهم، وليس لهم فيه مصلحة ، الوضع الذي ألفت وعدد من شباب جيلي ، إستغلاله في ترويج بعض الإشاعات البسيطة ، وإطلاق بالوناتها في بعض الصباحات ونحن في طريقنا إلى مدارسنا ، لنختبر بها مدى تجاوب ساكنة حينا الطيبين معها، والتي كثيرا ما كنا نتفاجأ عند عودتنا، بما تكتسبه من إنتشار عارم يحولها إلى شبه حقيقة يتناقلها الناس ،
كما أذكر جيدا المقالب التي كنا نقوم بها ، والتي كنا نقف -في واحد منها -بين حين وآخر وسط الشارع الرئيسي لفاس الجديد ومركزه نشاطه التجاري الكبير ، وبالضبط قبالة "باب السمارين*" تم نبدأ بالنظر إلى السماء ، مشيرين بأيدينا إلى أعلى البوابة التاريخية الضخمة العملاقة ، وكأننا ننظر إلى شيء ما مختبئ في أحد ثقوبها، فلا يلبث أن يقف بجانبنا أحد الفضوليين لينظر لنفس الاتجاه الذي ننظر إليه ، تم يقف فضولي تان وثالث ، ويأتي آخر وآخر، بعد أن تتأجج غريزة الفضول وحب الاستطلاع لديهم ، وتزداد سيطرة "عشق الفراجة" عليهم ، فيشتد التجمهر وتكبر الجوقة ويتضخم حجمها حول وعند موقع الحدث المفتعل ، ويزداد الخلاف ويحتدم الاختلاف بين متسائل عن كينونة الشيء الموجود في أعلى البوابة ، وبين من ينفي وجوده ، وهنا يتم انسحابنا من الساحة ، تاركين أعناق المتجمهرين مشرئبة إلى أعلى البوابة ، وأيديهم مرفوعة نحو أبراجها، وكلهم رغبة عارمة في تحقيق سبق إكتشاف ماهية الشيء ، والذي غالبا ما يطلقون العنان لمخيلاتهم لتتفنن في تجسيده وتصوره ، كل حسب مزاجه أو حسب تأثره بما يروجه حوله الواقفون من عوام وناقصي المدارك من أهل حينا الشعبي ، الذين لا تثريب عليهم ولا عتب على فضولهم الذي كان غريزة فطرية مجردة من الغل والحقد، والذي هو جزء من منظومة المجتمع –الذي لا يخلو منه أي مجتمع - تتفاوت درجاته من شخص لآخر بناء على رقي الإنسان وتحضره وثقافته ووعيه ، قبل أن يتحول فضول الكثيرين منهم -في ظل تدخل وسائل الإتصال المتطورة والإعلام النشط في تغيير مسارات الرأي العام أو تأجيجه أو تأليبه ، تبعا لمصلحة بعض الحكومات أو الأحزاب أو الجهات - إلى أزمة ولاء لغير أوطانهم و"هجرة وجدانية" بلدانهم ، تفقدهم قيمة الوفاء للوطن، وتجعلهم يعيشون في بلدانهم بأجسادهم فقط ، بينما وجدانهم في بلدان أخرى ، هي في أقصى شرق الدنيا وفي أقصى غربها ، السلوك الذي لايمكن أن يحدث مع الغربيين الذين لا يتجمهرون مشاهدة حادث مروري ، أو حريق ، أو انهيار مبنى ، لأن المسألة عندهم مسألة تربية وثقافة .
*هامش:باب السمارين شُيد الباب الضخم من طرف مرينيون سنة 1244م هي واحدة من الأبواب التاريخية العملاقة بمدينة فاس، وتقع في شارع بولخصيصات، وهي التي تفصل بين حي الملاح الذي يعتبر أقدم حي يهودي بالمغرب، ووزنقة فاس الجديد التي تنشط فيها التجارة بشكل كبير ،
حميد طولست Hamidost@hotmail.com
مدير جريدة"منتدى سايس" الورقية الجهوية الصادرة من فاس
رئيس نشر "منتدى سايس" الإليكترونية
رئيس نشر جريدة " الأحداث العربية" الوطنية.
عضو مؤسس لجمعية المدونين المغاربة.
عضو المكتب التنفيذي لرابطة الصحافة الإلكترونية.


عضو المكتب التنفيدي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة فاس مكناس
عضو المكتب التنفيدي لـ "لمرصد الدولي للإعلام وحقوق الأنسان "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,836,922
- من يقف خلف محمد علي ويدعمه ؟
- معاناة المرضى مع السرطان
- The Discovrey أو العبور إلى عالم الروح
- الوجهيات- حتى فالعزاء !
- محاولة فرجوية بئيسة لتسيس قضية أخلاقية !
- تخندق لا منطقي ولاعقلاني !.
- تردٍ أخلاقي وكسوفَ ثقافي وخسوف حضاري !
- المحاسبة نتاج الإيمان العميق بضرورة اصلاح المفاسد.
- لماذا أصبح حالنا هكذا؟؟
- ظواهر مستفزة!!
- هل هي جبهة إصلاح أم جماعة مصالح ؟ !!
- تداعيات تدوينة مستشار-شرت تارودانت- !!
- الثالوث المرعب رمضان والعيد والدخول المدرسي !
- قناعات المغاربة تحبط مؤامرة شورت تارودانت
- تجربة ذبح أضحية العيد !!
- يا فرحة ما تمت؟ !!
- ن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.
- غض البصر بين -الفيس- ورجال الدين !!
- تسيس كرة القدم يصيبها بلإفلاس !!!
- ماشكل الكرة ليست في المدرب بقدر ما هي في المسؤولين عليها !!


المزيد.....




- الاختطاف والاغتيال طريقة جديدة لترهيب المنتفضين في العراق
- عشية إجرائها..محتجون في الجزائر يطالبون بإلغاء الانتخابات
- المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب تستقبل وفد ...
- بلاغ إخباري :لقاء عمل بين الفرع المحلي لحزب التقدم والاشتراك ...
- التقرير الثالث لبعثة الأمم المتحدة في العراق عن التظاهرات وح ...
- جملة معلومات مثيرة.. استطلاع يكشف مزاج وافكار المتظاهرين
- المسيحية والفكرة الرأسمالية.. جذور الاتصال تحولت إلى قطيعة و ...
- العراق: الاستخبارات العسكرية تشدد على حماية المتظاهرين السلم ...
- قرب بيت بري.. الأمن يعتدي على المتظاهرين ويحطم سياراتهم
- منتدى بغداد للثقافة والفنون : نداء لإيقاف حمامات الدم في الع ...


المزيد.....

- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حميد طولست - من وحي فيديوهات -مقاول الجيش- محمد علي.