أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مشير - محاكمة صدام .أم محاكمة النموذج العربي للحكم؟














المزيد.....

محاكمة صدام .أم محاكمة النموذج العربي للحكم؟


محمد مشير
الحوار المتمدن-العدد: 1555 - 2006 / 5 / 19 - 11:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" ايها الغرّ قد خصصت بعقل فاسألنه فكل عقل نبيّ "
- ابوالعلاء المعرّي -
ملك في زيارة لخارج البلاد ترده الاخبار بحلول آخر محله، رئيس يغتال يستلم آخر مقاليد السلطة و الحكم ، ملك لا ينفك من عرشه اِلا بسكته قلبية أوجلطة دماغية،رئيس يسلب السرطان حياته يتولى ابنه الزعامة ، ملك يرحل فيقوم ابنه مقامه في العرش.. الحكم ارث يتقاسمه افراد العائلة الواحدة ، الانتخابات مفردة لا وجود لها في قواميس الانظمة العربية ،حكام طغاة ،شعوب بائسة جميع فصولها السبات، و هكذا دواليك في معظم الدول العربية، منذ ان تكونت ككيانات سياسية ،تقمصت شعوبها التخلف والسكوت والتحذلق واحترف حكامها و جلادوها الاستبداد. اما القلة المثقفة – النخبة – وان ادركت ضرورة التغيير والعمل الجاد من اجل تنشيط حركة التغيير والانفتاح نحو الديمقراطية وحرية شعوبها ،الا انها ما زالت غير قادرة عن التحول كحركة نخبوية الى مشروع جماعي أوحركة جماهيرية ذات قاعدة عريضة. فكل من تابع عن كثب الاوضاع السياسية في البلدان العربية تجسدت امامه صورة قاتمة تكمن تفاصيلها في سيادة انظمة شمولية متوارثة ودكتاتوريات حاكمة ابا عن جد من جهة ، و غياب المثقف والشارع العربي من جهة اخرى، مرافقا على طول الخط بهيمنة اعلامية لأبواق الانظمة الدعائية وبالتالي قنوات فضائية مدعومة برساميل هائلة اغلبها تهدف في سياساتها الاعلامية – بالاحرى في خطابها الاعلامي – على وجه العموم، ان لم يكن المطلق ، تشويه الوعي العام و الحفاظ على الوضع القائم بتخلفه وتساهم في الوقت ذاته بشكل فعال و مؤثر في ترويض و اخضاع الاكثرية لما هو سائد ، وبناء سد منيع امام كل ما هو خارجي (أجنبي).
مما لا شك فيه ان للسياسات الديماغوجية لاصحاب السلطة في الدول العربية دورا بالغ الاهمية في تغييب و تهميش كل من النخبة والشارع العربي في المعادلة السياسية ،و لكن ما يحير العقول ويثير التساؤل دوما – رغم المحاولات المستمرة للنخبة في تحويل حركة التغيير الى حركة واسعة ذات ابعاد زمكانية – هو عدم ثقة القاعدة الشعبية بنفسها و ايجاد نفسها في حيرة و اندهاش مما يجري من حولها من تغيرات و تطورات سريعة ، دون ان تراجع نفسها وتتساءل لماذا الانجرار دوما وراء الحدث؟! اذ انها تعتبر كل تغيير آت من الخارج أوعن طريق قوى اجنبية هو في عداد الممنوعات وغير مرغوب فيه ما دامت آتية من الخارج دون تقيمها موضوعيا و النظر اليها من زاوية مدى تطابقها مع مصالحها أو مدى كونها عوامل مساعدة في عملية التغيير.و بناء عليه فلا ريب في ان نشهد ردود افعال مرتبكة و خالية من الجديد فيما يتعلق بمحاكمة الطاغية ( صدام حسين ) رغم كونها حدثا كبيرا على جميع الاصعدة سواء عالميا أم اقليميا أو محليا . فعلى مدى تاريخ البلدان العربية قاطبة لم يشهد العالم العربي حدثا بهذه الضخامة من حيث النوعية . ولذا من البديهي ان يكون لحدث كهذا انعكاسات – من المفرض ان تكون ايجابية – سريعة و هامة على مجريات الامور في المنطقة برمتها ، الا اننا لم نلمس ذلك خلال متابعتنا لردود الافعال في الاوساط الشعبية العربية – باستثناء العراق – اذ ان الجماهير العربية باغلبيتها ما زالت حائرة لا تصدق ،أو الاصح روّضت على عدم التصديق ،بان ( فارس الامة ، المدافع الوحيد عن البوابة الشرقية للوطن العربي ، رائد القادسية الثانية...الخ ) الذي ما كان لأحد ، و حتى هو نفسه ، ان يتصور حتى الامس القريب ، ان يأتي يوم يحاكم فيه محاكمة عادلة و على يد قضاة عراقيين .
فالمحاكمة و ان كانت غير مستساغة من قبل الجماهير العربية التي ما كانت تسمح لنفسها حتى في الحلم بمحاكمة أحد حكامها المستبدين الا انها ستغدو عاملا مساعدا فعالا في تهيئة الارضية المناسبة لتغييرات قادمة ستشهدها المنطقة ، و رياح التغيير قد هبّت بما لا تشتهيه سفن الطغاة و المستبدين .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,071,847
- مسودة دستور أم تناقضات بلا حلول ؟


المزيد.....




- دخان يتصاعد من طائرة ميلانيا ترامب بعد 10 دقائق من إقلاعها
- دي ميستورا يتنحى عن منصبه: أسباب شخصية بحتة
- العالم في حرب سيبرانية: كيف وضعت موسكو البنتاغون في مأزق
- الاتحاد العسكري الأوروبي ضد روسيا يتحول إلى كارثة
- اختفاء خاشقجي: أمريكا لم تتسلم من تركيا أدلة صوتية أو مصورة ...
- 19 قتيلا في إطلاق نار في جامعة في شبه جزيرة القرم
- اختفاء خاشقجي: أمريكا لم تتسلم من تركيا أدلة صوتية أو مصورة ...
- روسيا ترصد انتهاكات لوقف إطلاق النار في حلب واللاذقية
- مقاتلات أمريكية تقصف بالخطأ تشكيلات كردية في سوريا
- اليمن... القوات الحكومية المشتركة تعلن مقتل 70 من -أنصار الل ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد مشير - محاكمة صدام .أم محاكمة النموذج العربي للحكم؟