أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ناجح العبيدي - دين الغرب الجديد وأنبياؤه وشهداؤه














المزيد.....

دين الغرب الجديد وأنبياؤه وشهداؤه


ناجح العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6361 - 2019 / 9 / 25 - 18:21
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


دين الغرب الجديد وأنبياؤه وشهداؤه

"كيف تتجرؤون؟": بهذه الكلمات وبخت الناشطة السويدية غريتا تونبيرغ قادة العالم في قمة المناخ في نيويورك. إيمان المراهقة البالغة من العمر 16 عاما بنفسها وبأفكارها ومثلها العليا وبدورها في إنقاذ البشرية كان طاغيا على المشهد الذي ذكر بمشاهد مماثلة وردت في الكتب المقدسة. موسى ومحمد أيضا جمعا أسياد إسرائيل وقريش في مناسبات كثيرة وقاما بتوبيخهم على تصرفاتهم المناقضة لوصايا الرب.
معظم زعماء العالم ومنهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، وقبلهما الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، رددوا "آمين!" وهم يسمعون الوصايا المؤثرة للنبية الجديدة أثناء اجتماعاتهم بالمراهقة على هامش قمة المناخ. من الواضح أن سياسيين كثيرين حريصون على تلقي بركات قديسة المناخ لتلميع صورتهم ولإظهار اهتمامهم بقضية أصبحت تحتل الأولوية بالنسبة للراي العام ويمكن أن تحسم نتيجة الانتخابات في كثير من الدول الغربية. إلا أبو جهل العصر الحديث، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي غرّد أثناء قمة المناخ في نيويورك ساخرا من غريتا تونبيرغ ووصفها بأنها "شابة تبدو سعيدة" في إشارة ربما إلى معانتها من مرض التوحد. قوبل هذا "الكفر" بموجة استهجان عمت وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي والتي رأت في تصريحات ترامب دليلا جديدا على تشكيكه بالدين الجديد "التغير المناخي".
ليست النبوة البيئية ظاهرة جديدة في تاريخ الأديان. قبل القديسة غريتا التي حاولت إنقاذ العالم عندما عبرت المحيط الأطلسي بيخت شراعي، قام أول نبي للبيئة "نوح" بإنقاذ البشرية وبقية الكائنات الحية من الانقراض بسفينته الشهيرة التي حمل فيها من كل زوجين اثنين. لكن قوم نوح أغرقهم الله لأنهم كذبوا بالرسل. وهذا هو المصير الذي تُحذر منه غريتا وأنصارها والمؤمنون بها من السياسيين والصحفيين ويهددون به مكذبي التحول المناخي والساخرين منها. هذه الصورة نجدها أيضا في القرآن في سورة يونس عندما يخاطب قوم نوح :{ وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ}.
وكما كان نوح يحذر قومه من الطوفان فإن غريتا وحواريوها والصحابة من حولها يرسمون صورة قاتمة لما سيحدث جراء ارتفاع درجة حرارة الأرض وذوبان طبقة الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي وارتفاع منسوب مياه البحر والذي يهدد بإغراق مساحات شاسعة من الأرض.
لا تقتصر أوجه التشابة بين دين المناخ الجديد وقصص الأنبياء في التوراة والإنجيل والقرآن على الوعد والوعيد، بل تشمل ايضا التكفير عن الذنوب. هنا لا يكفي الإقرار بالذنب والتوبة، وإنما يجب أيضا دفع الأموال على شكل صدقة. ولعل أكثر أشكال الصدقة ابتذالا هي صكوك الغفران التى كانت الكنيسة الكاثولوكية في القرون الوسطى تبيعها على مرتكبي الخطايا. اليوم يوجد ما يشبه صكوك غفران بيئية للتكفير عن الذنوب بحق المناخ. أسوأ الذنوب المناخية بحسب وجهة نظر النشطاء البيئيين هو السفر بالطائرة لأنه يتسبب بانبعاثات غاز الكربون بنسبة تعتبر الأكبر مقارنة بالأنشطة الأخرى. ومن أجل إراحة الضمير البيئي لدى المسافرين وتسهيل دخولهم الفردوس البيئي توصلت منظمات في بلد قديسة المناخ غريتا، السويد، إلى صاغة مفهوم جديد يدعى "عار الطيران" أو "خطيئة الطيران". ومن أجل تطهير هذا الذنب يُطالب المسافرون بالطائرة بدفع ضريبة طوعية على شكل مساهمة لحماية المناخ إلى منظمات غير حكومية تقوم باستثمار هذه الأموال في مشاريع بيئية أو تدعي ذلك على الأقل. ومع زيادة الوعي البيئي تتزاد أيضا إيرادات ونفوذ هذه الكنائس الجديدة في عدة بلدان أوروبية.
من الملفت للنظر أيضا أن إصابة غريتا بأحد اشكال مرض التوحد لم تؤثر على سمعتها ولم تقلل من الإيمان بقدراتها العقلية فحسب، بل ويبدو أنها أضفت عليها هالة من القدسية كما هو حال الكثير من القديسين والرسل. وقوفها وحيدة أمام البرلمان السويدي على مدى شهور للاحتجاج على تلوث البيئة وعجز السياسيين عن مواجهة ذلك يشبه إلى حد بعيد لجوء النبي محمد إلى غار حراء للتأمل في أحوال قريش. ومن المعروف كذلك أن شبهة الإصابة بالصرع تلاحق النبي محمد منذ البداية، وهذا ما أكده أيضا الشاعر العراقي معروف الرصافي في كتابه "الشخصية المحمدية".
مع دخول الناس أفواجا في الدين الجديد يبدو من المؤكد أن ظهور أجنحة متزمتة ومستعدة لاستخدام لعنف من أجل "إنقاذ البشرية" من مصيرها المحتم قضية وقت لا أكثر. ولا يستبعد أن مخابرات الدول الغربية تستعد لمثل هذا السيناريو، لا سيما وأن حماية المناخ تستقطب المزيد من الأجيال الشابة في الدول الغربية. والشباب بطبعهم متحمسون للأفكار المثالية ويميلون لفرض رؤيتهم المبسطة عن الخير والشر على المترددين والمشككين والمنافقين بالقوة إن لزم الأمر. وهذا ما تؤكده ليس فقط تجربة التطرف الديني على مر العصور، وإنما أيضا الأيدولوجيات الشمولية كالنازية والستالينية والماوية والبعثية وغيرها.
لكن ما يفتقر له دين المناخ حتى الآن هو الشهداء ولكن ذلك لا بد أن يأتي مع الزمن. حينها ستكتمل أركان العقيدة الجديدة وستتحول إلى أيدلوجية شمولية لا تتردد في تخليص البشرية رغم أنفها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,101,642
- ابن خلدون والمعادلة الصعبة بين الدولة والاقتصاد
- الثورات العربية وأوهام التغيير
- مارشالات وعرفاء
- سعر الإنسان لدينا ولديهم؟
- هل سيتعلم المسلمون من نيوزيلندا؟
- الجيش العراقي ’’الباسل’’
- خاشقجي وتروتسكي وما بينهما
- من هو الرابح الأكبر من من وراء اختفاء خاشقجي؟
- الانفجار السكاني: أم القنابل
- الليرة والدينار وأوهام الطغاة
- وما تحالفوا ولكن شُبّه لهم!
- ذكرى ثورة تموز: ليس بالنزاهة يتميّز السياسي
- صحوة الموت للبرلمان العراقي
- الانتخابات العراقية: العتبة الانتخابية وكثرة الطباخين
- مقتدى الصدر وإغراءات السلطة الكاريزمية
- مصر: هل يُصلح الاقتصاد ما يُفسده السيسي؟
- كارل ماركس: نبيّ رغم أنفِه
- ماركس والعولمة
- هل انتهت الأحزاب في العراق؟
- مدافع ترامب التجارية


المزيد.....




- شاهد: مسيرة نسائية في مينسك ضدّ نتائج الانتخابات الرئاسية ول ...
- فيديو: جهاديون يسيطرون على ميناء رئيسي في شمال موزمبيق
- شاهد: مسيرة نسائية في مينسك ضدّ نتائج الانتخابات الرئاسية ول ...
- فيديو: جهاديون يسيطرون على ميناء رئيسي في شمال موزمبيق
- العراق يطلب من شركات الطيران إبلاغ المسافرين بإجراء فحص -PCR ...
- درجال: الوزارة لم تتسلم اي مبالغ لدعم الشباب منذ 2014
- العمليات المشتركة: لدينا القدرة العسكرية للرد على أي اعتداءا ...
- وسط تخوّف المستوطين من تصعيد محتمل: توسيع رقعة نشر “القبة ال ...
- الاحتلال يشدد حصار غزة: تقليص مساحة الصيد.. ووقف إدخال الوقو ...
- وزارة التربية : ” نتائج امتحان شهادة دراسة الثانوية العامة 2 ...


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - ناجح العبيدي - دين الغرب الجديد وأنبياؤه وشهداؤه