أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في التصوف نقيا و ثريا و وافدا غريبا















المزيد.....

في التصوف نقيا و ثريا و وافدا غريبا


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6354 - 2019 / 9 / 18 - 09:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كان لا يجب أن نقرأ تراثنا الصوفي بشرطيات وعي خارجية و لا بمفاضلات و تبجيلات في عمقها أيديولوجية توظف و تستخدم العرفان إستخداما تبريريا مثل توظيفه لنشرالخرافة و لتخدير الشعوب ..

أو لاستبعاد مختلف القراءات الإسلامية مثل " الإسلام السياسي " أو توظيفه لتبرير " العلمنة " و تكريس التدين الفردي الذي لا يقلق أنظمة الحكم عندنا و لا القوى الهيمنية الدولية و الرأس المال العالمي الفاسد و الملوث و الملطخ بالدماء ..

نحن نقرأ تراثنا الصوفي في كثير من الأحيان مبعضا و مفضلا و بروافده الهرمسية تارة و الغنوصية ..الخ في قوالب جاهزة و محضرة و منمطة ...

أو نقرأه غالبا بعنعنة إستشراقية أو بوعي خارجي مشروط من خلال مثلا لا حصرا " بولس نويا " ...

أو تأويل " الصوفي" "سريالي" كما فعل أدونيس مثلا و يفعل بعض الكتاب الحداثويين العرب..

بل نقرأ تراثنا " الصوفي " و نفككه و نحلله و نحن ننتج أدواتنا و مفاهيمنا أو نحرر الأدوات المستخدمة من كل ما لا يتلائم مع النسق المعرفي العربي الإسلامي و أعني النقي الثري..

نوظف هذه الأدوات و نستخدمها و نقوم بأقلمة المفهوم - نعم - أؤكد " أقلمة المفهوم " أداة و محتوى ( على حد ما وسم به كتابه احد الكتاب اظنه كوش ) ..

أنا أدرك أن الإستشراق هو قراءة الاخر و اكتشافه لنا .. و نحن نقرأ الإستشراق القديم و الحديث معا نصا لا بد من استحضار هذا المعنى...

فكثير من النصوص الإستشراقية بعضها أو كلها بما لها و ما عليها إضافة جديدة إلى وعينا و من بينها ما لا يخلو من حضور للنزعة " الكولونيالية " " المتمركزة "حول ذاتها و مصالحها ...

إننا نستحضر " بولس نويا " و نذكره هنا بعقل متيقظ و متبصر و لا نتنكر اكتشافه لبعض النصوص الصوفية النادرة ...

لكن لا بد من كلمة حول الهوس الذي يسكن البعض في نقل النموذج اللاتيني بكل تمثلاته و أسسه الفلسفية و ثقافته و قيمه ...

الحداثة حداثات ...لا واحدة فقط..

كل أمة تصنع حداثتها...

لسنا ملزمين بالنموذج لكن باختصار المسافة و تحصيل كثير من منجزاته مفصولة عن بطانته الفلسفية و أسسه و إطاره اللاتيني مع إدراك سياقاته و الذي انبثق عن تمركزاته كل من الإستشراق القديم و الحديث مثلا ..

و نعتقد بأن التقنية و العلم و أعني العلماء و هم يمارسون مهمة الإختراع في مخابرهم قد بنيت عقولهم على فكر الأنوار و الحداثة و ما بعدها و لذلك ابتكروا و اخترعوا (هنا تتضح أهمية تاريخ العلوم و نشأتها و تكوينها و سوسيولوجيا الحداثة و ما بعدها )...

إن الفلسفة تلاحق العلم ( و هي متأخرة اليوم بسبب سرعة تطور العلوم على حد تعبير ستيفن هوكينز ) و تنظر لصالح العلوم و تتابع المنجزات و الأدوات و تؤرخ ثم تصوغ أو تبني المفاهيم ...

و لا نريد عبر هذه الإشارة ان ندخل أسئلة كثيرة كيف صنع الأمريكي حداثته و هل تفلسف و استحضر الحداثة و الأنوار ثم بنى بها العقول الباحثة و المخترعة في " النازا " و "سيليكون فالي" ليبني إمبراطورية عاتية و كذلك الروسي و الاسيوي..

أم سبق العلم الفلسفة و المنهج و بناء العقل أم ساير كل منهما الاخر ...

إذا أجبتني بان الامر لا يتعلق بالفلسفة و حضورها التاريخي في سيرورة و صيرورة التطور - باعتبار التاريخ وعاء الفعل الحضاري و الحداثة نظرية و مفهوما هي قراءة الفيلسوف لتلك السيرورة و الصيرورة في المنجزات و الادوات بإنشاء المفاهيم و الأدوات

و المناهج ...

ثم إن أردت أن تقارب مسألة الدين و كيف غرقنا في وحل ثنائية الوصل/ الفصل العلمانية و الدين وهي إشكالات جاء بها التراثيون و الحداثيون معا لأنها أفكار و إشكالات مستقيلة عن الواقع -

و سأعود في دراسة خاصة لبحث الموضوع و لن أطرحه من زاوية الائتمانية مقابل العلمانية كما فعل الفيلسوف طه عبد الرحمن بل من مقترب اخر ...

ثم إن قال قائل منهم و هل لنا من غير النموذجين سبيل و خيار اخر سوى العلمانية أو الثيوقراطية أجبناه أليست الحداثة تجاوز للجاهز و رفض للوصاية ..

دع العقل يقوم بحفرياته و تقبل الإبداع باعتبار النصوص مفتوحة لا مغلقة لكن مفتوحة على المعنى الذي يترسب قارا لبناء الحضارات و لا يتحول باستمرارحتى لا نكاد نقبض عليه ..

إن المعنى يرتبط بالقيمة و منها الجمال و الذي نتلمس اثاره و قسماته و نتذوقه و ليس الجميل هو الذي لا يلبث و يمكث و يقبض عليه ...

و الجميل ليس هو الذي ينتقل من دائرة الصمت إلى الكلام المدون المنطوق المسموع المقال المتلقي - غامضا و مبهما - فلا يكاد يستقر حتى يحل محله كلمح البرق " جميل " اخر يحرم المتلقي من إدراك لذة الإستمتاع بالأول و الإستقرار النسبي و مكوثه مراسا

و ذوقا حتى يمله و يكل منه و يتحرر من ربقته..

فلا ينتج "جميل" - بالمفهوم العبثي - إلا و حل محله جميل اخر عبثي أيضا شارد..

إنها حالة من القلق الموجع و الذي يعكس الصورة و الوضع النفسي للمجتمعات الحديثة في حالة سيكولوجية " فصامية جماعية " خطيرة على الأمن النفسي الفردي و الجماعي و الكوني...

كيف يمكن للمفردة الصوفية أن تكون بشحنتها اللاهوتية و النسكية " من النسك " أن تسعف كتابا يعتبرون الجميل متحولا لا يمكن القبض عليه فيتعسفون في تأويل النص الصوفي و مفرداته لإقحامه في نصوصهم و تزيينها بتلك المفردات المجردة من النسكية و

التعبد و التجربة العبادية و الروحية معا ..

إنهم عرفانيون يمنحون للخمرة شحنة عرفانية و للغياب و للحضور و لمعانقة المطلق و الرمز الصوفي ما يبررون به نزواتهم و نشواتهم و شبقية نصوصهم ..

عندما يختزل الصوفي إلى سريالي فوق الواقع متعال كتعالي المطلق و الرمز و علامة تحقق فيها السيمياء و علم الدلالة العربي في أصله و نظريات غريماس ..

عندما يتحول اللاهوت إلى غريزة أرضية حيوانية تحت المحايثة ..

عندما يختصر المطلق في بهيمية رعناء و تؤنث الذات الإلهية باسم العرفان ..

عندما يهرمس العرفان و يشرقن و يغربن و يتحول إلى غنوص " دريدي " و " ميشيلي " نسبة الى ميشال دو سارتو ..

عندما يفرغ التصوف من الفقه و من القران و الأخلاق و الزهد الإسلامي الذي يحقق معنى الإستخلاف و منه زهد في شهوات حيوانية غالبا ما ينطبع بها النص الشعري و النثري فقط للفرار من إسلام الفقه و التزاماته ..

كيف يمكنك أن تحدثني عن التصوف و أنت تراه في خصر امرأة و بين نهديها و تقول لي إنها إصطلاحات المتصوفة ...

كيف يمكنك أن تحدثني عن التصوف و أنت لم تفكك منظومته لتعلم ما هو أساسي و أصيل و نقي و ما هو وافد مستوعب و جميل وحسن و ما هو وافد غريب و نشاز ..

كيف يكون التصوف عونا يدعم الحكام السفهاء و المستبدين و المفسدين و يحرم الخروج السلمي عليهم و كل هذا بمبرر قطع الطريق على الإسلام الارثدوكسي و السياسي فقط..

كيف يكون التصوف مبررا للظلم و الحقرة و الفساد و الإستبداد ..

كيف يكون التصوف شاهد زور و نص يبرر السفه و الخمر و الزنا و الربا و العبث ..

ليس هذا من العرفان في شيء يا مولانا ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,998,847
- في الثورة التحريرية الجزائرية ..و مفهوم القراءة .. عند محمد ...
- ملاحظات حول الحراك الجزائري راهنه و مستقبله (2)
- في زواج المتعة - الشيعي- و المسيار - السني-
- في نقد كتب الإصلاح التربوي في الجزائر
- التربية من منظور العقل التبعيضي فضائح بالجمع لا مشروعا يخضع ...
- ملخص مختصر لمسار محمد أركون في اشتغاله على النص القراني (1)
- في علاقة القومي العروبي بالإسلامي..
- أخرج و لا تدخل مغاراتهم المظلمة..
- الشاعر و الفيلسوف -صراع الأضداد- أم وئام الأحباب
- الجزائر : الحالة التي تستعصى على الدراسة - الجزء الأول - - ا ...
- أمة إقرأ المحمدية تخلفها أمة لا تقرأ و تجعل من رعي الغنم قيم ...
- في العلمانية و الإسلامية ..
- ملاحظات حول الحراك الجزائري راهنه و مستقبله (1)
- ضجة البخاري و مسلم ..
- كلمة مبسطة حول جدوى العلمانية ..
- في الأزمة و سبل الخروج منها ..بين ابن رشد و الغزالي ..
- في المدرسة الجزائرية و جلد الذات
- جيل دولوز و الغموض ...
- ما لا يعلمه أدعياء العلمانية الصغار من العرب حول أردوغان..
- الفيلسوف و المفكر لا ينتهيان ..


المزيد.....




- لبنان.. عندما تتخطى الاحتجاجات الطائفية والمناطقية والطبقية ...
- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - في التصوف نقيا و ثريا و وافدا غريبا