أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - المجلس الكردي والحمل -أو الحلم- القومي الكاذب.














المزيد.....

المجلس الكردي والحمل -أو الحلم- القومي الكاذب.


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 17 - 16:50
المحور: القضية الكردية
    


انتهت الجورة -وليست القمة؛ كون لا تليق بهؤلاء القمة- الثلاثية التي جمعت كل من الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" والروسي "فلاديمير بوتين" والإيراني "حسن روحاني" والتي جرت في العاصمة التركية أنقرة يوم أمس الاثنين وقد تركزت المباحثات على الوضع في سوريا، وكالعادة ورغم التباينات بين الدول الثلاث وأجنداتهم بالمنطقة إلا أن الحامل أو العامل المشترك الذي يجمع الثلاث هو الدور الأمريكي ووجوده بالمنطقة وبالتالي استهدافه من خلال ضرب الدور الكردي على الأرض وقد كانت هذه جوهر سياسات تركيا على الدوام تشاركها إيران طبعاً وذلك بحكم اغتصاب الدولتين للمساحة العظمى من كردستان ومؤخراً فقد ذاك هو المطلب التركي الوحيد في سوريا وذلك بعد سنوات من الإستثمار السياسي في الملف السوري وما تسمى بالمعارضة السورية وقد قالها أردوغان خلال الاجتماع الثلاثي المشار إليه وذلك عندما صرح بالقول: إننا "نحمّل حزب العمال الكردستاني PKK وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD جميع مشاكل المنطقة" وذلك بعد أن "وصفهم بأنهم الخطر الحقيقي على سوريا ووحدة ترابها" مدعياً بأن؛ "الحزب يسلك كل أنواع الاضطهاد"!

وبأن؛ "أكبر تهديد لمستقبل سوريا هو حزب العمال الكردستاني والموالون له من YPG /و PYD"، مضيفاً؛"طالما استمر حزب العمال الكردستاني -في إشارة الى حزب الاتحاد الديمقراطي- في الوجود في هذا البلد ، فلن تكون سوريا أو منطقتنا في سلام" وقد ختم أردوغان حديثه بسلسلة تهديداته كالعادة حيث صرح قائلاً أيضاً؛"الهدف النهائي هو إنشاء ممر السلام" ومذكراً الجميع (لن نسمح "بوحدات حماية الشعب" على الحدود السورية) وبأن (بلاده ستنفذ عملية عسكرية خلال أسبوعين في حال لو لم تتفق مع أمريكا قائلا: "إذا لم نتفق مع الولايات المتحدة حول ممر السلام خلال أسبوعين ، فسننفذ خطة عمل خاصة بنا") رغم إدراكه بأن دون توافق مع الأمريكان لا يقدر أن يحرك جندياً تركياً واحداً، لكن ذاك موضوع آخر كتبنا فيه الكثير .. وبالأخير أدعى الرئيس التركي؛ بأن الهدف من العملية العسكرية هو "منع تقسيم البلاد" وجعل "الشرق من نهر الفرات ملجأً محميًا للاجئين" بحسب وصفه وبحيث يتم توطين ما لا يقل عن (2)مليون سوري فيها من خلال "بناء مستوطنات جديدة للسوريين الذين سيعودون" والتعبير الأخير لأردوغان وليس لنا! وبالتأكيد لا تحتاج لقراءات جيوإستراتيجية لندرك بأن هدف تركيا هو القضاء على التركيبة الديموغرافيا للمنطقة بحيق لا يشكل الكرد الأغلبية السكانية وبالتالي إعادة كارثة عفرين، ناهيك عن القضاء على الدور والنفوذ السياسي للكرد في شرق الفرات وسوريا مستقبلاً.

طبعاً لا جديد في مقولات وتهديدات أردوغان للكرد والإدارة الذاتية، لكن الجديد هو الوضوح بالتخلي عن أي تغيير في سوريا أو دعمها للمعارضة السورية لتكون هي البديل عن نظام دمشق كما كان أردوغان والمعارضة تدعي في مقولاتها السياسية خلال تسع سنوات من عمر الأزمة السورية ومقولة أردوغان بأنه "سوف يصلي بالجامع الأموي معروفة لنا جميعاً"، بينما اليوم لا شيء من ذاك القبيل، بل لا ذكر البتة لأي استهداف للنظام وأركانه ومؤسساته، بل كل خطابه كان موجهاً للإدارة الذاتية بمكوناتها المختلفة وعلى رأسهم -أو لنكون صريحين أكثر- للكرد وحدهم دون غيرهم من مكونات شرق الفرات وسوريا عموماً وهذه ليست بغريبة علينا حيث أكدنا وفي أكثر من مقال وموقع بأن تركيا تستهدف الكرد في وجودهم وتتاريخهم وهويتهم وحضارتهم حيث وإن كانت الدول الأخرى الغاصبة لكردستان تستهدف الكرد حفاظاً على الحدود والجغرافيات السياسية التي رسمتها القوى الغربية دون إرادة شعوبنا، فإن تركيا تستهدف شعبنا وجودياً وليس فقط حدودياً ولذلك أكدنا دائماً على خطورة ووحشية المشروع التركي بالنسبة للقضية الكردية وعلى ضوء ذلك أقمنا تقيّمنا للحركة الكردية وأطرافها وأحزابها السياسية.

لكن التقييم في المرحلة الماضية كان شيء وبعد أن تكشفت النوايا الحقيقية لتركيا -رغم أن تلك النوايا كانت واضحة منذ اللحظات الأولى للتدخل التركي في الملف السوري لكل ذي بصيرة- إلا أن وبعد التأكيدات والتصريحات التي تتالت على ألسنة قادة وزعماء تركيا ابتداءً من رئيسها أردوغان ومنتهياً بأصغر قيادي في جسد الدولة التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، فقد بات كل من يقف إلى جانبها من كيانات سياسية وأحزاب وشخصيات هو جزء من ذاك الحلف المعادي لكل طموح كردي بالمنطقة وبالتالي من الضروري أخذ المواقف الحاسمة منه .. وأعتقد بأن هذه الرسالة كافية لندرك؛ بأن بقاء المجلس الوطني الكردي ضمن ذاك الحلف يعني بالمختصر الوقوف إلى جانب أعداء شعبنا وبالتالي على القواعد الحزبية لتلك الأطراف المنضوية بالمجلس مع قياداتها بالداخل التحرك الحقيقي خلال هذه المرحلة وإلا فعلاً فإن مصيرها سيكون مصير الأحزاب الكلاسيكية في باكوري كردستان بحيث سيكون الفناء التام وعندها لا تحمّلوا مسؤولية موتكم واضمحلالكم على الآخرين، بل تكون المسؤولية الوحيدة تعود لكم ولسياساتكم الفاشلة خلال المرحلة الماضية وذلك على غرار أحزاب باكوري كردستان.

ولذلك يمكننا القول: بأن أردوغان قد جهّز لكم "رصاصة الرحمة" -أو الرصاصة الأخيرة- لكم ولكن أنتم من ستطلقونها على رأس جسدكم السياسي وذلك إن بقتيم على ما أنتم عليه من مواقف سياسية تخدم تركيا وحلفها المعادي لكل طموح سياسي كردي وبالتالي فإن كل إدعاءاتكم "القوموية" و"الكردبرورية" لن تنقذكم من مصيركم المؤكد، كون بات الجميع يدرك؛ بأن حلمكم -أو بالأحرى- حملكم القومي والكردستاني هو حمل كاذب تماماً!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,107,612
- تحرير كردستان مرتبط بتحرير الإنسان الكردي.
- تركيا وإنعدام الخيارات
- أمريكا وعلاقتها مع الشريك الكردي
- كردستان الحمراء قربان المصالح الإشتراكية
- -زمن عتونو راح- والكرد باتوا شركاء بالوطن
- ماذا قدمت لنا الأمريكان؟
- أخاك قد يقتلك أما أعدائك سيبيدونك .. وهذا هو الفرق!
- ما هو الحل لصراعاتنا الحزبية؟
- حروب -الردة- كانت دينية أم اقتصادية؟!
- القربان .. بين الرمز والمدلول الحضاري
- وأخيراً .. تركيا تعترف بالإدارة الذاتية!
- هل بات سقوط أردوغان وشيكاً؟ -أردوغان يلهي الجيش بالحروب كي ل ...
- أردوغان .. وضجيج الاجتياح لشرق الفرات
- ولادة إقليم كردي جديد بات واقعاً.. قراءة سريعة للبيان الختام ...
- شرق أوسط جديد .. علماني ديمقراطي!
- روجآفا.. بات أمراً واقعاً! مكينزي والمسمار الأخير بنعش مشروع ...
- أنحن كرد أم إيزيديين؟!
- رسالة وتوضيح بخصوص أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية
- رسالة وجواب توضيحاً لتحول موقفي من العمال الكردستاني.
- سقوط أردوغان وحكومة الإخوان بات قريباً!


المزيد.....




- هيومن رايتس ووتش تطالب بوقف قوانين ملاحقة مواطني تونس بتهمة ...
- منظمات إنسانية دولية تغادر الشمال السوري
- مدارس الحسكة وتل تمر تحتضن آلاف النازحين
- مفوضية اللاجئين: تقديم مساعدات لأكثر من 31 ألف شخص شمال شرق ...
- مفوضية أممية: تركيا مسؤولة عن جرائم الحرب التي يرتكبها التاب ...
- أردوغان يتعهد بمنع الجهاديين من مغادرة سوريا وهيومن رايتس وو ...
- الإدارة الذاتية الكردية: تدهور شديد في الوضع الإنساني و275 أ ...
- جراح إيطالي عالمي يكرس نفسه لعلاج ضحايا التعذيب من اللاجئين. ...
- الهجوم التركي.. منظمات إغاثة دولية توقف عملها في شمال سوريا ...
- تركيا/سوريا: العملية العسكرية في سوريا تعرّض المدنيين للخطر ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - المجلس الكردي والحمل -أو الحلم- القومي الكاذب.