أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - أرقام ومؤشرات واسئلة حول الانتخابات التونسية!؟














المزيد.....

أرقام ومؤشرات واسئلة حول الانتخابات التونسية!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 17 - 05:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أرقام ومؤشرات واسئلة حول الانتخابات التونسية!؟ وهل الديموقراطية (جنة) ولذيذة !؟ أم هي عملية صعبة ومؤلمة!؟.
(وجهة نظر!؟)
********************
1 - عدد سكان تونس 12 مليون منهم ما يقارب 10 مليون يحق لهم ويجب عليهم المشاركة في التصويت كحق وواجب وطني!
2 - عدد الذين سجلوا في هذه الانتخابات 7 مليون ناخب وهو رقم جيد ولكن..!!
3 - عدد الذين شاركوا من هؤلاء الناخبين ال7 مليون 3 مليون فقط!!.
إذن فالذين شاركوا بالفعل في هذه الانتخابات الديموقراطية 3 مليون فقط من 12 مليون مواطن ومن 7 مليون ناخب!!!، فهل هذا يطعن في شرعية هذه الانتخابات وهذه التجربة الديموقراطية!؟ ... الجواب هو : بلا شك أن هذا العزوف الكبير عن التصويت يلقي بظلاله السوداء على هذه الديموقراطية ويعكس انحسار حماسة جمهور المواطنين ((الشعب)) للديموقراطية وانحسار ثقتهم في النخب السياسية!!، ولكن واقعيا فإن هذه هي (الديموقراطية الواقعية والممكنة) كما في الغرب الديموقراطي، فالديموقراطية الواقعية لا تعني (حكم الشعب) إنما تعني (حكم النخب)!، فالناخبون وفي الغالب عددهم أقل من عدد الشعب بشكل واضح هم من ينتخب من بين النخب من يتولى أمر ادارة (سلطة الدولة) نيابة عن الشعب!، وهذا ما يحدث في الغرب الديموقراطي، فنسبة الناخبين في تراجع، فالحقيقة التي يجب أن يعلمها الجميع أن الديموقراطية ليست جنة ولا هي نظام مثالي فقد يكون الحكم الديكتاتوري - في احيان نادرة في التاريخ - افضل من الحكم الديموقراطي من حيث الأداء والكفاءة والفاعلية في الحكم والإدارة وفي سرعة الانجاز وتحقيق الرفاهية والامن للشعب وتحقيق العلو والمجد للوطن، ولكن هذا امر نادر جدا ولا يمكن التعويل عليه على المدى الدائم، فالنادر شذوذ عن القاعدة وبالتالي لا يعول عليه انما التعويل على الأحوال العامة والغالبة والمطردة، لذا يظل الحكم الديموقراطي النخبوي بكل عيوبه هو الافضل والاضمن لحماية الشعوب من العبودية السياسية وتحولها الى مجرد قطيع بشري!، فالحكم الديموقراطي افضل من حكم الجبارين كما أنه افضل مما يسمى ب(الديموقراطية الشعبية) التي تنزلق دائما الى حكم الغوغاء ثم تصبح جلبابا فضفاضا لحكم القادة الشموليين والزعماء الطغاة المسيطرين!، وهكذا تظل (الديموقراطية الليبرالية النخبوية) بكل عيوبها ونقائصها هي الصورة (الواقعية والعقلانية والعملية والممكنة) للحكم الديموقراطي اي كما قال (تشرشل): "الديموقراطية نظام سيء ولكنها تظل هي أفضل الانظمة السيئة الموجودة والممكنة!".
سليم نصر الرقعي
(*) سيكون لي تعليق على نتائج الانتخابات بعد تأكدها خصوصا اذا فاز (قيس سعيد ونبيل القروي) بالسباق الانتخابي ودلالة هذا الفوز واسبابه، فالرجلان لا ينتميان للنخب والشخصيات السياسية التقليدية!؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,449,153
- الليبرالية والقيود الاجتماعية المتعلقة بالمحافظة على الهوية؟
- ولا يزال الرجال هم المتفوقون والمسيطرون!، الانتخابات التونسي ...
- العلمانيون كالاسلاميين جزء من أزمة الديموقراطية في عالمنا ال ...
- التوجهات السياسية والايديولوجية لليبيين عربًا وأمازيغ وتبو ! ...
- ما يجري في تونس لا يبشر بخير!؟؟
- لغز الحياة ولغز الوعي وعجز العلم عن حلهما !؟
- جريمة الكراهية جريمة ارهابية، والجريمة الارهابية جريمة كراهي ...
- منفذ جريمة تكساس هل هو ارهابي أم مريض نفسيا!؟
- المستقبل ودولة الأمن الصحي الصارمة!؟
- تونس بعد رحيل السبسي، إلى أين!؟
- تطور الأحياء والأشياء من زاوية إيمانية!؟
- هل ثورات الربيع العربي ثورات فاشلة!؟
- حنين ميت!؟.. خاطرة شاعرية
- اعدام حب!؟ قصيدة
- الثورة المضادة؟ محاولة للفهم!؟
- حول ظروفي الصحية (الغامضة) و(الصعبة)؟!
- اصلاح الاخلاق العامة ضرورة دينية ومدنية!؟
- من هموم مغترب ليبي !
- من تسبب في تعطيل عجلة النمو الطبيعي والليبرالي لدى العرب!؟
- تعقيبًا على موقف (نيتشه) المعادي للديموقراطية!؟


المزيد.....




- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يرسل خطابا غير موقع ...
- على وقع الاحتجاجات المتواصلة.. جعجع يسحب وزراءه من حكومة الح ...
- وزير العمل اللبناني لـ-سبوتنيك-: قدمنا الاستقالة بسبب عدم ثق ...
- في واقعة نادرة... اللباس الفلسطيني وصل -ناسا-
- بعد تفجيرات دامية… بومبيو: أمريكا ملتزمة بالسلام في أفغانستا ...
- مسؤول: السلطات السعودية تدرس إلغاء شرط المحرم للراغبات في أد ...
- سفير تركيا في تونس ينفي أن تكون بلاده نقلت إرهابيين من سوريا ...
- تونس.. -حركة النهضة- تكشف عن مرشحها لرئاسة الحكومة
- لبنان.. إطلاق سراح جميع الموقوفين في احتجاجات وسط بيروت باست ...
- مظاهرات لبنان.. إرادة الحياة تتحدى السياسيين


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - أرقام ومؤشرات واسئلة حول الانتخابات التونسية!؟