أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - اشكالية معرفة الحقيقة فى الزمن الراهن














المزيد.....

اشكالية معرفة الحقيقة فى الزمن الراهن


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6353 - 2019 / 9 / 16 - 12:30
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    




عندما بدانا نستعمل الانتر نت قال لى صديق عندما امتدحت التدفق المعرفى المصاحب للنت ,قال انه يخشى من يوم تضيع فيه الحقائق من كثرة تدفق المصادر المعرفيه.

انا انتمى الى جيل معظم الابحاث التى قمنا بها فى الجامعة كانت فى زمن ما قبل الانترنت.اى فى الزمن الدى كنا ننتقل من مكتبة الى مكتبه و قصاصات الصحف و المجلات لاجل ايجاد مصادر المعرفه.فى البدايه كنت احسد الاجيال الجديده لانها ستجد كل المصادر امامها, و ليست مضطره ان تغادر الغرفة.لكنى الان ارى ايضا متعة البحث عن المعرفه فى المكتبات و استعارة الكتب و تقليب الصفحات و استخدام الاقلام الملونة لاجل وضع خط تحت الامور المهمه الى ما هناك من جهد فى تلك الازمان .

و تبدو الامور من وجهة نظرى اكثر صعوبة لناحية المعرفة فى الصراعات السياسيه دات الطبيعة المعقدة.

و اكبر خطر يتعرض له الباحث من وجهة نظرى هو خطا الوقوع تحت تاثير الايديولوجيا .لانه فى هده الحالة لن يكون بوسعه الحصول على فهم اشمل للصراع, لان كل طرف يستخدم الايديولوجيا لاجل التبشير بفكرته.

و لو حصل على سبيل المثال حرب عالمية دمر فيها العالم, و وقرا باحثون الرواية الاسرائيليه لحرب العام
1967
لبنوا نظريتهم ان العرب هم من بدا بالحرب اعتمادا على المصادر الوحيده التى وجدوها و هو طبعا غير صحيح.

و حين اتحدث عن الموضوعيه فانى اتحدث عن الموضوعيه النسبيه كما شرحها المؤرخ الانكليزى كار فى اكثر من كتاب.لانه لا يمكن للمرء ان يكون موضوعيا تماما, و هدا الامر له علاقه بالطبيعه البشريه.فالانسان حتى حين يتفرج على فليم و كله قائم على التمثيل يجد نفسه يتعاطف مع ابطال معيننين.

و من طبيعة الحياة انه كلما اقتربت المشكله من الشخص, فان نسبة الموضوعيه ستقل عنده بطبيعة الحال . و انا على سبيل المثال لا استطيع ان اكون موضوعيا حين يتعلق الامر بفلسطين. لكن ان كان على دراسه مشكله فى امريكا اللاتينيه على سبيل المثال سيكون عندى قدرا اكبر من الموضوعيه.

.ما يهمنى بالطبع هو فهم الحقائق باعلى نسبة ممكنة من بين اكوام الايديولوجيا الكثيفه خاصة فى الصراعات . و لدا لا بد من استخدام اليات معينه تحقق الحد المعقول من الهدف . لانه كلما تعقد الوضع كلما زادت الصعوبه فى فهمه.هناك مثلا من يستخدم الية الاعتماد على شاهد عيان باعتبار انه يعيش الوضع على الارض. لكن كيف لى مثلا ان اعرف ان شاهد العيان يقول الحقيقه بلا ايديولوجيا .هدا عدا ان شاهد العيان يمكن ان ينقل الصوره فى المكان الدى يقف فيه و لا يمكن تعميم ما يقوله على كل الاماكن.

.و طبعا لن يعرف المرء الحقيقه كامله من وسائل الاعلام لانها كلها مؤدلجة الى درجة فاقعه فى بعض الاحيان, الى درجة ان المرء يعرف مادا سيقال او اتجاه الكلام حتى قبل ان تسمع او ان تقرا شيئا.و الانسان بطبيعته يقرا او يسمع وسائل الاعلام التى تتفق مع افكاره و هو امر غير صحى من وجهة نظرى .

لكن على ان اوضح انى لست معاديا لللايديولوجيا بالمطلق, لكنى استخدم الية الشك حين يكون الامر من مصادر ايديولوجيه.كما لا يعنى هدا ان لا يكون المرء رايا شخصيا فهو من حقه بالطبع.لكن هدا الراى لا بد من التقليل منه قدر الامكان لدى دراسة ظواهر دات طابع صراعى و الا صاررجل بروبوغاندا .

الالية الاخرى هى اليه ما يعرف بالمصادر المستقله .و هى ايضا لا تخلو احيانا من بعض الايديوبوجيا, لكنها تقدم صوره اوضح لاطراف الصراع المختلفه بدون دفع القارء لتاييد هدا الطرف او داك. و هناك مصادر مثل الصليب الاحمر الدولى الدى تكون تقاريره عادة خاليه من الايديولوجيا كونها تصاغ بطريقة مهنية و محايدة تماما. اما منظمات حقوق الانسان فنسب الايديولوجيا فيها تختلف من مكان الى اخر . لكن المشكله تصبح اكثر تعقيدا عندما يطول الصراع, و تدخل عوامل متعدده لان الصورة العامه تبدو صعبة الفهم و بالتالى صعبة التفسير , لان الكل يبدو فيها و كانه يحارب الكل .
يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,244,548
- من اجل الانتهاء من حالة الجمود
- الاستثمار فى الضعف
- انها مرحلة جديدة يا صديقى!
- من هو الصحافى هذه الايام ؟
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى( الجزء الثانى )!
- حديث المطر!
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى (الجزء الثالث )
- يا لاحزاننا فى هذه الحياة !
- هالك من ليس له ذاكرة !
- عصر القارىء المتفاعل و اشكالية القراءة.!
- عن التقنيات الحديثة!
- واصل علينا السفر صوت الرواحل شجانى !
- لاتحاد الاسيوى !
- خنازير برية و دببة و قصائد على ضوء القمر !
- عن الناس و عن الامكنة !
- لا يوجد نظم ديكتاتوريه فى المنطقه العربيه, و الاصوليه الاسلا ...
- تراجيديا الانسان فى مسرحية مصرع بائع متجول!
- الانظمة الغير ديموقراطيه ليست مسوؤلة عن ولادة ظاهرة الاصوليه ...
- فى حالة انتظار!
- هل قدم الرئيس السورى (المراكشى الاصل ) تاج الدين الحسنى لواء ...


المزيد.....




- إطلاق نار في القامشلي ابتهاجا بوقف العملية التركية
- تفاصيل وبنود اتفاق وقف إطلاق النار في شمال سوريا
- اتفاق بين واشنطن وأنقرة لوقف العمليات العسكرية التركية في شم ...
- سفير واشنطن لدى الاتحاد الأوروبي: ترامب ضغط على أوكرانيا للت ...
- البيت الأبيض: قمة مجموعة "جي 7" المقبلة ستعقد في & ...
- ما الجديد في اتفاق بريكست "الجديد" الذي توصلت إليه ...
- 20 سنتا على كل مكالمة عبر واتسآب.. "حلّ" الحكومة ف ...
- البيت الأبيض: قمة مجموعة "جي 7" المقبلة ستعقد في & ...
- ما الجديد في اتفاق بريكست "الجديد" الذي توصلت إليه ...
- ناشونال إنترست: نفوذ أميركا بالشرق الأوسط يتضاءل وخياراتها ت ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم نزال - اشكالية معرفة الحقيقة فى الزمن الراهن