أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة 1 إلى ربة العدم _ السعيد عبدالغني














المزيد.....

رسالة 1 إلى ربة العدم _ السعيد عبدالغني


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani )


الحوار المتمدن-العدد: 6352 - 2019 / 9 / 15 - 10:59
المحور: الادب والفن
    


فى غرفة مغلقة وموسيقى اوبرائية ، عاريا اشم الهيروين ، يداي ترتعش ، وأقول فى رأسي " هم لا يحبوا هذه الصورة التى أنا عليها ، لأدمرها ، أول من لم يحبها الله ، أول من نبذني " .
لم أتحدث مع أحد أي أحد منذ أسبوع ، لم أحرك لساني ، من اسباب تناولى اياه هو انى أريد أن أتحدث مع نفسي ، بدلا أن اهشم رأسي فى الحائط وأنا أريد ذلك لأنى أشعر أنها متفجرة ، أو أن اشعل النار فى باطني .
الروح المدمرة المعذبة أو التى لديها قابلية للتدمر مشاعل ، لديها رهافة شعورية عالية تجاه كل شىء وتجاه المدَمر الاخر ولديها قابلية للتحول إلى جلاد بسهولة شديدة وعن علل وجدانية كثيفة باطنية ، إما ان تختار الرحيل عن العالم لأن الحياة بلا عزاء وبمدمِرات نفسية تتزايد وتستمر أمر شديد الفظاعة ، لأن الالم يقطع أى رابطة لى مع العالم كله ومع ذاتى .
طيفكِ الآن تلف خاصرته الرياح بلون الشفق الذهبي وأنا أتأمله من بعيد وأصمت .
ملامحى تنكمش الأن محاولا حصر وجهه .
لا أعرف لم اتحمل مسؤولية كل شىء فى العالم ، مسؤولية كل هذا العبث على وجدانى الواهن ، إنى أتألم لأن كل شىء يتألم وأتألم لأن كل شىء بلا معنى ولا أريد الخلود ولا اريد الفناء ، أريد فقط معنى إن كان قرار الكون الخلود ومعنى إن كان قرار الكون الفناء .
أتعري لكِ بصقيعى النفسي وهولى وبشاعتى وما يسرى فى شرايين دلالاتى وزمني ، لا اعرف لم ، ولكنه ليس لرجاء أن تتكونى كعزاء لأنى أكره العزاءات لأنها تهرب دوما من أمام عقلى .

أذهب للعزله بين الحين والأخر فالعزلة تصيد هذه الكلمات التى فى الأعماق والكتابة هى ما تجعل العزلة ممكنة ولكنى خائف لأنكِ تزورى العالم ولا تحيي فى عزلة طوال الوقت بفعل الواقعي المقزز الذى أصبحت أزوره انا ايضا كثيرا ، أظن دوما كلما ضاقت الدائره التى تحيا بها كلما عرفت نفسك أكثر .. كلما إبتعدت عن الجميع كلما أظهرت لك الحقيقه نفسها وتعرت الأشياء ، كلما أصبحت عيناك قادره على خلع الوهم عن كل شىء ولكن الأمر هو أنك تتعرف على كم الأسئله التى لا تعرفها .. لا يوجد
أجوبه على شىء .. الحقيقه إمرأه لا تتعرى لأحد حتى لعاشقيها من الفلاسفه
!
كنت أحاول التوغل فى كل شىء منذ الطفولة حتى توغل فىّ كل شىء .
أجد لكِ شبيها فى كل مكان ، فى كل شىء ، حتى فى العماء الذى تتكحلى من كيميائه ، الكون يتعمد ذلك وإن لم تحضرى أى من شبيهاتك الكثيرة .. لا تختفى إلا عندما أمارس الجنس مع إحداهن ، تختفى كإختفاء
الله مع وجود تأثيراتك الكبيرة .
أشعر دائما بالعودة ، هذا الإحساس بالعودة إلى كل شىء ، هل
رحلت أنا من كل شىء لكى أشعر بالحنين والعوده إلى كل شىء ؟ هل سأشعر بذلك عندما أراكِ ؟ ! .

إن أسوأ ما يمكن أن تحصلى عليه أبدا هو أن يكون لديكِ ألم متجدد ، بل أعنى مجموعة من مصادر الألم المتجددة ، ألم عقلى وألم عاطفى وألم خذلان من الوجود لانه ليس كما تصورته رؤاي الشعرية الطفولية والم خذلان من العدم لانه سيدمر كل شىء بدن عدل
وتحاولى الفكاك من هذه الأشياء التى تجثم على حريتكِ ولكنكِ تأخذى فى
الطريق كل الأشياء التى تمثل إرتباطكِ والتى لأنك لا تتخذى موقفا طبيعيا
ستنفض عنها هى أيضا حتى يكون كل شىء سجن حتى أنكِ تفقدى إرتباطكِ بالحياة ، تصبحى لا منتمية ، ومعناها ليس أن لا تنتمى إلى شىء أو أحد فقط بل أن لا ينتمى أحد أو شىء إليك أيضا
تظنى أنك بلاإنتمائكِ هذا ستكونى بخير .. ولكنك لن تستطيعي أن تنفكى عن كل شىء وإن إستطعتى ستجدى فقط الانتحار من يقبلك .
اعرف انى ممسوس بالقذارة مشاعل، لا اصلح حتى للشعور بالوجد لك .
اريد ان المس وجهك عندما نلتقي، لا ، لا أريد ، أريد ، لا أريد ، لأنى جربت مرة الحسي عن استشراف وجد ولم أنساه إلى الان لذلك لا أريد .
https://soundcloud.com/elsaied-abdelghani/sets/rca6rbjjcl5h





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,449,415
- قصيدة - فمن أتعرى له بفناء أسفح رابطته بي لااردايا -
- قصيدة - اودين، احملني إليها على قمة الجبل فى غيمة كليمة تحمل ...
- شذرات شعرية - أنا مقشر العلل والانساب والظاهر لكل شىء-
- شذرات شعرية - بى حشد تجاوز العدد بى وحدة تجاوزت الواحد -
- نثر فلسفي _ اغترابي
- رسالة انتحارى الأولى
- قصيدة - نحن سقاة المطلق -
- قصيدة - كل الأوطان هربت منيّ -
- قصيدة - يا مطهرة سدرتى من المعقول وفانيتى فيّ-
- قصيدة - فى النهاية ستختلط الحروف والالوان بذراتى ويموت مطلقى ...
- قصيدة - حاملا التجاوز الذى لا يُفهم ولا يُصدق -
- قصيدة - استسلم لغرق أكيد فى معانيكِ الضوئية لمعانيّ الظلامية ...
- قصيدة - صرخت ومن شفتي تناثر الكون -
- قصيدة - أنبه المفهوم أن بى لامفهوم تجاهكِ-
- قصيدة - تعالي يا سراح لنتداخل بانتثار -
- رسالة - الوجد هو الأصل المعنائي للكون-
- قصيدة - أحتاج إلى ليليثي فى أزلي -
- قصيدة - على اللاتناهى غرامات كونية -
- قصيدة - كل إنسان عشقته هوصليب كامل -
- قصيدة - الجوهر الأكبر مفتوح على مصراعيه لنا -


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - رسالة 1 إلى ربة العدم _ السعيد عبدالغني