أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم التوراني - انتخابات تونس: مرشحون على الجدران والشارع في همومه وأشباح بنعلي فوق قرطاج















المزيد.....

انتخابات تونس: مرشحون على الجدران والشارع في همومه وأشباح بنعلي فوق قرطاج


عبد الرحيم التوراني

الحوار المتمدن-العدد: 6351 - 2019 / 9 / 14 - 17:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غدا الأحد 15 سبتمبر 2019 يتوجه الناخبون التونسيون إلى مكاتب الاقتراع لاختيار رئيسهم الخامس منذ الاستقلال. بعد المؤسس الحبيب بورقيبة، والمخلوع زين العابدين بنعلي، والمنفي السابق محمد المرزوقي، والبورقيبي القايد الباجي السبسي.
وفي تونس التي تعد مهد "الربيع العربي"، تابع العالم أول مناظرة تلفزيونية من نوعها شهدتها البلاد العربية، ضمت المرشحين للرئاسة التونسية، والذين بلغوا الستة والعشرين مرشحا، واحد منهم موقوف في السجن (نبيل القروي)، وآخر متواجد خارج البلاد (لطفي المرايحي بفرنسا). دون إهمال الإشارة إلى حضور المرأة التونسية ممثلة بكل من السيدتين الإعلامية عبير موسى والمحامية سلمى اللومي.
شاءت الصدف أن أزور تونس في هذه الفترة الهامة من تاريخها الحديث، ومنذ وصولي إلى مطار قرطاج الدولي، انتصبت أمام ناظري بشكل متتالٍ وعبر الشوارع التي قادتني إلى الفندق، لوحات إشهارية من الحجم الكبير لبورتريهات ملونة للمرشحين مصحوبة بشعاراتهم المنتقاة بعناية. كنت أنتظر أن أجدني وسط صخب حملة انتخابية حامية، وأن يكون الشارع التونسي مجالها الصريح وصداها القوي، لكني فوجئت بغير ذلك،، كأن اللافتات الدعائية الانتخابية تروج لمواد استهلاكية، من قبيل الشامبوان والليمونادا أو الخدمات البنكية، ولولا الجرائد المحلية والقنوات التلفزية لظننت أن ما أراه أمامي يهم بلادا أخرى غير تونس. قررت أن أسأل، وكانت إجابات بعض المثقفين والنشطاء الحقوقيين ممن جمعتني بهم أطوار ملتقى حقوقي مغاربي، تأكيد واضح لما ذكرته أعلاه، تحليلات فوقية ومبتسرة، بل حيادية وبعيدة عن الانخراط في لجة الموضوع. وهو ما دفعني لسؤال العامة، وكانت البداية بنادل حانة الفندق، شاب لم يتجاوز الثلاثين، تعامل مع الموضوع بسخرية وبغير اهتمام. قال إن ما يشغله هو أن يحسّن وضعه المادي دون انتظار أمل من أحد، واصفا المرشحين ومن دون أي تحفظ ب"اللصوص". ثم مضى بضحكته الساخرة نحو زيون آخر.
في الطريق ليلا إلى مطعم الغولف بمدينة المرسى المجاورة للعاصمة، سجل عداد سيارة الأجر12 دينارا، وكان السائق لف ودار بنا، قدمت له ورقة العشرين دينارا، فأمسك بها وسألني:
- كم سآخذ منها؟
سألته بدوري: - وكم هو الرقم المسجل بالعداد؟
رد علي: - 12..
- إذن؟
- علي أن أعيد إليك 8..
لكني غيرت الموضوع وفاجأته بسؤالي عن الانتخابات، فأجاب بعد تلعثم بأنه سيمنح صوته للمرشح رقم 22. وهو المترشح الصافي سعيد. قال: "هذا الرجل حقيقي، أحس به يتكلم من القلب". أخبرته بأني أعرف الصافي سعيد لما كان مقيما بالمغرب في الرباط، في ثمانينيات القرن الماضي، وكان وقتها صحفيا يعمل مراسلا لمجلة عربية كانت تصدر من باريس. ثم تنازلت للسائق له عن الدينارات الثمانية.
في الطريق إلى مدينة غار الملح شمالا، مررنا بسوق قروي صغير، وفيما كان الناس ينتقون أغراضهم من خضر وفواكه الموسم، رأيت دكانا صغيرا تم تحويله لمقر حملة المرشح عبد الفتاح مورو، وبعض الشباب يوزعون الأوراق والمناشير الخاصة به، كما رأيت طفلا صغيرا يرتدي جلبابا أبيض ويضع فوق رأسه طربوشا أحمر ملفوفا بعمامة بيضاء، تماما كما يفعل عبد الفتاح مورو، ولا أعرف كيف جاءتني إلى الذهن صورة لعب الأطفال خصوصا ونحن في أعياد عاشوراء.
في مطعم صغير مختص بتقديم البيتزا الإيطالية، كانت القناة الرسمية تبث مباشرة وقائع الجزء الثاني من المناظرة التلفزيونية، فوجئنا، صديقي المغربي وأنا، بلا مبالاة زبائن المطعم، وكلهم من فئة الشباب، الجميع كانوا يلتهمون البيتزا ويثرثرون في مواضيع أخرى، ربما في مقدمتها لعبة كرة القدم وبداية البطولة الكروية. انتهزت فرصة أداء البيتزا التي تناولتها مع الصديق، (وكان نصفها بفواكه البحر ونصفها الثاني نباتي)، أشرت إلى جهاز التلفزيون المعلق، وسألت الشاب الذي وراء صندوق الأداء:
- ما رأيك؟ من هو الأكثر حظا للفوز بكرسي الرئاسة؟
من دون تفكير رد الشاب أنه لا يتابع مطلقا مثل هذا السباق.. "كلهم جماعة انتهازيين ومصلحيين".
- لكن من ستنتخب منهم لو سمحت..؟
ابتسم الشاب وأجاب: - لا أحد.
مما جعل صديقي المغربي يرد عليه بشيء من الغضب ويسأله:
- ما هذه العدمية يا أخي؟!.
هنا وصف الشاب جميع المرشحين بكلمة نابية، والتفت لزبائن جدد ليستلم منهم طلباتهم. ونحن منصرفين عائدين إلى فندقنا القريب. قال صديقي إنه قبل دعوة المواطنين إلى صناديق الاقتراع يقتضي أولا تهيئ المجال للمشاركة في هذه اللعبة الديمقراطية، وفي المقدمة والآساس منح وزرع الثقة لدى المواطنين، وهذا مفتقد في الحالة التونسية كما في أخواتها بالمنطقة العربية. لقد تعبت الشعوب زمنا طويلا من الاستبداد والتزوير والوعود الكاذبة، فكيف تريد أن تمنحك ثقتها بين ليلة وضحاها. الدرب طويل والطريق أمامنا لا زالت بعيدة لنصل...
خلال العودة، وأنا متوجه إلى مطار قرطاج تونس، حاولت استغلال المسافة الفاصلة بين الفندق والمطار بالحديث إلى سائق التاكسي، رجل كهل، أبدى نوعا من الرصانة وأعجبه سؤالي، فاستغل الفرصة لتقمص دور بعض هؤلاء الذين يسمونهم في القنوات التلفزيونية ب"المحللين السياسيين"، وقد يكون أفضل منهم. بدأ أولا بانتقاد العدد الكبير من المتقدمين لكرسي الرئاسة. وأثنى على السيد نبيل القروي صاحب قناة "نسمة" والموجود حاليا في الحبس، قال: هذا الرجل قام بما لم يستطع الآخرون القيام به، وقف إلى جانب المحتاجين، من أرامل ويتامى وعاملين وفقراء، وقدم لهم خدمات اجتماعية، كما ان السيد عبد الكريم الزبيدي في نظره رجل دولة، فهو عسكري برتبة جنرال وكان وزيرا للدفاع، عبد الفتاح مورو ليس لديه سوى الكلام مثله مثل إخوانه من حركة النهضة، أما يوسف الشاهد، الوزير الأول الحالي، والذي يقدم لنا اليوم الوعود الجميلة، فلماذا لم يحقق منها شيئا وهو جالس على كرسي الوزارة الأولى من أعوام؟!
سكت الرجل فسألته عن صديقي القديم الصافي سعيد، من دون إخباره بكوني أعرفه. وكان الجواب:
- الصافي سعيد هو رجل مثقف ثقافة موسوعية، ويا ليته تخلى قليلا عن تشنجه ومهاجمته للقوى العظمى، ففي النهاية لن يفوز إلا من سترضى عنه أمنا فرنسا والعم سام.
ونحن نقترب من مبنى المطار، توقف المحلل السائق، وركن السيارة جانبا، وكمن يقول سرا التفت إلي:
- هل تعرف أن الشعب التونسي ارتكب خطأ كبيرا لما ترك زين العابدين بنعلي يغادر تونس. سأصارحك، بعد الثورة ارتفعت الأسعار وتدهورت معيشة الناس. كان علينا أن نمنحه فرصة تصحيح أخطائه، ألم يقل لنا في آخر خطاب له: "فهمتكم.. فهمتكم..". لكن المافيا هي التي هربته وطردته لكي تنهب ما تركه من أرصدة مالية ضخمة في خزينة الدولة. أنظر كيف اغتنى أصحاب حركة النهضة وقادتها. ثم أضاف: والله لو حطت طائرة الزين اليوم في هذا المطار لتم استقباله استقبال الأبطال. يجب علينا الاعتراف بأن بنعلي خدم تونس في العشر سنوات الأولى من عهده، لكنه وقع ضحية عائلة زوجته ليلى الطرابلسي التي نهبت أموال الدولة. أنا شخصيا- يقول السائق المحلل- كنت أعرف ليلى الحجامة بنت حي الدبابين".
وصلنا الى المطار، وكان علينا إنهاء الكلام، وكان الابتهاج باديا على صاحبي السائق، الذي سيخبرني أنه يعرف المغرب وزار جل مدنه، من كازا والرباط ووجدة إلى مراكش وأغادير، وأن مشاكل المغرب لا تختلف عن مشاكل تونس.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,311,836
- رائحة شحم في الساطور
- أغنية الصّباغ الذي هوى الآن
- التمرغ في تراب التكريم!
- أقصوصة: سبب عدم وصول صاحب التاكسي
- حلويات بن لادن
- الموت يغيب المناضل الأممي باتريس بارا ... نهاية رجل شجاع
- مقابلة مع المناضل الأممي ضد العولمة باتريس بارا Patrice BARR ...
- غياب: رحيل الصحفي المغربي عمر الأنواري.. نجم آخر ينطفئ بعيدا ...
- الصحافة المغربية في حداد.. عبد القادر شبيه: نجم إعلامي ينطفئ ...
- غياب القطب الاستقلالي السياسي والأديب والمفكر: عبد الكريم غل ...
- عشرون سنة مرت على رحيله: الرفيق الحاج علي يعته.. ذكريات مع ا ...
- قصة قصيرة: كسّارة ضلوع
- حكاية الوزير بنكيران مع الكرافته وصلاة البلوكاج
- قصة قصيرة: سنوات الكلب والنباح
- دم بكل الألوان
- القمقوم
- رؤوف فلاح.. فارس يترجل ...
- امرؤ القيس في درب مولاي الشريف
- عليكن الثامن من مارس إلى يوم الحادي والثلاثين
- آلام -شوك السدرة- تصل إلى المنتهى


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب كامتشاتكا الروسية
- سوريا... توقيف أحد المتورطين في التحضير لهجوم كيميائي
- دولة عربية تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا
- تركيا تجنس شابا سوريا بعد إنقاذه عائلة تركية من الزلزال
- ضابط سابق يتوقع هجمات فتاكة على الجيش الأمريكي
- صينيان يتخليان عن طفليهما في المطار للاشتباه بإصابة أحدهما ب ...
- تفاصيل الأيام الأولى لظهور فيروس -الشيطان- في الصين!
- -حزب الله- يؤكد أن -صفقة العار- كانت بتواطئ وخيانة أنظمة عرب ...
- صواريخ إيران على -عين الأسد- خلفت 50 إصابة دماغية لدى جنود أ ...
- قطر ترحب بجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في إطا ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحيم التوراني - انتخابات تونس: مرشحون على الجدران والشارع في همومه وأشباح بنعلي فوق قرطاج