أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - سيرة أمرأة أسمها فلسطين














المزيد.....

سيرة أمرأة أسمها فلسطين


فلسطين اسماعيل رحيم

الحوار المتمدن-العدد: 6351 - 2019 / 9 / 14 - 00:40
المحور: سيرة ذاتية
    


انا فلسطين اسماعيل رحيم، وهذا هو اسمي في بيان ولادتي وهو ايضا اسمي المسجل في سجل النفوس وفي الصحيفة العائلية والتي من حسن الحظ انها لم تحمل لقب عائلي، ربما اجاز لي ان اقول اننا كنا بالصدفة منتمين
للتراب قبل القبيلة، ولم نخطط لذلك، وظل اسمي هذا علامتي الفارقة وكان لي منه الكثير، بما ان لكل إمرء من أسمه نصيب.
انا فلسطين اسماعيل رحيم عداءة الكوفة وبطلة العاب ساحاتها عن اعوامها 93 و94و95 وكنت ندا يحتاط منه وخصما لا يستهان به في ملاعبها،
انا فلسطين اسماعيل رحيم التي كانت قي كل عام تقيد نفسها كسب جديد في صفوف حزب البعث الاشتراكي، بسبب تكاسلها عن متابعة اضبارتها الحزبية، ولم اكن على سلام مع التنظيمات ولم يحبني الحزبيون، ولا المتدينون ايضا، رغم ان اسمي كان من اولوليات الاثنين بحسب الفكر القومي او الديني كما تقول شعاراتهم.
وانا هي ذاتها التي كانت نواة الفوضى والتمرد ضد اي انتماء حزبي، والتي قامت باستبدال اعلان التجمع الحزبي باعلان عن عطلة ممادفع طالبات اللغة العربية بعدم المشاركة بمسيرة الحزب، وحملني تهمة التواطؤ والبلبلة و الخيانة
وانا هي من حوكمت بسبب مقال بسيط عن الاعلام والمرأة فاوقفت المجلة الصادرة عن كلية التربية للبنات بسببها

وانا هي من تشبثت باسمها حين طالبتها مدرسة الصرف بتغييرة على اعتبار انه اسم بعثي وان زمن البعث ولى وانقضى، ولم افهم ما علاقة البعث بالارض والوطن
انا فلسطين اسماعيل رحيم التي قادت حملة التبرع بالدم فتبعتها افواج طالبات كلية التربية، وكانت الحملة الوحيدة في تاريخ جامعة الكوفة انذاك
وانا هي التي تبرعت بمالها وذهبها دفاعا عن فكرة الوطن الحر وقتال المحتل، وانا هي من اوقفت مرتين لتواجه محكمة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، بتهمة التكحل علانية، والكشف عن وجهي في حضرتهم، والتي لم تخف ابدا من الآمر بحجزها و طالبته بابراز هويته، لاثبات عراقيته، وانا نفسي من حاصرتني مع شقيقتي جماعة من المسلحين مصوبين بنادق جبنهم الى بقية البلاد في قلبي،وانا هي من لم تجبرها فوهة بندقية الحارس الثوري المصوبة اليها ولم ترغمها على حضور محاضرة كان يليقها سيده في الحرم الجامعي.
انا فلسطين اسماعيل رحيم العراقية المعلمة على ملاك تربية النجف، والتي لم تفلح في استحصال اجازة عدة لتمارس حدادها على زوجها المتوفي، لان اسمها كان يوحي انها ابنة حزبي كبير، ومن يصدق ان فلاحا مثل ابيها، يحمل كل هذا التقديس للتراب، فأبتعلت استخفاف مدير التربية ذو السبحة الطويلة، واستمعت جيدا الى تعليقاته المبطنة، ولاول مرة في تاريخ حياتها لا ترد، كانت عاجزة جدا عّن فهم كوميديا الآله ،لم ترد فلسطين ،حبست كلماتها ،و حفظت كل ذلك في قلبها ،قبلت الهزيمة ، وتركت وظيفتها، وقرأت على العراق السلام
، ورحلت.
فلسطين الجنابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,375,941
- ماجينا - من حكايات الحي القديم
- من يوميات معلمة
- على هامش التنمر
- ذهب في هارودز
- ومضة حب في زمن التدجين
- مادة إنشاء- من حكايات الحي القديم
- انت كل حواسي - من سيرة الغياب
- من سيرة الغياب
- شونة زنبقة البزل - من ذاكرة الأنهار
- من صدى الأغاني
- أبواي - من سيرة الغياب
- عرب الصغيرة وأم سالم- من حكايات الحي القديم
- مومس - من حكايات الحي القديم
- عرس - من حكايات الحي القديم
- معسكر التدريب - من حكايات الحي القديم
- الشامية ووردة الدار -من حكايات الحي القديم
- كابينة الهاتف - من حكايات الحي القديم
- الجيران - من حكايات الحي القديم
- من حكايات الحي القديم


المزيد.....




- علماء آثار في مصر يكتشفون 20 تابوتاً بنقوش ملونة في مدينة ال ...
- الحجاب.. جدل متجدد في فرنسا
- وزير الاتصالات الإيراني نافيا تعرض إيران لهجمات إلكترونية بع ...
- شاهد: جدار من العلكة الممضوغة في أحد أسواق سياتل الأمريكية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- الأردن ينفي موافقته على تمديد تأجير منطقتي -الباقورة والغمر- ...
- وجبات فضائية إماراتية قد تطرح في الأسواق قريبا
- مقتل 3 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في كشمير الهند ...
- الدفاع التركية تعلن تحييد -637 إرهابيا- أثناء العملية في سور ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - فلسطين اسماعيل رحيم - سيرة أمرأة أسمها فلسطين